صيدا سيتي

مفقود محفظة بداخلها أوراق ثبوتية ومبلغ مالي باسم صالح حسن في صيدا - الكورنيش البحري مقابل مدرسة المقاصد صيدا .. تتنفس حرية ! النشيد الوطني وحد ساحات الاعتصام عند الساعة السادسة مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين الاحتفال بعروسين في موقع الاعتصام على أوتوستراد الجية قطع طريق مغدوشة صيدا بالاتربة بالاتجاهين رئيس بلدية حارة صيدا حول ازالة صورة بري: الرئيس خط احمر لا يمكن تجاوزه رابطة موظفي الادارة: تمديد الإضراب العام في كافة الإدارات والمؤسسات تحية وطنية من أعماق حديقة صيدون المائية البزري: أي ورقة إصلاحية لا تشمل إسترداد المال العام ومكافحة الفساد وفتح الملفات لا تعنينا البطل الصيداوي "ربيع السقا" يقاوم على طريقته الخاصة، ويكسر الرقم القياسي برفعه 460 كيلو غراماً في بطولة ألمانيا للقوة البدنية - 5 صور جريحان في حادث سير بشارع رياض الصلح بصيدا السعودي ينوه بجهوزية فرق بلدية صيدا ويستقبل زواره يوم غد الإثنين في القصر البلدي الطريق الرئيسي في شارع رياض الصلح في صيدا مقفلة استمرار اقفال دوار ايليا في صيدا وقطع طريق سينيق بالعوائق حزب الله ولجنة دعم المقاومة في فلسطين نظما يوما صحيا مجانيا في مخيمات صيدا بذكرى انطلاقة إنتفاضة الأقصى - 9 صور اليكم حال طريق صيدا - بيروت روكز يفجرها.. هل يشارك بالتظاهرات؟ استقالة الحريري حاضرة.. إليكم ما يجري خلف الأبواب المغلقة سعر صرف الليرة سينخفض.. خبير اقتصادي يدق ناقوس الخطر

خليل المتبولي: هي ... وهو ...

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 31 كانون أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 1563 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي

هو : سلامات

هي : سلامات ، لقد أفرحني كثيراً هاتفك بالأمس ...

هو : لقد تردّدتُ كثيراً قبل أن ...

هي : قبل أن تصارحني .

هو : نعم لقد كنتُ أبحث عن الطريقة للبوح ...

هي : وها أنتَ قد بحْتَ وعبّرْتَ عما يخالجك

هو : أعتذر إن كنتُ قد أيقظتُ مشاعرك .

هي : أنتَ لم توقظ مشاعري فقط، بل أنتَ بركانُ نارٍ أشعلَ صمتَ الصحراءِ القاحلة الجافّة بداخلي.

هو : إنه كلام صعبٌ عليي ، ولا أتحمّله .

هي : أنتَ رجل عظيم ، كلّلته المشاعر الممزوجة بالحس والجمال وروعة التعبير.

هو : أنتِ امرأة مفعمة بالحياة، تتكلمين بصدق، وتملكين قلباً رائعاً.

هي : قلب يستمدّ العاطفة والحنان منك ...

هو : يا لروعتك! لقد غرغرت الدمعة في عيني ... سامحيني .

هي : الله يخليك ، لا أريد دموعاً ولا حزناً ، لوسمحت .

هو : هذا من رقة مشاعر كلماتك ، يا عزيزتي .

هي : إن قلتَ لي ما أروعكِ ، فالروعة استمديتها منك ، لأنك أنتَ الذي أشعلتَ مشاعري وأفكاري .

هو : بتعقدي ...

هي : أنتَ إنسان صعبٌ وصفه ، لأنك ممزوج بأفكار ومشاعر عجيبة جميلة .

هو : يا سيدة الإحساس ، لقد أحييتِ مَن كان ميتاً وجعلتِ منه نبراساً للرقي ...

هي : آمل أن نبقى أحياء ولا يغلب علينا الحزن .

هو : نحن مَن يجعل الحزن والفرح يسيطران على حياتنا .

هي : أحسد مَن يشاطرك الحياة والحب والشوق واللّهفة ...

هو : ( يبتسم ) يكفيني أنني حُفرتُ في ثنايا روحك ، ونُقشْتِ في كل جوارحي .

هي : عجزتُ عن الكلام ...

هو : حياتي ... أعشق السر المدفون في خبايا روحك .

هي : وأنا أعشق مَن دخل قلبي دون استئذان ، أشعر أنّ قلبي سيتوقف .

هو : لن يتوقف قلبك طالما فيه مشاعر جيّاشة كالتي تبادلينني إياها .

هي : كلماتك تدهشني ....

هو : كلماتُكِ خمرة تُصبّ في روحي ، فتنعشها .

هي : النظر في عينيك ، أروع خمرة .

هو : الله ... ما أجملَكِ !..

هي : الله ... ما أجملَكَ !..

هو : وداعاً ، يا صديقة حياتي المفضّلة ...

هي : لا تقل وداعاً ، ولكن قل إلى اللقاء .

هو : بأمرك روقي  ... إلى اللّقاء ...


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915416342
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة