صيدا سيتي

تأسيس "جمعية الخدمات الطبية الفلسطينية" مركزها: المية ومية - قضاء صيدا البعد المقاصدي لفقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في القرآن والسنة (تحقيق الأمن الاجتماعي أنموذجًا) أثر الرواة الأعراب في التقعيد النحوي في کتاب معاني القرآن للفراء (ت 207 هـ) دراسة صرفية نحوية دلالية المنهج التحليلي في تفسير الزمخشري Bungalow including a Garden and swimming pool for rent located in Joon with a nice view تأسيس جمعية باسم "UPHANDYCUP" مركزها: مجدليون - قضاء صيدا رسالة في الرسم (القرآني) وشرحها للشيخ عبد الغني بن طالببن حمادة الغنيمي الميداني (ت 1298هـ) رحمه الله الإحياء والإماتة في القرآن الکريم - دراسة في ضوء السياق البلاغي نظرات في إعجاز القرآن عند الباقلاني لإعلانك هنا | (أنظر التفاصيل) أسس التفسير العقلي للقرآن الکريم عند الشيخ ابن عاشور الظواهر الصرفية في القراءات القرآنية في تفسير الطبري - دراسة تحليلية تراكيب المبتدأ والخبر ودلالاتهما في الجزء الأول من القرآن الكريم الأفعال المنقولة في القرآن الكريم (أحكامها ودلالاتها) خطاب الملأ في القرآن الكريم: قراءة في ضوء النقد الثقافي ونظرية الحجاج التماسك النصي وأهميته في تحليل الخطاب القرآني (سورة الفرقان نموذجًا) دراسة نحوية نصية احتفال تخرج ثانوية غاردن سيتي صيدا برعاية وزير الشؤون الاجتماعية الترخيص بإنشاء "معهد رفيق الحريري الفني" العالي الخاص في الهلالية الأغراض البلاغية للاستفهام في سورة آل عمران: مقاربة أسلوبية كلمة التوحيد في القرآن الكريم: دراسة لغوية

قيادة سيارة "مرتّبة" بلبنان حكراً على فئة نادرة من السكان!

صيداويات - الثلاثاء 23 أيار 2023
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لا يوجد أي حكومة في العالم تُعلن عن نيّتها رفع رسوم الجمارك قبل أشهر من الموعد المحدد، فقط في لبنان، حيث تعمل الحكومات لصالح التجّار الكبار، حيتان التجارة.
عندما اعلنت الحكومة نيّتها رفع ​سعر الدولار​ الجمركي تهافت التجّار على الاستيراد، ومن بين هؤلاء تجار السيارات المستعملة الذين كدّسوا البضاعة داخل المعارض، وانتظروا ارتفاع الجمرك الذي كان على دولار 1500 ليرة، ثم 8000 ليرة، ثم 15 ألف ليرة، ثم "ضاعت الطاسة" بين 45 ألفاً و60 ألفاً وأخيراً 86 ألفاً حتى نهاية شهر أيار. كثُرت السيارات لدى الحيتان، وضاع صغار التجار، وصعُب شراء السيارة المستعملة.
بعد اعتماد سعر 86 ألفاً للدولار الجمركي في 12 أيار توقّف التجار عن الاستيراد، وغالبيتهم تعرضوا لضربة قاسية، وقلّة قليلة منهم كانت قد استوردت أعداداً كبيرة، تواجه اليوم صعوبة بتصريفها. لم يعد بإمكان المواطن دفع ثمن سيارة مستعملة الا بحال كان راتبه بالدولار ويزيد عن 1000 بالتأكيد.
لم تنفع كل محاولات التوصّل الى حلول وسطيّة مع ​وزارة المال​ لقطاع السيارات المستعملة، واليوم هناك مفاوضات بين ​نقابة مستوردي السيارات المستعملة​ والوزارة، وأيضاً بمشاركة نقابة أصحاب المعارض، والنظرة حول مصير المفاوضات ضبابيّة بحسب مصادر متابعة، فالماليّة غير قادرة على تلبية كل المطالب، والتي تراها المصادر ضروريّة لإنقاذ القطاع ومنع انهياره وخروجه من البلد.
تعتبر المصادر عبر "النشرة" أنّ المطالب الأساسيّة التي تزيد عن 10 يمكن تلبيتها على دفعات، مشيرة الى أنّ الأولوية هي لإلغاء رسم الاستهلاك المحدد بـ45 بالمئة من ثمن السيارة، مع العلم أنّ 5 بالمئة من ثمنها هو جمركها، بينما هناك حوالي 60 بالمئة هي رسوم متنوعة يدفعها التاجر، ويتحمّلها بالنتيجة ​المواطن اللبناني​، بينما جمرك السيارات الجديدة هو فقط 5 بالمئة.
تكشف المصادر أنّ رسم الاستهلاك هذا فُرض على التجّار بعد مؤتمر باريس 2، ووضع تحت عنوان "رسم استهلاكي داخلي" وكان لبنان قد وقع سابقاً على معاهدة مع ​الاتحاد الأوروبي​ تنص على اعتماد 5 بالمئة كرسم جمركي، مشيرة الى أنّ تمرير هذا الرسم جاء بعد وعد بإلغائه بعد مرور عامين على بدء العمل به، لتغذية الخزينة العامة، لكنه لم يُلغَ بعد رغم مرور حوالي 20 عاماً.
الى جانب ذلك تتنوع مطالب التجار من الغاء رسم الـ3 بالمئة الذي فرضته ميزانية 2022، مروراً بتغيير طبيعة احتساب الشطور، وتعديل أرقامها، كاعتماد شطر الحد الادنى ملياران وخمسمئة مليون ليرة لبنانية احتراماً لقدرة شراء الموظفين الذين يتقاضون الحدّ الادنى، عدم مفاجأة التجار برفع أسعار الجمرك، تسهيل عملية دفع الأموال نقداً وعبر الشيكات، وصولاً الى تغيير طريقة التعاطي الجمركي مع السيارات الكهربائيّة.
تنظر وزارة الماليّة بحسب مصادرها الى الملفّ بطريقة جدّية، فهي تبحث عن الحلّ المناسب الذي لا "يقتل الذئب ولا يُفني الغنم"، فهي من جهة لا تستطيع تمييز دولار جمرك السيارات المستعملة فقط بشكل كامل، ولا تريد خسارة مورد هام للخزينة أيضاً.
طبعاً سيكون المواطن هو الخاسر الأكبر في كل هذه المسألة، كون التاجر لن يبيع بخسارة، والمواطن من سيدفع الفارق، وربّما ما يجري بقطاع السّيارات المستعملة، يشبه ما حصل بقطاع السّيارات الجديدة بداية الأزمة، وهو ما سينقل لبنان بحال استمرّ الى مصافي الدول التي تكون فيها قيادة سيارة "مرتّبة" حكراً على فئة نادرة من السكان.
المصدر | محمد علوش - خاص النشرة
الرابط | https://tinyurl.com/8w38vtba


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 983632400
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2024 جميع الحقوق محفوظة