صيدا سيتي

اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص 7 من وكلاء كبرى العلامات التجارية في لبنان ستُقفل.. وتسريح 1000 موظف! 5 نصائح لالتقاط أفضل الصور لوجباتك المفضلة

خليل المتبولي: ما أدراكم ما الحياة!..

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 26 نيسان 2016 - [ عدد المشاهدة: 1369 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم خليل المتبولي: 

الحياة وما أدراكم ما الحياة ، بل ما أدرانا نحن بالحياة ، الحياة تلعب بنا كما تشاء يرافقها القدر المتّسم بالغموض والمتعلّق بالإرادة الإلاهيّة ، ما معنى أن يكون القدر هو الآمر الناهي في مصائرنا ؟ القدر الذي يفرّق ويجمع كما يحلو له ، لماذا يجمع ؟ ولماذا يفرّق ؟ لا أحد يعلم بسر مكنوناته ،  ما هي رسالته ؟ وما هو واجبنا تجاهه ؟ ماذا يطلب منّا يا تُرى ؟ وإلى متى سيستمر هو وصديقته الحياة يعاكسنا أو يجمعنا أو يُضحكنا أو يُبكينا ويعذّبنا ويُفرحنا ؟ ما هو المكتوب ؟ وما المراد ؟ في كثير من الأحيان نتفاجأ بالحياة وبما تفعله بنا ، بل تصدمنا بمواقف وحالات لا تكون في البال ولا في الحسبان .

يأتيك شخص يقول لك :" كنتُ أعيش بسلام داخلي وطمأنينة ، وإذ بالسلام يتحوّل إلى براكين هائجة وزلازل ، وتبدأ المشاعر والإنفعالات والأحاسيس تطفو على سطح حياتي التي كانت هادئة وساكنة ، وذلك بعبور فتاة ذات حُسن وجمال خارجي وداخلي كل حواجز حياتي لتستقر في جوارحي كلّها وتصبح كلاً من كلي ... "

ما معنى ذلك ؟ ألا يمكن أن يكون قد حوّلت الحياة هذا السلام في هذا الشخص إلى سلام حقيقي عندما غزاه السر الآخر في هذه الحياة وهو الحب ؟ ألا يمكن أن يكون هذا السلام قد اكتمل عندما وجد نصفه الآخر المبعثر ؟ أم أنّ الآخر اكتمل معه ؟ ربما لم نفهم ما هي الحياة ! إنما علينا أن ندرك أنّ الحياة هي الحب ،والحب الحقيقي هو الذي نعيشه بصدق وشفافية في هذه الحياة القاسية.

كل واحد منّا لديه حبيب يكون هو الحياة بالنسبة له ، لأن حبه له يكون قد أعاد إحياءه من جديد ووهبه الحياة من جديد ،ومن الممكن أن نصل إلى نسبة ضئيلة من معرفتنا للحياة ولمعناها .

الحياة هي وجودنا وطريقة عيشنا فيها ، ولا نستطيع أن نجزم مدى الحب المسيطر علينا في هذه الحياة وما هو اسمه الحقيقي ، هل نحن في قلب الحياة أم أن الحياة تلعب في قلوبنا ومصائرنا ؟ الحياة هي نحن بتفاصيلها كلّها ، وهذه التفاصيل هي التي تتلاعب بمشاعرنا وعواطفنا وتُرسي بنا على شواطىء لا مدى لها ، شواطئ رمالها متحركة تُرعب القلوب ... 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917460623
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة