صيدا سيتي

جمعية ألفة توزع دفعة من الألبسة على عدد من العائلات مستوصف الحريري الطبي و IYAMED pharma نظما حملة مجانية لفحص ترقق العظام للنساء القوى الأمنية أوقفت 7 صرافين غير شرعيين في صيدا سقوط جريح في مخيم عين الحلوة باطلاق نار نتيجة خلاف فردي وفد فرنسي زار بلدية صيدا لتبادل الخبرات جديد المولدات .. وزير الإقتصاد يفجر مفاجأة!! وزير الاقتصاد: سنُجبر السوبر ماركت أن يضع في كل يوم سعر الصرف على بوابّته ارتفاع أسعار الادوية بشكل مخيف والمواطن يلجأ لأدوية الاقليم والصيادلة يطالبون بـ"الدولرة" "السوبر ماركت" تعتمد الدولرة الاثنين.. وهذا ما يجب على المواطن معرفته بعد ارتفاعه مساء أمس.. كيف افتتح الدولار صباحاً في السوق الموازية؟ وفاة المصاب بطلق ناري عن طريق الخطأ في الصالحية أسامة سعد استقبل المرشح لرئاسة الجمهورية مرشد ضاهر أسامة سعد استقبل وفدا من فاعليات المنطقة، وتناول لمختلف المستجدات على الساحة اللبنانية بهية الحريري تنعي ليندا مطر: نفقد رائدة في حمل قضايا المرأة والوطن والإنسان (مستقبل ويب) أول محطة شراء نفايات في لبنان والعالم… ماذا في التفاصيل؟ (Lebtalks) ​للإيجار شقة (مكاتب أو عيادات أو مؤسسة كاملة) وسط مدينة صيدا دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية لمسة شفا.. لدعم الفاتورة الطبية مطلوب شاب أو صبية للعمل في مصبغة بالهلالية - النقليات مؤمنة | بدل نقل - الأفضلية لسكان المنطقة والجوار صفا .. مياه نقية معقمة بأحدث التجهيزات والمعدات

مشاهد من ظواهر الضائقة في صيدا: درّاجات و"توك توك" ومشي إلى المدارس...

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 19 تشرين أول 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

فرضت الأزمة الاقتصادية الخانقة نمطاً جديداً في حياة اللبنانيين يشير الى تردّي الأوضاع المعيشية التي أجبرت كثيرين على التخلي عن وسائل الراحة أو الرفاهية والسعي وراء توفير لقمة العيش بأي طريقة.
وصيدا واحدة من المدن اللبنانية التي تأثّرت بالأزمة، فبعد 3 سنوات من اندلاع انتفاضة تشرين، تغيّر المشهد في كثير من الشوارع والأحياء، وعادت الدرّاجات النارية الى جانب الكهربائية لتغزو طرقاتها، واللافت أنها لم تعد فقط للعمل (الديليفري) وإنما وسيلة رئيسيّة للتنقّل من مكان الى آخر في سبيل التوفير المالي بعدما ارتفعت أجرة التاكسي بشكل جنوني.
عند ساحة «إيليا» التي تحوّلت منبراً للمنتفضين والناشطين إبّان اندلاع الانتفاضة في 17 تشرين الأول 2019، تختصر صورة لعدد من الدرّاجات النارية الواقع المرير، حيث يقودها شبّان وخلفهم زوجاتهم أو أخواتهم، أو أخرى لآباء ينقلون أبناءهم الطلاب الى المدارس تفادياً للشرب من الكأس المرّة في دفع رسوم الحافلات المدرسية أو الخاصة.
ويقول محمد الحلاق لـ»نداء الوطن» إن الأزمة الاقتصادية حوّلته عاطلاً عن العمل بين ليلة وضحاها بلا راتب، ويضيف «كنت أعمل في محل للنجارة في المدينة الصناعية وأقفل أبوابه بسبب الركود الاقتصادي، اليوم أعمل مياوماً في أحد المقاهي الشعبية في حال غياب «القهوجي» وأجبرت على بيع سيارتي وشراء درّاجة تفادياً لثمن البنزين وأصبحت أنقل أبنائي الطلاب الى المدرسة صباحاً، وزوجتي كلّما أرادت الذهاب الى منزل والديها أو زيارة أقاربها». في المشهد اللافت الآخر، فإنّ كثيراً من الطلاب باتوا يقصدون مدارسهم صباحاً سيراً على الأقدام وحدهم أو بصحبة آبائهم أو أمّهاتهم على أمل توفير أجرة التاكسي أو رسوم الحافلة المدرسية، وتقول جميلة دقور لـ»نداء الوطن» وهي برفقة ولدها في أثناء العودة من المدرسة: «ما باليد حيلة ونحاول التأقلم مع الواقع المرير، ونرتّب جدول حياتنا على الأولويات، نقلت ولدي الى مدرسة رسمية هذا العام بخلاف السابق، ولم يعد باستطاعتي دفع أجرة التاكسي، فأوصله الى المدرسة يومياً ذهاباً وإياباً والمشكلة الكبرى في فصل الشتاء والأمطار والبرد، سننتظر لنعرف ماذا سنفعل».
وبين المشي والدراجات، لم يعد مشهد الـ»توك توك» غريباً عن يوميات المدينة وأبنائها، بات متعدّد الاستخدامات من نقل الركاب بأجرة أقلّ، الى البضائع على اختلافها والـ»ديليفري» والنقل العائلي. ويقول ابو محمود الرواس لـ»نداء الوطن»: «لقد اشتريته بشقّ الأنفس كمصدر للرزق بعيداً من الحاجة وذلّ السؤال، أعمل عليه طوال ساعات وأنقل الركاب والـ»ديليفري» وكلّ ما يتطلّب من البضائع، وفي المساء أستخدمه لنقل العائلة إذا أردنا الذهاب في زيارة عائلية، العمل أفضل من البطالة والرزق على الله».
وفي مشهد لافت آخر جرّاء الأزمة المعيشية، فإنّ مواطنين كثراً تخلّوا عن الحيوانات الأليفة التي كانوا يربّونها في منازلهم بسبب كلفة تأمين الطعام لها والعناية الصحية، فباتت في الشوارع تسرح وتمرح الى جانب الشاردة منها وشكّلت تهديداً للسلامة العامة.
وفي دلالة على كثرتها، فقد هاجم أحد الكلاب الشاردة طالباً في منطقة شرحبيل بن حسنة – بقسطا، في أثناء توجّهه الى مدرسة «الحسام» التابعة لـ»جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية»، حيث تمكّن من الهرب والإفلات منه عائداً الى منزل ذويه خائفاً.
وفيما لاقت الحادثة استياء كبيراً لأنها ليست المرّة الأولى ولن تكون الأخيرة، تحرّك ذووه باتجاه المسؤولين المعنيين لوضع حدّ لظاهرة انتشار الكلاب الشاردة، حيث باتت تشكّل خطراً على سلامة الأطفال والطلاب وتهديداً لسكان المنطقة، مع ازدياد أعدادها في الآونة الأخيرة.
المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن
الرابط | https://tinyurl.com/ykbdm3x6


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954662900
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة