صيدا سيتي

وفد من الحزب - قطاع صيدا بحث مع المفتي سوسان في المستجدات جمعية المصارف أعلنت الاضراب العام رفضا لبعض القرارات والاستدعاءات القضائية بادر واحجز مكانك في بطولة أنطاليا الدولية بكرة القدم 2023 ​البرزي: الهزّة التي وقعت يجب أن تكون إنذاراً لنا للإستعداد ومعالجة موضوع الأبنية المتصدعة إصابة واحدة نتيجة حادث سير مع دراجة نارية مقابل القلعة البحرية لا تركنوا سياراتكم قرب هذه الأماكن سؤال إلى المسؤولين في شركة الكهرباء: لماذا يتم قطع الكهرباء عن صيدا؟ صيدا: توقيف صرّافين... لكن السوق السوداء لم تهدأ وزير التربية يعلن إقفال المدارس والجامعات! مركز بحنس: هزة جديدة في تركيا ظهر اليوم بقوة 7،7 درجات على مقياس ريختر شعر بها سكان لبنان كيف حُفر الفخّ لصيارفة السوق السوداء ومن يقف خلف تسريب "معلوماتهم"؟ كم بلغ سعر صرف الدولار صباح اليوم؟ السعودي معزياً: صيدا تواسي الشعبين التركي والسوري بضحايا الزلزال المدمر والفاجعة الإنسانية المؤلمة مدير عام مستشفى الهمشري يستقبل الفريق المصري الموفد من جمعية إغاثة أطفال فلسطين PCRF رئيس بلدية صيدا المهندس السعودي يعزي محافظ بيروت القاضي مروان عبود بوفاة والده ثلاثة ملفات ساخنة فلسطينية ساخنة في لبنان... وتغييرات قيادية في "الجبهة الشعبية" بهية الحريري تتابع مطلب اتحاد مجموعات الصيد البري تشققات ببعض الشوارع والمنازل في صيدا نتيجة الهزة الأرضية الاتحاد العمالي: ارجاء الاضراب الى 16 الحالي انخفاض في اسعار المحروقات

خليل متبولي: ذكرى اغتيال مصطفى معروف سعد ...

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 21 كانون ثاني 2023
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم / خليل ابراهيم المتبولي 

كنتُ جالسًا في غرفتي من مساء يوم الإثنين في 21 كانون الثاني من العام 1985 أقوم بواجباتي المدرسية ، وإذ بصوت انفجارٍ قوي يهزّ مدينة صيدا، وكأنه زلزال، للوهلة الأولى، اعتقدنا أن عمليّة نوعية قد استهدفت دورية للعدو الصهيوني، لأننا كنّا في تلك السنة نرزح تحت الإحتلال الإسرائيلي، إنما كانت المفاجأة والصدمة، عندما سمعنا أهالي الحي يصرخون أنه انفجار في منزل "أبو معروف" "أبو معروف راح". قمتُ أنا ووالدي مسرعين وتوجهنا نحو منزل "أبو معروف"، وكانت الصدمة. سيارة مفخخة وُضعت تحت شرفة المنزل، أدّت إلى تدمير المبنى، وإصابة مصطفى سعد إصابة بالغة الخطورة أدّت إلى فقدان بصره، وإصابة العديد من الأبرياء بجروح منها الطفيفة ومنها البالغة الخطورة، من بينهم زوجته وولده معروف، واستشهاد طفلته ناتاشا، وجاره المهندس محمد طالب، مشهد مرعب...

كان العدو الصهيوني مَن أعطى قرار الاغتيال، ومَن نفّذ العملية عملاء العدو، الذين هم أبناء الوطن، ومنهم أبناء مدينة صيدا، لم تكن عملية الاغتيال موجّهة ضد مصطفى سعد وحده وضد حزبه، إنما ضد كل الوطنيين اللبنانيين، وإسكات الحق وصوت الشرفاء والمناضلين والمقاومين، والهدف ضرب القوى الوطنية اللبنانية، وإثارة الفتنة في المنطقة والتهجير والفرز السكاني، كما كانوا يريدون أيضًا طمس هوية صيدا العروبية، ونضالاتها، وتضحياتها في وجه أي غزو...

غضبت صيدا لاغتياله غضبًا عاصفًا، غضبًا شعبيًا عارمًا، جسّد اللوعة التي ألمّت بها وبأهلها، فاجعة كبيرة. من الصعب تصوّر صيدا من دون مصطفى سعد، الذي كان يحمل مشعل أبيه الشهيد معروف سعد المناضل والمقاوم في وجه الإحتلال الصهيوني في فلسطين، فلسطين القضية التي حملها إرثًا بالدفاع عنها. كان محبًا للبنان عامّة ولمدينته صيدا خاصّة، وللوطن العربي، رافضًا كل أنواع الذل والهوان والاستسلام، ومدافعًا عن القيم الوطنية والقومية والعروبية والإنسانية، أرادوا أن يغتالوا الثائر الذي نذر حياته للدفاع عن الوطن وحماية شعبه المظلوم والمقهور.

بعد هذا الاغتيال، فقد مصطفى سعد بصره، إنما قويت عنده بصيرته، وعاد إلى العمل السياسي والنضالي أقوى مما كان، وعمل على نبذ الطائفيّة والمذهبية، وقاد بفكره العمل المقاوم، حتى أصبح رمزًا للمقاومة الوطنية اللبنانيّة، وقائدًا وطنيًّا.

بعد ثمانٍ وثلاثين عامًا ما زال ذاك اليوم الأسود في ذاكرتي، وهذا ما جعلني أسرد أحداثه اليوم لإبني الجالس أمامي وأنا أتابع معه دروسه المدرسية، وأحدثه عن الأعمال والمواقف البطولية لذلك المقاوم والمناضل الصيداوي مصطفى معروف سعد.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954786384
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة