صيدا سيتي

الحاجة خالدية شحادة يونس (أرملة الحاج عبد الله عنبتاوي) في ذمة الله لازاريني: عدم تأمين التمويل لـ"الأونروا" سيكون له أثر مزعزع لإستقرار المنطقة! الجماعة الإسلامية تلتقي القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة جريحان في إشكال فردي في عين الحلوة الحاج حسن مصطفى سعد (أبو رياض) في ذمة الله هل إعادة العلاقات بين السلطة الفلسطينية و"اسرائيل".. أطاحت بجهود المصالحة الوطنية؟ جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida مطلوب موظفين (ذكور وإناث) لأعمال النظافة في معمل شوكولا شرق صيدا ​مطلوب شراء ديكور محل ألبسة كامل ومستعمل جديد في صيدا: افتتاح حضانة "cuddles" - مجدليون (مرخصة من وزارة الصحة) مطلوب شيف + مطلوب Sous Chef لشاحنة طعام فاخرة في صيدا معهد للدروس الخصوصية والتقوية في اختصاص التمريض المهني ودروس عملية مطبعة الرموز .. جميع أنواع المطبوعات والأختام وحفر اللايزر والبطاقات والدروع والتصاميم مطلوب موظف لديه خبرة في إعداد وتنفيذ خطة تسويق لبيع أجهزة إلكترونية هل يمكن الإصابة بكورونا مرتين؟

«خيمة فلسطين» في مواجهة «الأونروا»

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الأربعاء 09 آذار 2016 - [ عدد المشاهدة: 854 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

لم يُعدَم اللاجئ الفلسطيني في لبنان وسيلة احتجاجية سلميّة لاستعادة حقوقه المسلوبة من وكالة «الاونروا» إلا وأقدم عليها. فقد شكّلت «خيمة فلسطين» التي نُصِبت قبل أسابيع عند مدخل مرأب وكالة «الأونروا» في صيدا محطةً هامة جداً من محطات مواجهة مشاريع «الأونروا» الهادفة إلى تقليص خدماتها الصحية والتربوية والاجتماعية بذريعة العجز المالي.
تؤكد «خلية الأزمة» أن فكرة «الخيمة» في مرأب «الأونروا» لم تكن مُدرجة ضمن برنامج التحرك. ويشير ناشطون في «الخلية» إلى أنهم اكتشفوا أهمية المرأب بالنسبة للوكالة والعاملين فيها، عندما لاحظوا كيف كان الموظفون يهرعون إلى المرأب لأخذ سياراتهم ووسائل النقل، بعد فتحه من قبل اللاجئين الذين كانوا يقفلونه خلال احتجاجاتهم. وعليه، فقد حوّل اللاجئون المرأب إلى محطة يومية لاحتجاجاتهم، وفي معركتهم ضد «الأونروا».
وإذ يشكّل الناشطون الفلسطينيون العمود الفقري في الحراك اليومي لـ «خيمة فلسطين»، إلا أن هذه الخيمة شكلت بوجودها محطة لعدد من المسؤولين في الفصائل والقوى الفلسطينية، الذين حلوا فيها بشكل دائم أو قاموا بزيارتها في فترات مختلفة.
يصف القيادي في «الجبهة الديموقراطية» فؤاد عثمان «الخيمة» بأنها «بوصلة التحركات لمواجهة سياسة الأونروا الظالمة، ورفع المعاناة عن شعبنا وإدارة الصراع مع الوكالة»، مؤكداً «عدم التراجع حتى تحقيق مطالب شعبنا الصحية والتربوية والاجتماعية ورفع حجم الموازنة وإفشال مشروع التهجير والتوطين». بدوره، يشدد عدنان الرفاعي على أنه «لم يعد مسموحا حجز مرضانا او جثثهم في المستشفيات بسبب عدم تحمل الوكالة لنفقة العلاج، ونريد الطبابة لشعبنا بنسبة ١٠٠/١٠٠، وإلا معركتنا مستمرة حتى نيل حقوقنا».
من جانبه، يرى ابو وليد ترعاني «أن هدف الخيمة هو مواجهة مشروع تهجير شعبنا من مخيمات لبنان خدمة للمشروع الصهيوني».
وكانت «فعاليات خيمة فلسطين» انطلقت في الرابع من شباط الماضي، بعد مرور خمسة وثلاثين يوماً على بدء معركة التحرك للضغط على إدارة «الأونروا» والدول المانحة لإلغاء قراراتها التي باشرت بتطبيقها مع منتصف العام 2015 ومطلع العام الحالي.
إلى ذلك، نظم المئات من تلامذة مدارس «الاونروا» في مخيم عين الحلوة مسيرة احتجاجية ضد تقليص الوكالة لخدماتها وذلك أمام «تجمع المدارس» في المخيم، رافعين لافتات تطالب «الأونروا» بالعودة عن قراراتها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 945937013
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة