صيدا سيتي

صرّف صرّف .. عبارة اختفت من شوارع صيدا! مزيد من الانخفاض في أسعار المحروقات .. كيف أصبحت؟ سعر صرف الدولار في السوق السوداء سجل 58500 ليرة الرئيس بري يستقبل أكرم شهيب وبهية الحريري مطلوب شاب أو صبية للعمل في مصبغة بالهلالية - النقليات مؤمنة | بدل نقل - الأفضلية لسكان المنطقة والجوار بشأن الرواتب.. هذا ما جرى داخل المصارف قبل يومين بهية الحريري تلتقي الهيئة الإدارية الجديدة لـ"جمعية محمد زيدان للإنماء" منخفض جوي والطقس ماطر الى عاصف .. إلى متى يستمر؟ في صيدا... الكلاب الشاردة تهاجم المواطنين صرخة وجع في باحة القصر البلدي في صيدا تراجع مستمر.. هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباح اليوم انخفاض أسعار المحروقات كافة أزمة النفايات في صيدا على وقع المبادرات .. بانتظار الحلول الجذرية الإستعانة بالـ"توك توك" في صيدا ... للإستفادة من النفايات التي تغرق شوارعها! اللاجئون الفلسطينيون: ميزانية الأونروا لسنة 2023 لم تراع جميع احتياجاتهم «كان الرغيف بـ 3 آلاف ليرة في صيدا قبل الأزمة .. أسعار الفلافل «تحلق» جولة لوفد سياحي كبير في صيدا القديمة بدعوة من ابن المدينة عمر حنينة‎‎ جنون الدولار: الناس تتكلم مع نفسها في صيدا والصرافون في الواجهة! الرواس آخر قشّاشي صيدا ليلاً .. قطع الطريق بالإطارات المشتعلة في صيدا

سَكرة الـ"Black Friday" تمحوها إنطلاقة الدولار الجمركي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 30 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعد سَكرة الـ"Black Friday" التي تلهّى بها اللبنانيون لفترة أسبوع، ستحلّ "فَكرة" انطلاقة دولار الـ15 ألف ليرة الجمركي يوم غد عبئاً ثقيلاً يضاف الى سلّة الأعباء التي تقضم لقمة الفقير، وأولّها تفاقم أسعار المواد الغذائية مع كل وثبة لسعر صرف الدولار الأميركي الذي لا يهدأ ولا يستكين ملامساً أمس عتبة الـ41 ألف ليرة
ووفق تلك المعادلة لن يدرك المواطن من أين ستأتيه "ضربة" الزيادات على الأسعار، وبما أن التاجر يحمل راية عدم المسّ برأسماله وبيع السلع التي لديه والمكدّسة في المخزن والتي تمّ شراؤها وفق رسوم على سعر 1500 ليرة، فهو سيرفع الأسعار غير الغذائية فور بدء الشهر الجاري من دون رأفة بالمواطنين لتحقيق ربحية مرتفعة بعشرة أضعاف للرسم الجمركي المحدّد لكل سلعة.
تلافياً لهذا الواقع، بدأت وزارة الإقتصاد كما كشف مدير عام وزارة الإقتصاد والتجارة محمد أبو حيدر لـ"نداء الوطن "بجولات على مستوردي السلع الغذائية من خلال مراقبي حماية المستهلك، بمؤازرة أجهزة أمن الدولة فطالبوا "بجردة السلع لدى أكبر مستوردين لغاية تاريخ امس، والتي دخلت البلاد وفق دولار جمركي على اساس 1500 ليرة، طالبين منهم التوقيع على تعهّد ببيع تلك السلع وفق الرسم القديم". وأضاف: "رفض المستوردون هذا الأمر بداية بحجة تآكل رأسمالهم جرّاء هذا الإجراء، إلا أنهم رضخوا بعد تهديدهم بوضع إشارة بحقّهم لدى القضاء المختصّ".
وفي ما يتعلّق بالخطوة الثانية بعد الإنتهاء من جردة المستوردين، قال أبو حيدر: "سنتوجّه الى السوبرماركات وسنراقب الفواتير لكي لا يتحجّج التجّار بالمستورد الذي عليه ان يسلّمها وفق سعر الـ1500 ليرة والذي على اساسه يتمّ التسعير".
وحول سائر السلع الإستهلاكية، أشار أبو حيدر إلى أن "البداية ستكون من المواد الغذائية، على أن تتبعها الإلكترونيات والأجهزة المنزلية وصولاً إلى السيارات".
أما التحدّي الثاني فيبرز من خلال زيادة الأسعار جراء ارتفاع سعر صرف الدولار، وأوضح رئيس نقابة اصحاب السوبرماركات نبيل فهد لـ"نداء الوطن" ان "كلّ الأصناف التي نستلمها هي بالليرة اللبنانية وبذلك لا نعلم سعر الدولار الذي يحدّده المستورد، وبالنسبة الى رسوم "الجمارك" فلا تزال تستلمها السوبرماركات لغاية الساعة من المستوردين على اساس السعر القديم للرسم الجمركي".
واعتبر أن "ارتفاع سعر صرف الدولار يعتبر عاملاً أساسياً في زيادة اسعار المواد الغذائية المعفية بنسبة 95% من الرسوم الجمركية، وإن وجد رسم جمركي فيكون بنسبة بسيطة تتراوح بين 3 و 5%. وبذلك فإن أسعار المواد الموجودة في السوبرماركات لن ترتفع بسبب الرسم الجمركي". وارتكز على دراسة اجرتها وزارة المالية العام الماضي لمعرفة تأثير زيادة "الجمارك" الى 20 ألف ليرة للدولار، فتبيّن أن متوسّط تأثيره على مجمل المواد الغذائية والمشروبات سيكون 4% أي بنسبة منخفضة.
وبالعودة الى اسبوع "الجمعة الأسود"، قال فهد ان "المبيعات ارتفعت بين 10 و 15% مقابل تخفيضات في الأسعار تعدّت الـ25% بما فيها المشروبات الكحولية.
أما بالنسبة الى متاجر الإلكترونيات وغيرها من المتوقّع أن تزيد الأسعار، وقال صاحب مؤسسة الادوات المنزلية والكهربائية توفيق طحّان لـ"نداء الوطن": "إن أسعار السلع سترتفع في بداية الشهر مع انطلاقة جمرك الـ15 ألف ليرة الجديد ولكن بنسبة بسيطة وذلك لتأمين ما يعرف بالـReplacement للمنتوجات التي سيتمّ شراؤها"، مشيراً الى أن "أسعار الإلكترونيات كالتلفزيونات والخلوي والكومبيوتر سترتفع بنسبة 5% وهو الحدّ الأدنى، مقابل 25% كحدّ اقصى للمكيّفات والبرادات"، متوقعاً أن تنخفض المبيعات بنسبة 50% بعد انتهاء الـ"بلاك فرايدي" اليوم والذي سجّل نسبة جيّدة من المبيعات".
المصدر| باتريسيا جلاد - الأخبار
الرابط| https://tinyurl.com/yux4f8y2


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954400925
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة