صيدا سيتي

وزير المالية أصدر خمسة قرارات تتعلق بتمديد مهل وتصاريح لمشتركي "تاتش".. 1000 دولار ستدفعونها في هذه الحالة مسؤول كوري زار الشيخ حبلي وأكد ثقته بدور جمعية ألفة فرق طوارىء بلدية صيدا تعيد فتح طريق بعد سقوط عامود إنارة بفعل رياح العاصفة فرح البزري يلتقي وفد جمعية زيدان للإنماء بهية الحريري تتابع هاتفياً مع الوزير المولوي شمول موظفي البلديات بمنصة صيرفة دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية "فرح" تنحسر اليوم لتعود السبت .. تحذير من تطاير اللوحات الإعلانية والواح الطاقة اعادة فتح طريق قبالة مسجد الموصللي في صيدا اثر سقوط عمود إنارة قطع ساحة النجمة بالسيارات في صيدا احتجاجاً لمسة شفا.. لدعم الفاتورة الطبية البنزين مليون ومئتي الف .. والغاز 760 الف المنظمات الدولية: لسنا الدولة لندعم تعليم اللبنانيين الإضراب «عالقطعة» في التعليم الخاص هل يتكرر مشهد الطوابير على الخبز خسارة بالدولار وربح بالليرة... فأي ضريبة تُدفع؟ صيدا: غياب وسطاء بارزين في تبادل الدولار صرّافو الرصيف يعودون إلى عملهم في صيدا "فرح" لم تُفرح الفقراء في صيدا: بحث عن الدفء في عزّ البرد ليلاً .. إصابة شخص جراء اشكال في "حي حطين" بمخيم عين الحلوة

حلويات "سيفو" في صيدا القديمة تُعاند الغلاء

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 11 تشرين ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تُلقي الأزمة بثقلها على أبناء صيدا كما على مختلف اللبنانيين في كافة المناطق، وصار حلو العيش مرّاً، إن لم يكن علقماً، بما فيها الحلويات وقد بات شراؤها مجرّد أمنية مع إرتفاع أسعارها، إرتباطاً بمواد صناعتها ولا قدرة لكثيرين على تذوّقها.
لكن الحال في صيدا القديمة أقلّ مرارة، إذ إنّ باعة الحلويات وبعضهم من شيوخ المهنة وكبار محترفيها، يراعون ظروف الزبائن المعيشية، بما يمكّنهم من تذوّق حلاوتها بعدما حرصوا على توريثها الى أولادهم.
في محلّ مفتوح على ساحة باب السراي، يقف الحلونجي سيف الدين العبد (50 عاماً) داخل معمله المتواضع ليصنع حلوياته العربية على أنواعها، وقد إشتهر بالقطايف والكنافة وسواهما، يقول لـ»نداء الوطن»: «لقد تعلّمت المهنة في العام 1985، أي منذ 37 عاماً الى أن أصبحت مقصداً للزبائن حتى من خارج أسوار المدينة القديمة. لقد تراجع البيع في السنوات الأخيرة مع بدء الأزمة المعيشية، ولكنّه ما زال مقبولاً، فهنا كل شيء أرخص من باقي المحال الأخرى».
يحرص «سيفو»، وفق ما يحلو لأبناء صيدا مناداته، على إعداد القطايف بأحجامها المختلفة، صغيرة وكبيرة، يضعها على صفيحة من النار حتى تصبح عجينة، وبعدما تتخمّر ينتقل بها إلى الفرن وقد حضّر الجبنة بعناية، يصبّها بين قرصين كبيرين، ثم يمسح السمنة البلدية فوقها ويدخلها الى «بيت النار» لتتحمّر وتصبح جاهزة.
ويقول «سيفو»: «إنها مهنة حلوة مثل اسمها، وأسعارها قياساً مع باقي الحلويات مقبولة وارتباطاً بإرتفاع اسعار كل موادها وخاصة الجبنة التي تعتبر الأساس فيها، نبيع الكيلو بـ225 ألف ليرة، والصحن بـ50 ألف ليرة، وكيلو العجينة بـ70 ألفاً، ولا تحتاج الّإ إلى القطر، ومذاقها لذيذ إذا صُنعت على أصولها كما نفعل»، مشيراً الى أنّه يقدّم بين الحين والآخر عرضاً أثناء بيعها، برفع قطعة القطايف إلى فوق لتتدلّى منها الجبنة «كدليل على المهارة في إعدادها».
ويزداد الإقبال على شراء الحلويات في شهر رمضان المبارك وعيديْ الفطر والأضحى، وتتحوّل محال بيعها في صيدا القديمة مقصداً على مدار الوقت ليل نهار، ويؤكد «سيفو» أنّ شهر رمضان «هو الموسم الذهبي للبيع، ويسدّ عجز باقي أيام العام، ولست نادماً على تعلّم المهنة وقرّرت أن أُعلّمها لأبنائي، لأنّها إرث يجب الحفاظ عليه».
وتشتهر مدينة صيدا منذ عقود طويلة بصناعة الحلويات على أنواعها، وقد إنطلقت من داخل المدينة القديمة، وتنتشر فيها عشرات المحال الفاخرة على يد «شيوخ الكار» وكبار محترفيها، لكن ما يميّز كل محل منها بأنه بات يسمى باسم العائلة بعدما توارثه الأبناء والأحفاد، ومشهور بصناعة صنف من أصناف الحلويات حتى يكاد يكون ماركة مسجّلة باسمه.
المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن
الرابط | https://tinyurl.com/mr2mz7zv


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954558210
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة