صيدا سيتي

مرشحو لائحة "لأجل المقاصد" لإنتخابات "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" المقررة في 26 حزيران 2022 بهية الحريري تلتقي وفد "لجنة المتابعة اللبنانية الفلسطينية لمنطقة سيروب" البزري: رئاسة الحكومة هي المنصب التنفيذي الأهم في البلد وليس "وظيفة" .. لا بد من مواجهة الحكومة التي يعمل ميقاتي على تشكيلها البزري يستقبل وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حريق عند أطراف الغازية لجهة بلدة مغدوشة .. والنيران تقترب من بعض الأماكن السكنية أهالي موقوفي أحداث عبرا اعتصموا مطالبين بالافراج عن أبنائهم مروان الحريري يغادر إلى العاصمة الصربية بلغراد للتحكيم في بطولة العالم للغوص الحر الحرارة دون معدلاتها الموسمية وامطار شمالا يرافقها برق اسامة سعد استقبل وفدا قياديا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من داخل الأرض المحتلة‎‎ انخفاض سعر البنزين وارتفاع سعري المازوت والغاز سعر صرف الدولار في السوق السوداء سجل 30 الف ليرة ثانويّة المقاصد الإسلامية - صيدا تكرّم معلّمات ومعلّمين من مدارس الجمعيّة الأربع شاركوا بدورة "GEOGEBRA" وتطبيقاته في التعليم النجدة الشعبية فرع صيدا انهى مؤتمره: انتخاب وليد حشيشو رئيسا .. تعزيز المراكز الصحية تخفيفاً على الفئات الأكثر فقراً اعتصام احتجاجي لموظفي سرايا صيدا: سنصعد من تحركاتنا اذا لم نلق آذانا صاغية الجنان صيدا تتسلم المبنى الجديد تلبية لمتطلبات العودة الحضورية عبد الرحمن البزري: كلّ مواطن خفير... على صحته «البريفيه»: شهادة لا بدّ منها بيان صادر عن لائحة "لأجل المقاصد" برئاسة السيدة لارا جبيلي حمود المرشحة لرئاسة "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا" الحذف على التدرج في القرآن الكريم - دراسة نقدية دلالية الحوار في القرآن الكريم، قواعده وآدابه

أزمات على مدّ النظر: السياسة في لبنان لتدمير الإنسان

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تتوالى الأزمات وتكبُر مع مرور الوقت، من ​أزمة الكهرباء​ التي شهدت سجالاً حامياً بين رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ووزير الطاقة وليد فياض حول ملف العروض، الى أزمة ​الطحين​ والتوقعات باشتدادها في الأيام المقبلة، الى أزمة ​المحروقات​ وتحديداً البنزين، حيث يُتوقع أيضاً أن تشهد مزيداً من التأزم، وصولاً الى أزمة المياه، وأزمة القطاع الصحّي، وأزمة ​سعر الصرف​ التي تخطت كل الخطوط الحمراء.
ترتفع وتيرة الأزمات من جهة، ووتيرة الخلاف السياسي من جهة ثانية، ما يعني أنّ الحلول لن تكون مُتاحة في القريب العاجل، هذا ما يجعل صيفنا أشد حماوة من كل ما سبقه، فالأزمة السياسية بشكلها الحالي تجعل إنتاج حكومة شبه مستحيل، ويحتاج الى تدخّل دولي عاجل، وهو ما يبدو أيضاً أنه بعيد المنال.
في الساعات الماضية لم تزر الكهرباء الجنوب على سبيل المثال سوى لساعة واحدة، غير كافية لشيء، مع العلم أن قرى كثيرة شهدت أزمة على مستوى المولّدات إذ لم يعد أصحابها يستطيعون تشغيلها بسبب الكلفة الخيّالية للمازوت، وبحسب مصادر متابعة فإنّ انقطاع الفيول الذي يتكرر كل فترة لن ينتهي قريباً، مؤكّدة أن لا حلول بالأفق، لا عبر شراء الفيول الكافي ولا عبر استجرار الطاقة، لذلك تشير المصادر الى أنّ الصيف سيكون حالك السواد على هذا الصعيد.
بالنسبة الى أزمة الطّحين، فتُشير المصادر إلى أنّ سعر ربطة الخبز سيرتفع من جديد، والأفران تهدّد بعدم بيعها عبر الدكاكين، والإكتفاء ببيعها في الأفران مع وضع ضوابط على الكمّيات التي يحق للفرد شراءها، كاشفة أنّ الأزمة ستكبر خلال أسبوعين بسبب اقتراب نفاد الطحين المدعوم.
600 ألف ليرة سعر صفيحة البنزين وهذا الرقم مرشّح للإرتفاع بسبب التصاعد الجنوني لسعر صرف ​الدولار​، وهذا التقلب بالأسعار في السوق السوداء يجعل الشركات تتأنّى بتسليم المواد الموجودة بحوزتها، لذلك أقفلت بعض المحطّات أبوابها، وعادت أخرى لتقفل عصراً، وتُشير المصادر إلى وجود توقّعات باشتداد الأزمة الأسبوع المقبل، كاشفة أنّ بعض المعنيين بالقطاع باتوا يطرحون حلّ دولرة البنزين لتأمين استمراريته، عملاً بالمازوت، وهذا ما يعني أن المواطن عليه أن يدفع ثمنه بالدولار، وبالتالي إلى جانب كل ما يخلقه ذلك من صعوبات، سيرتفع حجم الطلب على العملة الخضراء في السوق السوداء، وسيرتفع سعره اكثر، علماً ان أحسن المتفائلين بشأنه يتوقعون ارتفاع سعره الى 40 ألفاً قريباً.
إذاً، لا كهرباء، لا طحين ولا بنزين، وقريباً بحسب المسؤولين لا مياه، حيث اقتربت مؤسّسات المياه من إعلان الإستسلام أمام غياب الكهرباء وغلاء المازوت، وقريباً جداً قد لا يعود بإمكانها نقل المياه الى المنازل، وبالتالي فإن هذه الضربة ستكون القاضية، فالماء هي أساس كل شيء حيّ.
كثيرة هي الأزمات الّتي لا تجد من يعمل على حلّها، فحين كانت الحكومة مكتملة الأوصاف كانت عاجزة عن تسيير أبسط شؤون المواطنين، فكيف بالحريّ عندما أصبحت حكومة تصريف أعمال، حيث سينصرف الوزراء الى تسيير شؤونهم هم كما جرت العادة دون الاهتمام بالمصلحة العامة.
المصدر| محمد علوش - النشرة
الرابط| https://tinyurl.com/mr2ad2kf


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 943028248
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة