صيدا سيتي

خليل المتبولي: ضاق اللبنانيون ذرعًا!.. مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في المؤتمر الصحفي المخصص لعرض الموقف من جلسة مجلس النواب المخصصة لموازنة 2020 موازنة 2020 حظيت بموافقة 49 نائبا الرعاية تستضيف الصحافي علي الأمين للحديث حول آفاق الإنتفاضة في واقع لبنان المأزوم الاعفاء من رسوم تسوية المخالفات على عقارات اللبنانيين داخل المخيمات ورسوم الانتقال مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 مصدر قيادي في تيار المستقبل يعلق مشاركة كتلة المستقبل في الجلسة المخصصة لمناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات المعدات الصناعية خلال ت1 عام 2019 مدرسة الأفق الجديد تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2020-2021 للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري للإيجار شقة مساحة 250 متر مربع في بناية فخمة خلف فيلا فضل شاكر في جادة بري طقس الثلاثاء خيارات الحلول الداخليّة: إعادة هيكلة المصارف وتسديد الديون الخارجية الأجور تتآكل .. وهذه الفئات الأكثر تتضررا البزري يُحذّر من مهزلة دستورية عبر طرح الموازنة تظاهرة في صيدا: لا لحكومة المحاصصة ولا ثقة... هل يستطيع "الوكيل محاسبة الأصيل"؟ هدرٌ وفساد وتقصير ونقص حادّ في المعدات والمستلزمات الطبية .. وأجهزة متوقفة في مستشفى صيدا الحكومي مخاوف فلسطينية من تداعيات اعلان "صفقة القرن" الاميركية على لاجئي لبنان فادي الخطيب يعتزل: الأيام الحلوة «خلصت» «الصحة» تباشر «رصد» «الكورونا»: المخاطر بعيدة حتى الآن!

طلال سلمان: سنة متّشحة بالحزن..

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 26 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1377 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

السفير - طلال سلمان
تطل علينا مع شمس هذا اليوم السنة الثانية والثلاثون لصدور <<السفير>> متشحة بالحزن والقلق العميق، <<مبشرة>> بدخول البلاد مرحلة جديدة من مراحل امتناع النهاية عن الانتهاء.
ولقد جاء اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري إيذاناً بسقوط الحصن الأخير، وهكذا انفتحت أبواب المجهول على مصاريعها، لا بالنسبة للحكم بل للبنان كله، خصوصاً وقد استولدت الجريمة ما يشبه <<الانشقاق الشعبي>> من حول مسائل مصيرية، كان يفترض انه قد تمت تسويتها باتفاق الطائف، فإذا بها تطل برأسها من قلب العاصفة، متحاشية التصادم مع ذلك الاتفاق، أقله في هذه اللحظة وقبل ان تتم لها السيطرة على زمام.. المستقبل.
لكأنه كان اغتيالاً لما كان تبقى من الدولة،
وها هو <<التدخل الاجنبي>> يصبح صاحب القرار في ادق الشؤون الداخلية، بدءاً من الحكومة والمؤسسات عامة، وصولاً إلى الانتخابات النيابية بموعدها وحق الإشراف عليها وضبط نتائجها، تمهيداً لقيام <<العهد الجديد>>.
لقد تداخل الاعتراض الشعبي على السلطة المقصرة الى حد الادانة والرغبة بالتغيير بمجمل التحولات التي تشهدها المنطقة، فانتفى الطابع المحلي عن أي مسألة، وصار أي تطور يرتبط حكماً بمجمل التداعيات التي تشهدها المنطقة بتأثير الاحتلال الاميركي للعراق ومحاولاته تحصين وجوده بشق العراقيين وبعثرتهم أعراقا وطوائف ومذاهب وعناصر بما يضطرهم للاحتكام إليه كمرجع <<منقذ>> من مخاطر الحرب الاهلية... هذا فضلاً عن الطور الجديد للاحتلال الاسرائيلي لفلسطين بتوسعه المعلن والذي لم يعد يجد بين الدول العربية من يعترض عليه جديا.
وتخطئ المعارضات المؤتلفة في لبنان إذا هي اعتبرت أنها تحقق هذا التغيير وحدها ولحسابها... فكل الشعب اللبناني معارض ومعترض على هذا النهج الخاطئ للسلطة، وكله مع محاسبتها، خصوصاً ان جريمة اغتيال رفيق الحريري قد حسمت التردد وأنهت الحيرة.
لقد سقطت السلطة في الشارع...
لكن البديل منها، ومن التدخل السوري في الشؤون الداخلية، ليس ان ترسم لنا الادارة الاميركية خطواتنا الى ما يخدم مصالحها، وأن يقرر لنا دافيد ساترفيلد بالأمر اليومي الحركة التالية لكي نحظى بشهادة حسن سلوك في الإيمان بالديموقراطية.
ان استشهاد رفيق الحريري حافز إضافي من أجل توطيد استقلال لبنان. لكن <<الاستقلال>> المنشود ليس عن سوريا للالتحاق بالادارة الاميركية، و<<السيادة>> لا تتحقق بتنفيذ ما يقرره لنا هذا الدبلوماسي الاميركي الذي لم يأت ليناقش بل لينفذ خطة من الأرجح ان عنوانها كان القرار 1559، وقد منحها <<التمديد>> الوجاهة الكافية لتغدو مدخلاً الى التحرر المزعوم.
في زمن الصعوبة الذي سيمتد طويلاً لا تجد <<السفير>> ما تقوله الا ان تجدد العهد لقرائها بأن تبقى ما كانته دائماً: <<جريدة لبنان في الوطني العربي، جريدة الوطن العربي في لبنان>> و<<صوت الذين لا صوت لهم>>.
حمى الله لبنان.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923057825
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة