صيدا سيتي

مطلوب مهندس electronics & telecom or computer science للعمل في شركة Security Solutions مطلوب مهندس electronics & telecom or computer science للعمل في شركة Security Solutions المتظاهرون في صيدا يفترشون الارض دون احراق الاطارات البزري: الحل بالإستقالة الفورية للحكومة والإضراب السلمي يجب أن يستمر الجيش أعاد فتح الطريق البحرية في صيدا اختتام تنمية التركيز لدى الاطفال العاديين وذوي الإحتياجات الخاصة - 30 صورة الاعتصام المفتوح مستمر في صيدا هل ستعود التفجيرات إلى لبنان بسبب فرار إرهابيّي داعش؟ رسم الواتساب يتفاعل: رفعُ إيرادات أم تجسّس؟ قطع طريق القياعة- صيدا بالعوائق والإطارات المشتعلة اقتحام مكتب "التيار الوطني" في طرابلس وتكسير محتوياته جعجع اتّصل بالحريري وجنبلاط: نتشاور مع حلفائنا لاتخاذ القرار المناسب قطع عدد من طرق الجنوب الرئيسية والفرعية بالاطارات المشتعلة عون يرد 3 قوانين الى المجلس النيابي... «ثورة الواتساب» الحكومة تهتزّ... هل فات الأوان؟ المكتب الإعلامي لوزير التربية: إقفال المدارس الرسمية والخاصة والجامعات حراكٌ صيداوي جنوبي... حتى إسقاط الحكومة قطع الطريق على اوتوستراد المصيلح مفرق النجارية بالاتجاهين سلامة لا يثق بالليرة... و«بدل» سفره 36 ألف دولار قلق حول حقوق المتعاقدين بوزارة الشؤون والمدير العام يكشف عبر "النشرة" مصير الرواتب

فلسطينيو المخيمات بين "أبو مازن" واللامبالاة، والإسلاميون خيارهم النضال والمقاومة والإيمان

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 10 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 1386 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


احمد منتش - صيدا - النهار:
واكب اللاجئون الفسطينيون في مخيمات صيدا والجنوب وقائع الانتخابات الرئاسية في الداخل لاختيار رئيس جديد للسلطة الفلسطينية خلفاً للرئيس الراحل ياسر عرفات باهتمام بالغ من خلال وسائل الاعلام ومحطات التلفزيون والاذاعة والمناقشات العامة وعبر الاتصالات الهاتفية.
ويتوقع اللاجئون فوز مرشح حركة "فتح" رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ("أبو مازن") ويؤكدون رغم بعض المخاوف لدى انصار القوى والتيارات الاسلامية تمسكه بالثوابت الفلسطينية وعدم تنازله عن القرار 194 الذي يضمن لهم حق العودة وتقرير المصير، هاجسهم الكبير منذ عام 1948.
ويتباهى اللاجئون رغم عدم مشاركتهم الفعلية في الانتخابات أو تأثيرهم المباشر فيها، بوصفها بأنها ديموقراطية ونزيهة مئة في المئة.
يوم وطني
وقال امين سر حركة "فتح" ومنظمة التحرير في صيدا والجنوب خالد عارف: "نعتبر هذا اليوم يوماً وطنياً فلسطينياً لتكريس الديموقراطية الحقيقية اذ لم يحصل في تاريخ هذه المنطقة العربية مشاركة هذا الكم من المراقبين الدوليين في انتخابات رئاسية، وهذا يدل على تمسك الشعب الفلسطيني بالديموقراطية التي يعتز بها".
واشار الى ان كل المرشحين مارسوا دورهم وحقهم الطبيعي استناداً الى ما ينص عليه الدستور والقانون. ولفت الى ان بعض الفصائل حاولت الاختباء وراء مرشحين غير مباشرين لها، "ونحن كنا نتمنى ان يخوض هذا الاستحقاق كل ممثلي الفصائل الفلسطينية من خلال الرموز المعروفة".ونوه بالشفافية والنزاهة اللتين واكبتا العملية الانتخابية وأعرب عن ثقته بفوز حركة "فتح" ومرشحها "أبو مازن". ورأى ان "هذا الفوة هو فوز للرئيس الراحل الاخ ياسر عرفات".
وأكد "تمسك عباس بالثوابت الفلسطينية وقيادة حركة فتح بالمشروع الوطني الفلسطيني حتى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين الى ديارهم شاء العدو ام أبى وشاء الكيديون أم أبوا".
المقدح
واكد المشرف العام على ميليشيا حركة "فتح" في لبنان العقيد منير المقدح على دعم اللاجئين في مخيمات لبنان لمرشح "فتح" (أبو مازن)، و"نحن نتوقع له النجاح بالتأكيد لأنه متمسك بالثوابت الفلسطينية وبالقرار 194 وبمواصلة الانتفاضة حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة". وأسف لعدم مشاركة اللاجئين في هذه الانتخابات "التي نعتبرها ديموقراطية رغم وجود الاحتلال الاسرائيلي".
المهزلة
وخلافاً للشعور الايجابي حيال الانتخابات لدى انصار حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير، فان مثل هذا الشعور ينقلب تماماً لدى انصار القوى والتيارات الاسلامية من خلال اللامبالاة او المخاوف والهواجس. ويقول ممثل القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة في صيدا الشيخ جمال خطاب: "لا نتوقع اي ايجابية في هذه الانتخابات ونعتبرها مهزلة لان نتائجها معروفة سلفاً وهي تحت سقف اوسلو بمعنى ان الحد الاقصى المسموح به لرئاسة اي سلطة ان تكون خاضعة للاحتلال، ونحن نخشى كثيراً من الذي سيؤديه محمود عباس وخصوصاً انه سبق ان قال ان حق العودة اللاجئين امر مستبعد".ورأى ان "هذه الانتخابات لا تمثل ابناء الشعب الفلسطيني فهي محصورة في الضفة والقطاع حيث لا يوجد اكثر من مليوني شخص، فيما يتجاوز عدد الفلسطينيين في الشتات اربعة ملايين".واكد ان "خيار الاسلاميين سيبقى مثل خيار سائر الشعوب التي حررت ارضها بالنضال والمقاومة والصمود والايمان".
انصار الديموقراطية
وفيما طغت صور "أبو مازن" على كل مداخل المخيمات الفلسطينية وشوارعها في صيدا والجنوب، ر فع انصار "الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين" صور مرشحهم للرئاسة الفلسطينية تيسير خالد امام مقارهم في مخيم عين الحلوة، وقاموا بعملية اقتراع رمزية وسط هتافات التأييد والدعم لخالد الذي تحدث اليهم عبر الهاتف مؤكداً تضامنه معهم وحقهم في المشاركة في صوغ نظام سياسي برلماني ديموقراطي وانتخاب رئيس يكون مؤتمناً على حقوقهم الوطنية وفي مقدمتها حق العودة.
وقال عضو قيادة "الجبهة الديموقراطية" فؤاد عثمان ان "الاقتراع الرمزي لانصار الجبهة في مخيمات لبنان هو تعبير سياسي عن حق اللاجئين في ممارسة دورهم واختيار من يريدون رئيساً لهم وصناديق الاقتراع هي الحكم ولها الكلمة الفصل. وتمنى الصحافي الفلسطيني محمد دهشة المشاركة في هذا الاستحقاق كتعبير عن التواصل مع الداخل وتأكيداً لحق العودة، واعتبر ان القضية الاساسية هي الاستمرار في النضال من اجل استعادة الحقوق المشروعة من دون مساومة او تنازل، وتمنى على الفائز بالرئاسة الاهتمام بقضايا اللاجئين في لبنان.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915216963
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة