صيدا سيتي

الطلاب في الخارج رهائن شركات السمسرة السلع الحياتية معرّضة للانقطاع "بهاليومين" والطلب مرتفع "عالعملتين" أسرار الصحف: أحد النواب يفشل في الحصول على مساعدة مرضية إقفال محالّ بيع الفروج في صيدا احتجاجاً على ارتفاع الأسعار واستغلال التجّار إنقلاب ناقلة سيارات جنوب صيدا وتضرر 3 مركبات إقفال مالية صيدا اثر اصابة موظفة بكورونا المربية الفاضلة الحاجة فريال محمود البساط (أرملة سمير الحوراني) في ذمة الله اغلاق محكمة صيدا الشرعية بعد اصابة رئيسها وموظف بكورونا بهية الحريري تابعت أوضاع مزارعي القمح والحبوب مع وفد من نقابتهم سوسان تابع تنظيم اجراءات نقل ودفن موتى كورونا و"الانقاذ الشعبي" سلم "الأوقاف" بدلات واقية من الفيروس مطلوب موظفين للعمل في شركة في الجية من طلاب المهني أو الجامعي المتخرجين حديثاً مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا محمد السيد بالوكالة عن أبو شقرا: موكلي لا يقوم بأي احتكار وتهريب ولا يخزن النفط مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 Required: International Sales Executive - Executive Secretary - Technician - Plant Executive Coordinator Required: International Sales Executive - Executive Secretary - Technician - Plant Executive Coordinator

سعد: أنا مرغوب من التكفيريين والإسرائيليين!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الأربعاء 11 تشرين ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 1255 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

القبض على أعضاء في خلية تبايع تنظيم «داعش» مهمتها استهداف عدد من الشخصيات السياسيّة والدينيّة ومن بينها الأمين العام لـ «التنظيم الشعبي الناصري» الدكتور أسامة سعد.
وبعد مدّة وجيزة: القبض على شبكة تعمل لمصلحة العدو الإسرائيلي، وتجمع المعلومات تمهيداً لاغتيال عدد من الشخصيات، ومن بينها أسامة سعد.
إذاً يتقاطع هدف اغتيال سعد بين المجموعات الإرهابيّة وتلك التابعة إلى العدو الإسرائيلي. وبرغم ذلك، الرجل لا يتغيّر في سلوكه اليومي. لا إجراءات أمنيّة ولا حتى مواكب خاصة يمكن أن يلاحظها الداخلون إلى منزل سعد أو مكتبه في صيدا. «الدكتور» يمارس حياته الطبيعيّة كما لو أن اسمه لم يرد كواحد من «بنك الأهداف».
الابتسامة تعلو محياه. يرحّب بكلّ هؤلاء الآتين لزيارته من أحزاب وطنيّة وشعبية ونقابية وهيئات أهلية لتهنئته بالسّلامة. يقابلهم بابتسامته الاعتياديّة، وبسخريته المعهودة يردّد سعد وهو يجلس في مكانه: «انا مرغوب من قبل الخلايا الإرهابية وتلك الإرهابيّة الإسرائيلية»، متسائلاً: «ماذا يعني أن يلتقيا على هدف واحد هو ازاحتي؟».
العتب عليه بعدم تشديد الإجراءات الأمنيّة سرعان ما يتبدّد، إذ يعرف جميع من يلتقيه أنّ «الدكتور الطيّب» لا يحبّ المظاهر ولا يريدها، فهو من غير طينة ساسة هذا الزمن، وبقي كما هو حتى تحت التهديد بالقتل من الشبكات الاسرائيلية والتكفيرية.
ويؤكد سعد أن «التنظيم والقوى الوطنية والتقدمية في لبنان ثابتة على مواقفها في دعم الخيار الوطني الاستراتيجي في مواجهة عدو الأمة التاريخي وهو العدو الإسرائيلي، كما أنه ثابت في مواجهة قوى الظلام التي تحاول فرض أجندتها الفتنوية».
يستمع الى زواره وهم يتساءلون: «هل هو أمر طبيعي ان تكتشف في مدينة كصيدا، وفي اقل من شهر، خلايا ارهاب تكفيري وأخرى اسرائيلية وتجمعان على هدف واحد؟».
يلتقط الأمين العام لـ «التنظيم» هذه الأسئلة، ليشير إلى أنّه «تأكيد جدي على وجود خلايا اخرى في المدينة لم تكتشف بعد»، داعياً إلى «تأمين الغطاء السياسي من قبل السلطة السياسية، وتوفير المقومات والإمكانيات الضرورية للقوى الأمنية والعسكرية لتقوم بواجبها على أكمل وجه».
ويضيف: «البلد يعاني من انقسام سياسي حاد، والملفات المرتبطة بالجماعات الارهابية والعدو الاسرائيلي لا تحظى باهتمام المسؤولين السياسيين في البلد»، لافتاً الانتباه إلى أنّ «الجماعات الإرهابية تتقاطع مع بعضها البعض في أكثر من قضية، العدو الإسرائيلي يستهدف المقاومة في لبنان، والجماعات الإرهابية تسعى لإثارة الفتن والصراعات المذهبية والهدف حصار المقاومة بالفتنة. وهذا هو التقاطع الذي نراه من خلال نشاط الجماعات الإرهابية والنشاطات الجاسوسية والأعمال العدائية الإسرائيلية ضد لبنان والدول العربية».
لا يعمم سعد مسألة تجنيد العدو لأحد السوريين أو الفلسطينيين على اي نازح آخر، رافضاً وضع علامات استفهام حول النازحين السوريين. ويقول امام الجميع «هم شعب سوري شقيق وبغالبيته العظمى يقف إلى جانب المقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي. وهذا الاختراق ليس فقط اختراقاً للنازحين، إنما الاختراق يحصل في كل الفئات وأن الجهد الإسرائيلي لضرب المقاومة وما يمت لها بصلة هو هدف دائم لضرب البنية الأساسية للمقاومة. وهذا هو الهدف نفسه الذي تتقاطع معه الجماعات الإرهابية».


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942386548
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة