صيدا سيتي

إنقلاب ناقلة سيارات جنوب صيدا وتضرر 3 مركبات إقفال مالية صيدا اثر اصابة موظفة بكورونا المربية الفاضلة الحاجة فريال محمود البساط (أرملة سمير الحوراني) في ذمة الله اغلاق محكمة صيدا الشرعية بعد اصابة رئيسها وموظف بكورونا بهية الحريري تابعت أوضاع مزارعي القمح والحبوب مع وفد من نقابتهم سوسان تابع تنظيم اجراءات نقل ودفن موتى كورونا و"الانقاذ الشعبي" سلم "الأوقاف" بدلات واقية من الفيروس مطلوب موظفين للعمل في شركة في الجية من طلاب المهني أو الجامعي المتخرجين حديثاً مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا مطلوب موظف باركينغ + موظف صالة + أمين صندوق لشركة تجارية في صيدا محمد السيد بالوكالة عن أبو شقرا: موكلي لا يقوم بأي احتكار وتهريب ولا يخزن النفط قوننة الـ 1515... هفوة أم مؤامرة؟ «مهرجان أيام فلسطين الثقافيّة»: تحضّروا للدورة الثالثة التعليم من بُعد: خارطة طريق على سبيل نجاة إضراب مفتوح لأصحاب محلات الفروج بمخيم عين الحلوة احتجاجا على ارتفاع الأسعار الإطارات... جميلة عندما تُزرع وقبيحة عندما تُحرق أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 21 تشرين الأول 2020 إصابة واحدة نتيجة حادث سير في منطقة مجدليون مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب فني ميكانيكي معدات ثقيلة وهيدروليك + مطلوب أمين مخازن لشركة مقاولات في الجنوب ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7

سعد ولقاء الأحزاب: ضدّ الإرهاب ..المستقبل والجماعة: استقرار صيدا أوّلاً

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 06 تشرين ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 737 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

تحوّلت صيدا، أمس، إلى مركز استقطاب حزبي لكلّ المكونات السياسية الحزبية المركزية وتشعباتها. فقد التقت قيادة "المستقبل" في صيدا والجنوب مع قيادة "الجماعة"، فيما كانت قيادة الأحزاب المركزية في صيدا تلتقي الأمين العام لـ "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد.
وفي المقرّ الجديد لـ "الجماعة" في صيدا، عقد اجتماع بين قيادة "المستقبل" ممثلةً بالنائب بهية الحريري والمسؤول التنظيمي لـ "التيار" في الجنوب محيي الدين الجويدي، وقيادة "الجماعة" ممثلةً بالمسؤول التنظيمي في الجنوب الحاج أحمد الجردلي والمسؤول السياسي الدكتور بسام حمود، في حضور رئيس "جمعية تجار صيدا وضواحيها" علي الشريف وعدنان الزيباوي.
وأكّدت الحريري "أنّنا جميعاً مسؤولون عن تثبيت الاستقرار الذي تنعم فيه صيدا، نموذج العمل التعاوني حتى ضمن الاختلافات بالسياسة أو بالآراء، وسنبقى مستمرين بالنمط نفسه لأنّنا مقتنعون بهذا العمل التّعاوني، ونحن لا نلتقي فقط عندما تكون هناك مشكلة وانما بشكل مستدام"، مشددةً على أنّ "وضع مخيّم عين الحلوة أيضاً من مسؤوليتنا جميعاً ومسؤولية قيادة المخيم بالدرجة الاولى".
من جهته، أشار حمود إلى "أنّنا نلتقي مع النائبة الحريري بأننا على تواصل دائم بين افرقاء المدينة رغم بعض التباين السياسي، والكلّ مجمع على أمن صيدا واستقرارها وتنميتها"، لافتاً الانتباه إلى "أنّنا مستمرون بهذا النمط إلى أن تنضج القضايا الاقليمية التي ينتظرها الجميع وتبدأ بانتخاب رئيس الجمهورية لتعود الأمور الى طبيعتها".
أمّا في "مركز معروف سعد الثقافي" في صيدا، فقد عقدت الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية والإسلامية اللبنانية اجتماعاً استثنائياً حضره أسامة سعد، "لمواجهة مخطط الاغتيال الذي أعدته الجماعات الظلامية الإرهابية لسعد ولصيدا وللمخيمات".
وأكّد "اللقاء" تضامنه مع سعد وصيدا في مواجهة المخطط الإجرامي، و "وقوفه إلى جانب التنظيم الشعبي الناصري الذي يتصدى للقوى التكفيرية التي تحاول أن تعبث بأمن البلاد، وتهدد وحدة الشعب اللبناني وسلامة نسيجه الاجتماعي من خلال الدعوات التحريضية التي تحمل في طياتها زرع الفتن والشقاق بين اللبنانيين".
ورأى منسّق "اللقاء" الدكتور بسام الهاشم أنّ "الاستهداف الامني الذي كشفه الامن العام اللبناني قبل ايام لم يكن يهدف إلى اغتيال سعد وما يمثّله فحسب، وإنّما يهدف الى ضرب مجموعة من الأمور الأساسية في البلد: من قضية المقاومة، إلى القضية الفلسطينية التي تعتبر البوصلة الأساسية وبوصلة كل النضالات، إلى قضية التماسك الوطني والتنوع في المنطقة، وقضية التغيير والتقدم".
بدوره، جدّد سعد التأكيد أنّ "مخطط الاغتيال، وغيره من المخططات، يستهدف التيار الوطني القومي العريض الذي نمثله جميعاً".
وشدّد على أنّ "هذه الجماعات الإرهابية تريد للمخيّم أن يغرق ومعه صيدا في الفتنة المذهبية"، مؤكّداً "أنّنا مع سائر القوى الوطنية والفصائل الفلسطينية كنا ولا نزال نتصدى للمشاريع والمخططات الفتنوية المشبوهة، بينما القوى التي تقف وراء هذه الجماعات محلياً ولبنانياً واقليمياً ودولياً فهي تعتبرها ورقة تستخدم في مواجهة خيار المقاومة".
ولفت الانتباه إلى أنّ "هذه المخاطر والتحديات والمشاريع ترتب علينا مسؤوليات جسيمة لان شعبنا لم ولن يشكّل أبداً بيئة حاضنة للإرهابيين الظلاميين، لان شعبنا اللبناني هو المتضرر الأول من هذه الجماعات التي تمثل خطراً حقيقياً على أمنها واستقرارها ومستقبلها وحياتها".
ورأى سعد "ان استهداف صيدا ومخيم عين الحلوة ليس جديداً ويمتدّ إلى ما قبل الأحداث في سوريا، فتلك الجماعات الإرهابية كانت تتهيأ وتحضر لبرنامجها ومشروعها في صيدا وعين الحلوة"، مذكراً "بتجربة جند الشام في تعمير عين الحلوة الذين كانوا يفتعلون المشاكل بفضل الدعم والتمويل والاحتضان والرعاية من قبل أطراف معروفة، بهدف تنفيذ أجندات معينة وأهداف متعددة، ووصولاً إلى ظاهرة أحمد الأسير".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 942369014
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة