صيدا سيتي

اضاءة شموع في ساحة ايليا تحية لروح علاء ابو فخر وحسين العطار وقفة واضاءة شموع في ساحة ايليا مساء اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اجتماع طارىء في غرفة صيدا لمناقشة التداعيات الخطرة التي باتت تهدد القطاعات المنتجة في صيدا والجنوب حماس تلتقي الحركة الاسلامية المجاهدة: وتأكيد على تعزيز الاستقرار الأمني والاجتماعي داخل المخيمات - صورتان شناعة يزور مركز القوة المشتركة في عين الحلوة: هي عنوان للوحدة الوطنية - 3 صور ​مفقود محفظة جيب باسم محمد دنان في القياعة - قرب ملحمة خطاب وتحتوي على أوراق ثبوتية صيدا .. الحراك يستعيد وهج بداياته .. وساحته! - صورتان الاقفال شل المؤسسات في صيدا ودعوة لوقفة تضامنية مع ابو فخر في ساحة ايليا إشكال بشارع رياض الصلح بصيدا على خلفية إقفال احد محلات الصيرفة "ديزر" تحلق على أجنحة طيران الإمارات تيار الفجر يبارك لحركة الجهاد شهادة أبو العطا ورد المقاومة على الكيان الصهيوني شناعة يزور عويد: العدو يسعى لتصدير أزماته الداخلية عبر استهداف المقاومين - صورتان للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود للإيجار شقة مفروشة طابق أول مع سطيحة في عبرا قرب سوبر ماركت سعود المحتجون في صيدا اقفلوا محال الصيرفة في السوق التجاري - صورتان لبنان في أسوأ مراحله الإقتصادية: إقفال مؤسسات وتسريح عمال أو خفض رواتب معظم موظفي القطاع الخاص 7 من وكلاء كبرى العلامات التجارية في لبنان ستُقفل.. وتسريح 1000 موظف! 5 نصائح لالتقاط أفضل الصور لوجباتك المفضلة

الشيخ جمال الدين شبيب: من أمراض الدعاة (4): آفات اللسان

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 13 كانون ثاني 2016 - [ عدد المشاهدة: 1479 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: بقلم الشيخ جمال الدين شبيب

... وآفات اللسان كثيرة ومتنوعة، سنذكرها باختصار وإن شاء الله نتناول أبرزها بالتفصيل:

فالآفة الأولى: الخوض في الباطل، وهو الكلام في المعاصي، والتحدث عنها بما يروجها بين الناس، ويشيع الفاحشة بينهم.

ويلحق بها الآفة الثانية: الخوض في أعراض الناس.

الآفة الثالثة: الكلام فيما لا يعني، وفي الحديث الصحيح: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"(رواه الترمذي وغيره، وصححه الألباني).

الآفة الرابعة: الجدال بغير حق والمراء، وفي الحديث: "أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه"رواه أبو داود، وحسنه الألباني.

الآفة الخامسة: البذاءة، والتكلم بالفحش، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليسَ المؤمنُ بالطَّعَّانِ ولا اللَّعَّانِ ولا الفاحشِ ولا البَذيءِ"(رواه الترمذي وغيره، وصححه الألباني).

الآفة السادسة: كثرة المزاح فإن الإفراط في المزاح والمداومة عليه منهي عنهما، لأنه يسقط الوقار، ويوجب الضغائن والأحقاد، أما المزاح اليسير النزيه فإنه لا بأس به؛ لأن فيه انبساطا وطيب نفس، وكان النبي  يمزح ولا يقول إلا حقا، وفي الحديث: "لاَ تُكثروا الضَّحِكَ، فإنَّ كثرةَ الضَّحِكِ تميتُ القلبَ"(رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما، وصححه الألباني).

الآفة السابعة: الاستهزاء والسخرية بالناس، مثل الغمز واللمز، والتقليد الساخر للآخرين، أو انتقاصهم، والضحك منهم، قال تعالى: "ويل لكل همزة لمزة" [الهمزة:1]، يعني الذي يزدري الناس وينقصهم قيل: الهمز بالقول، واللمز بالفعل، توعده الله بالويل وهو كلمة عذاب، أو واد في جهنم نعوذ بالله من ذلك.

الآفة الثامنة: الغيبة، وهي ذكرك أخاك حال غيبته بما كره، وقد شبه الله المغتاب بآكل الميتة، وفي الحديث: قال صلى الله عليه وسلم: "لما عُرج بي، مررتُ بقومٍ لهم أظفارٌ من نحاسٍ، يخمشون وجوهَهم وصدورَهم! فقلتُ: من هؤلاءِ يا جبريلُ؟ قال : هؤلاءِ الذين يأكلون لحومَ الناسِ، ويقَعون في أعراضِهم"رواه أبو داود وغيره، وصححه الألباني.

الآفة التاسعة: النميمة، وهي: نقل الحديث بين الناس على وجه الإفساد، وقد أخبر النبي أن النمام يعذب في قبره. وأخبر أن النمام لا يدخل الجنة يوم القيامة، فقد روى الشيخان: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يدخل الجنة نمام))، والنمام يفسد بين الناس، ويزرع في القلوب الأحقاد والأضغان، ويهدم البيوت، ويخرب الأوطان، وقد قال تعالى: "وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ، هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ" [القلم:10-12].

الآفة العاشرة: الكذب، وهو من قبائح الأخلاق، ومن كبريات الرذائل، وهو عنصر إفساد كبير ووسيلة ظلم لروابط المجتمعات الإنسانية وتمزيق لصلاتها ولأوصالها، ومشعل لنيران الفتنة والعداوة والبغضاء بين الناس.

ولقد نهى الله تعالى عن الكذب، فقال:  "فَنَجْعَل لَّعْنَتُ ٱللَّهِ عَلَى ٱلْكَـٰذِبِينَ  [آل عمران:61]. وفي الحديث: "وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً))متفق عليه، وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وآية المنافق ثلاث، وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان".

وأخيرا: علينا أن نتحفظ من ألسنتنا، ونتقي الله تعالى في أقوالنا، ولنحرص على الكلمة الطيبة، والقول السديد، قال الله تعالى:"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً، يصلح لكم أعمالكم، ويغفر لكم ذنوبكم، ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً"[الأحزاب:70-71].


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917461282
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة