صيدا سيتي

البطل "حسن بشير" يهدي فوزه في بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي إلى بلده فلسطين - 19 صورة الحريري عرضت مع وفد "مؤتمر فلسطينيي الخارج" المعالجات لتداعيات قرار وزارة العمل - 4 صور مسيرة في عين الحلوة احتجاجا على قرار وزير العمل مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية تحتفل بتخريج طلابها وطالباتها من مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم - 26 صورة بالفيديو..احتفلوا بعيد ميلاده بـ "دولاب وشموع" في عين الحلوة ما قضية اللبنانين الاثنين المرحلين من ألمانيا فنيش رعى "بطولة الخان الدولية": صعوبة اوضاعنا المالية لا تعني استحالة المعالجة! - 9 صور أسامة سعد يتباحث مع وفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان - 4 صور أسامة سعد يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ويشدد على الحقوق الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني - 5 صور كشف هوية القاتل وتوقيفه بعد مرور 9 سنوات على الجريمة في قريطم يوم مفتوح لأطفال مركز مدى بالشراكة مع المعهد الثقافي الألماني - 14 صورة انتخاب الهيئة القانونية الجديدة للراهبات المخلصيات في جون جريحة بحادث سير على اوتوستراد صيدا صور جبق جال في النبطية وزار رعد وصادق: لا تقشف في الصحة ومستشفيات الجنوب والنبطية لا ترد مريضا البزري: زيارة وزيرة الطاقة تزامنت مع الإنقطاع المستمر للكهرباء عن صيدا الوزيرة البستاني رعت افتتاح "منتدى المرافق والبنى التحتية لصيدا" - 19 صورة أسباب الجز على الأسنان (فيديو) المريضة فادية محمد لافي بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية جراحية (مرفق تقرير طبي) الوزيرة البستاني استهلت زيارتها لصيدا بجولة برفقة الحريري على معالم المدينة التراثية - 13 صورة الاضراب الشامل يعم مخيم عين الحلوة لليوم الخامس على التوالي

سهى غزاوي: اغفروا لنا عجزنا!

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 18 تشرين ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 2905 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: سهى محمد غزاوي

لعنةُ أبديةُ ترافق اللبنانيين الذين يدفعون كل يومٍ ثمن اللعبة السياسية الشرق أوسطية، زمنٌ ليس زمننا حيث تختنق الأرواح ومَن لم يمت منّا شهيداً في انفجار احمق يموت كل لحظة وهو يخوض حرب البقاء في بلدٍ لا تليق به إلا الحياة. مشاهد تلفزيونية لانفجارات في ضاحية بيروت بعثرت كياني من جديد واستعدت معها كل صور الحرب البشعة التي عشتها في صيدا، كل مخاوفي وكل هواجسي في ان أفقد أهلي أو أصدقائي! لا أعرف إلى متى سنصمد امام أهوال ما يحدث وكم شهيداً علينا ان نقدّم حتى ننعم بالسلام... ذلك الحلم البعيد المنال.

تزامنت التفجيرات في بيروت مع اعتداءات المتأسلمين في باريس، الإرهاب نفسه يمد اصابعه موسعاً دائرة حقده مخلفاً وراءه وجعاً عالميا، وجع مسّ اللبنانيين في الصميم حين أدركوا بأن العالم لا يشاطرهم أوجاعهم ولا يبكي شهداءهم و بأنهم بكل بساطة غير مرئيين، ردات فعل متناقضة من المجتمع الدولي مع أن الإرهاب هو نفسه في المكانين لكن يبدو بأن للتضامن ايضاً "برستيج"!

أشفقت على ضحايانا حين رأيتُ كيف تعامل معهم الإعلام اللبناني الذي لم يفوت فرصة إلا وتاجر بها بالطفولة بحثاً عن سبقٍ صحفي سيُقدّم في مقدمات النشرات الإخبارية، حين بُثّت صور و أشلاء الضحايا على التلفاز حين لم يُحترم ألم الامهات والعائلات ! وحسدتُ الفرنسيين على إعلامهم وعلى إحترامهم اللا متناهي للإنسانية! فانت إنسان إن كنت حياً او ميتاً فحقوقك محفوظة وكرامتك مصانة! كم تمنيت لو أننا نستطيع التعامل مع الكوارث برقيّ كما يحدث في أوروبا كم تمنيت لو أنني لم أشاهد صور الجثث عقب الإنفجار في بيروت فأنا من وقتها عاجزة عن النوم أفكر بالأمهات اللواتي لن تستلمن حتى جثة كاملة لولدها لتوديعها !

مؤلم هو الإرهاب بكل أشكاله لكن ما اوجعني أكثر هو الطريقة التي تفاعل بها اللبنانيون على مواقع التواصل الإجتماعي فهنالك مَن لم يحرك ساكناً بعد احداث بيروت لكنه قام بوضع العلم الفرنسي تضامناً مع الفرنسيين و بالرغم من انني حزنت على الشهداء الفرنسيين لكنني لم ابكِ كما بكيت على شهداء وطني ربما لأنني أعرف مسبقاً كم أن حقّ شهداءنا مهدور ... كان الأجدر بشعبنا أن يتعلم من الفرنسيين معنى الوحدة و التضامن و أن يحاول مساعدة المتضررين والعائلات المفجوعة بدلاً من وضع اعلام غير لبنانية في هذه الاوقات العصيبة حتى لو كان الهدف نوعاً من التضامن الإنساني، كان الأجدر بهم إضاءة الشموع وإقامة الصلوات عن روح الشهداء بدل التسمر على شاشات التلفاز لسماع الخطب السياسية السخيفة، كان الأجدر بهم التعلم مما يحدث ووضع الأحقاد والضغينة جانباً والتكاتف لترميم القلوب التي مزقها الإرهاب، كان الأجدربهم جمع التبرعات والمساعدة لو بالقليل للنهوض من الدمار الذي خلفته التفجيرات، كان الأجدر بالشعب اللبناني العظيم أن يصحو من غيبوبته و يشعر بوجع اخيه حتى لو كان من طائفة أخرى، كان الأجدر ان نترجم إنسانيتنا تجاه الأخرين بأفعال مع مَن هم أقرب إلينا، كان الأجدر أن ندافع عن إنسانيتنا في بلد لم يعد فيه ذرة إنسانية، كان الأجدر أن نكون لبنانيين قلباً وجسداً وروحاً فهكذا يُحارب الإرهاب !!

أيتها الطفولة المذبوحة بصمت الأمم

أيها الشهداء الذين ينتظرهم الياسيمن على ضفاف الجنة

اغفروا لنا عجزنا ....


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905100202
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة