صيدا سيتي

ليلا .. جريح في إشكال داخل مقهى في صيدا اغتيال مسؤول في قوات الامن الوطني الفلسطيني في لبنان بمخيم عين الحلوة هيئة ادارة السير أعلنت العودة الى العمل تدريجا ابتداء من الاربعاء المقبل عبد الملك: هيئة الإشراف أحالت 592 وسيلة إعلامية على محكمة المطبوعات بسبب مخالفات تتعلّق بالاستحقاق النيابي 2022 بيان صادر عن اللجنة الشعبية لمتابعة اشتراكات المولدات في صيدا وضواحيها انخفاض سعر البنزين وارتفاع سعري المازوت والغاز بعد تخطيه الـ 31 ألف ليرة.. كيف افتتح الدولار صباحا في السوق الموازية؟ "الاونروا" تقرر وقف برنامج الدعم الدراسي... 77 معلما عاطلين عن العمل نهاية آب الجاري إنقاذ أربعة مواطنين احتجزوا داخل مصعد مبنى في صيدا حركة "لبنان الشباب" مفوضية جزين وبلدية عبرا احتفلتا بالذبيحة الإلهية بمناسبة عيد الجيش قداس في بيصور على نية ميراي جرمانوس .. قضت في انفجار مرفأ بيروت وأخيراً موجة الحر ستنحسر ولكن لا تفرحوا كثيراً.. استعدوا لموجة أخرى في هذا الموعد المصارف تعود الأربعاء... و"صيرفة" عبر الـATM اليوم! المخيمات الفلسطينية لم تهدأ .. صيدا والمخيمات تنتصر لغزة النائب أسامة سعد أمام مهمة محددة .. لفتح ثغرة في جدار أزمة هذا القطاع الحيوي قلق حول حصول أكثر من 70% من الناجحين على درجة الشهادة الرسمية! نتائج الثانوية العامة: مكر التفوّق الوهميّ حريق داخل مقهى في السوق التجاري لمدينة صيدا بدك بيجامة أو طقم بيجامة مع روب او بابي دول أو جهاز عروس ما في متله بالبلد؟ مطلوب عاملة تنظيف لحضانة في الشرحبيل

ياللسخرية! | بقلم خليل ابراهيم المتبولي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 27 حزيران 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

السخرية تعبير عن معاناة وجراح ومأساة ، ولمس لأرواح متعبة بطريقة مبطّنة ، فالسخريّة موجعة أكثر من البكاء ، وهي مرتبطة بالضحك وأدابه ، وبالهزل المبطّن بالجد المؤديّة إلى حكم ومواعظ في أكثر الأحيان ، كما انها انتقاد لأناس لا يمكن انتقادهم بصورة مباشرة ، فيتمّ التورية بالهزل ، مما يؤدي إلى المتعة والتسلية ، وإيصال رسالة معينة .
السخريّة هي أدب الضحك من الآخرين ، بينما السخريّة المرّة هي أدب الضحك من الذات ، وفي كلتا الحالتين هي فن صعب وأداة مهمّة وراقية للنقد الإجتماعي والسياسي . في موروثنا الأدبيّ ، هناك العديد من الأدباء كتبوا الأدب الساخر كالجاحظ في البخلاء والهمذاني في المقامات وبشّار بن برد ، حتى المتنبي استخدم أسلوب السخرية في العديد من أشعاره . بالإضافة إلى أخبار الحمقى والمغفلين وأخبار الظرفاء ، وغيرها من الأشكال النثريّة . في السخريّة قدر كبير من الغمز واللّمز والهمز ، فكانت الفكاهة في السخريّة وسيلة لا غاية في ذاتها .
على سبيل المثال ، الجاحظ يعدّ من أبرز أعلام الأدب في العصر العباسي ، من ناحية الهزل والسخريّة ، وقد ألّف كتابًا عن البخلاء بطريقة السخريّة ، وكان يرى الجاحظ أن الضحك مشروع فنّي وفكريّ ورؤية للإنسان ، فقام أسلوبه في كتابه هذا على الأخبار والنوادر ، فذكر مواقف البخلاء وصفاتهم ، وقام بانتقادهم بطريقة مضحكة لاذعة ، وكان يرى أنّ الضحك ليس أمرًا عبثيّاً ثانويًّا بل يراه مهمًّا ، ويقوم بشحن طاقات النفس .
وفي العصر الحديث ، تمكّن الكاتب محمد الماغوط من أن يطوّع فن السخريّة بكتاباته ، ليصبح سيّد السخريّة العربية الحديثة بلا منازع ، وقد ساعده على نشر سخريّته وإظهارها انتشارًا واسعًا ومميّزًا الممثل القدير دريد لحّام (غوّار) . نستطيع أن نقول أنّ محمد الماغوط كاتب ساخر من طراز فريد في الأدب العربي الحديث ، ومن الصعب أن نجد كاتبًا فذًّا على غراره ، أو ناسجًا للروايات على منواله .
تتجلى السخريّة في أيامنا هذه بالكثير من المواقف السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة ، فبالرغم من المعاناة الاقتصاديّة والانهيار ، وتضخّم اللّيرة أمام العملة الأجنبية ، إلا أننا نرى الناس تعيش حياة عاديّة مقابل النق والانتقاد اليومي للوضع المعيشي ، تنكة البنزين على حدود الثمانماية ألف ليرة ، والناس بازدحام على محطات الوقود ، والحجّة أنهم يريدون أن يتنقلوا إلى عملهم ، ربطة الخبز على حدود العشرين ألف ليرة والناس تتقاتل فيما بينها للحصول على ربطة خبز ، والحجّة أيضًا أنهم يريدون أن يأكلوا ، وبالكاد الشخص منهم يحصّل راتبًا يكفيه لثلاثة أو أربعة أيام ، يا للسخريّة !
ننتقد الحكّام والمسؤولين ، ونعلم أنّهم فاسدون ولصوص ، وأنهم دمّروا مقومات البلد ونهبوها ، ومع ذلك نذهب يوم الانتخابات ونعيد انتخابهم لنولّيهم علينا من جديد ، يا للسخريّة !
إنّ كثيرًا من المباني التي يمتلكها أصحابها بفضل النهب والفساد الحكومي وتبييض الأموال وتهريب المخدرات ، وتجارة السلاح مكتوب بالخط العريض ومحفورة على مداخل هذه الأبنية " هذا من فضل ربي " كيف ذلك ؟ أليس هذا ما يستدعي الضحك ؟ يا للسخريّة !
أليست هذه الأمثلة من أكثر الوقائع تمثيلًا للسخريّة المرّة ؟ يا للسخريّة ! إنها واخزة وجارحة ودامعة وموجعة بالتأكيد ، وكأننا بالسخريّة هذه نموّه عن أنفسنا بأنفسنا ، ونضحك على حالنا بها ، يا للسخريّة !..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 945230801
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة