صيدا سيتي

مقابلة حصرية لتجمع الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين مع رئيس إتحاد كرة القدم الفلسطيني فرع الشتات الاستاذ زياد البقاعي اللجنة الشعبية تبدي استعدادها لإنجاح مشروع الأمن الغذائي... زراعة الأسطح الخضراء، الخاص بناشط في مخيم عين الحلوة جلسات حوارية لشرطة بلدية صيدا مع ممثلين عن المجتمع المدني لتنسيق جهود الشرطة وتلبية إحتياجات المجتمع وابناء المدينة أسامة سعد خلال الجلسة النيابية للرد على رسالة رئيس الجمهورية: في ظل سيطرة الفساد السياسي لا تدقيق مالي جدي، ولا محاسبة للمرتكبين أو استعادة للأموال المنهوبة رئيس مستشفى صيدا الحكومي للوطنية: مختبرنا بدأ بإجراء الPCR بكلفة أقل وأضفنا 16 سريرا ونعمل على تجهيز 5 غرف عناية إجتماع برئاسة وزير الصحة أقر اعتماد الفحص السريع وحدد شروط استخدامه وزارة الطاقة تصدر تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر تشرين الثاني 2020 وزارة الزراعة تعمم عبر موقعها اسماء وعناوين الشركات التي استفادت من الدعم الحكومي للمدخلات الزراعية إطلاق مبادرة الخير لمساعدة المحتاجين في صيدا الخيم الخضراء .. مشروع لزراعة الاسطح في مخيم عين الحلوة «رابطة الثانوي» مخطوفة بغطاء قضائي العودة إلى المدارس الاثنين... والمعلّمون ضائعون أسرار الصحف: عثر بعض التجار بالجملة على عملة لبنانية من فئة المائة ألف مزورة "عين الحلوة" يغرق بمياه الأمطار... والسبب منطقة "النبعة" ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida

«هناء» ضحية بلا قضية!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الخميس 07 نيسان 2016 - [ عدد المشاهدة: 2001 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: هديل الزعبي - موقع جريدة السفير

لا رادع للــقتل. المحفزات متوفرة لارتكاب الجريمة. أما العقاب فلا خشية منه، عندما تنعدم الرحمة. ســـلاح عشوائي، حفنة مخدرات، لا شفــقة. كان هذا كـــافيا لتسقط ضحية لا «قـــيمة» لها،»امرأة»، من وجهـــة نظر قاتل... لم يفكر إلا كيف يطفئ نور الحياة في زوجته.
قبل أن تثبّتوا أعينكم الحائرة في الفراغ. قبل أن تصمتوا للوهلة الأولى، لتتابعوا روتينكم اليومي بتفاصيله الرديئة في حياة اللجوء. قبل أن تحكموا بانتهاء قضية هناء، كما استسلمتم لموتها وعلقتم خذلانكم على شماعة القدر، افسحوا الممر للطلقة الأولى لتتولى الكلام، فهي الشاهد الوحيد في هذه القضية. بعدها فلتأخذ جمعيات العمل النسوي في الأحزاب اليسارية والإسلامية زقاقا في المخيم، وتترقب مجريات الأحداث مكتوفة الأيدي.
يتوقف الشريط على وضع ثابت. لا جديد في القضية. الضحية تحت التراب. القاتل (زوجها)، ينتظر خلف قضبان القوة الأمنية، تقرير مصيره بفارغ الصبر.. على أمل.
شهر على مقتل هناء المغدورة بطلقة من زوج أصابتها في العنق ذات «خطبة» لأحد أقربائها في حي طيطبة في المخيم. وقتذاك لم يفلح حشد «الفرحانين» بإصابة الزوج ببعض من رحمة أو حياء، بل أصاب نصفه الآخر في مقتل.

فمن هو القاتل؟
س. ع. شاب ثلاثيني يحرس في مكتب أحد الضباط الأمنيين في المخيم، له أربعة أخوة ينتمون لحركة «فتح». عاطل عن العمل إلا ما ندر. يمارس مهنة «الدهان» في بعض الأحيان. لم ينل التعليم الكافي، لا يملك سلاحا شخصيا، وحدها بندقية الحراسة ترافقه في أوقات خدمته في المكتب المذكور. وعلى الرغم من هذه الصفات، فللقاتل تاريخ يعود إلى سبعة أشهر في تعاطي المخدرات. عندما أطلق النار على زوجته فر باتجاه بستان القدس. هناك توارى عن الأنظار لمدة عشرة ايام قبل أن يقع في قبضة القوة الأمنية حيث يقبع حتى اليوم. وبعيدا عن هذه الوقائع أشيع أخيرا عن اختبائه في أحد المكاتب. كما تردد أنه شارك في جنازة صديقه ح. ع. منذ أيام.
أما المغدورة، فهي امرأة من مواليد 1988، أم لثلاثة أولاد أكبرهم يبلغ من العمر ثماني سنوات. على امتداد سني زواجها تعرضت هناء لأبشع أنواع التعنيف اللفظي والجسدي، من قبل زوجها. كذلك فقد هددها أكثر من مرة بالقتل، ما اضطرها إلى تركه واللجوء إلى بيت والدتها في الحي نفسه التي كانت تقيم فيه مع زوجها. لم تستسلم هناء لواقعها، حاولت اللجوء إلى إحدى جمعيات العنف الأسري بتشجيع من أحد المقربين، للتصدي لزوجها، إلى أن قررت الطلاق، لكن قرارها لم يجد طريقه إلى التنفيذ، إذ عاجلها الموت غدرا، بعد يوم على قرارها. الضابط الذي يحرس س. ع. في مكتبه يعلق على القضية قائلا: «نحن اليوم مشغولون بأحداث أهم من قتل هناء. لم تعقد اللجنة الأمنية حتى الآن اجتماعا في ما يخص هناء. تمكنت القيادة من جلبه من خارج المخيم، بعد فراره في محاولة للسفر إلى خارج لبنان». يضيف: «نريد تسوية الوضع وديا وبالطريقة الحبية. والتسامح كي نوفر مصاريف المواصلات والعذاب، وذلك عوضا عن تسليمه إلى الدولة اللبنانية، خصوصا أن عائلتها لم تتقدم بشكوى ضد القاتل».
إضافة إلى ما تقدم، فهذا الضابط (رتبة لواء) ينفي أن يكون القاتل من متعاطي المخدرات ويقول: «س. ع. شاب آدمي ما بيتعاطى أنا بعرفو». أما عن عدم تسليم القاتل إلى الدولة، فيعلل اللواء ذلك بإعادته إلى «حسن النوايا». لكن هذه الحقيقة المؤلمة تصبح اكثر إيلاما لدى معرفة أن اللجنة الأمنية العليا في المخيم قامت منذ أيام بتسليم طاعن م. ع. بسكين في سوق الخضار. كذلك فقد اعتاد المخيم على تسليم مرتكبي الجرائم المدنية إلى الدولة اللبنانية، إلا قضية هناء إذ لا مطالب ولا مدع فيها!
برغم أنها المرة الأولى التي يصل فيها التعنيف الذكوري حد السيف، غير أن هناء كانت الحدث لليلة واحدة فقط. لساعات تحولت إلى حديث الناس، لكنها لم ترق إلى مستوى القضية، ولم تتحول إلى أولوية في برنامج اللجنة الأمنية. وفيما تنشغل قيادات المخيم بأحداث متتالية تبدأ بخلافات فردية وتنتهي باشتباكات مسلحة معتادة، لا تنتهي إلا باجتماعات «ديبلوماسية»، تنتظر هناء في تربتها، لعلّ نافذة تفتح في قضيتها لتنال حقها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946371995
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة