صيدا سيتي

محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ الأونروا: ارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين إلى 942 وتسجيل 23 حالة وفاة الحاجة نجاة إبراهيم فخر الدين (أرملة عبد الكريم باكير) في ذمة الله كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

فلسطين في الذكرى السبعين لتأسيس الأمم المتحدة ..!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 27 تشرين أول 2015 - [ عدد المشاهدة: 459 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: علي هويدي - كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني
من المهم التوقف عند خمس محطات رئيسية خلال الفترة الواقعة بين عامي 1945 ذكرى تأسيس الأمم المتحدة و 1948، ذكرى نكبة فلسطين والتي لا تزال تداعياتها مستمرة حتى يومنا هذا إمتداداً لحقبة تاريخية سوداء تزامنت مع إحتلال بريطانيا لدولة فلسطين بعد الحرب العالمية الأولى وإطلاق وعد بلفور..!
المحطة الأولى تمثلت بموافقة الدول الأعضاء على ضم وعد بلفور لتشريعات الأمم المتحدة، والثانية موافقة الدول على القرار 181 لتاريخ 29/11/1947 الذي يقضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين واحدة عربية (42.88% من مساحة فلسطين)، ويهودية (56.47%) وبقاء القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية بنسبة (0.65%)، والثالثة عدم إلتزام دولة الإنتداب البريطاني بتهيئة الشعب الفلسطيني لتقرير مصيره قبل مغادرة فلسطين لا بل تم تسليمها للعصابات الصهيونية، المحطة الرابعة إعلان قيام دولة الكيان الصهيوني في 15/5/1948، والمحطة الخامسة إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10/12/1948.
جميعها محطات تشكل وصمة عار في جبين المجتمع الدولي الذي أيَّد وساند وسهل انتشار السرطان الإسرائيلي في المنطقة ولم يكن هذا ليحدث لولا اللوبي الصهيوني المؤثر في المؤسسة الدولية؛ كيف لمنظمة دولية تنشأ من جديد لإحلال السلام الدولي أن تضم لتشريعاتها وعد بلفور؛ وعد من لا يملك لمن لا يستحق، وهذه مفارقة عملية تُبرز حجم التواطؤ الدولي والدور الذي لعبته الدول الكبرى في صناعة الكيان الإسرائيلي، من جهة أخرى فإن قرار تقسيم فلسطين عدا عن كون الكيان الإسرائيلي لم يلتزم به، فهو كذلك باطل من الناحية القانونية لأنه صادر عن المنظمة الدولية دون رأي واستشارة وموافقة الفلسطينيون أنفسهم أصحاب الأرض الأصلييين الذين تصدوا له وسقط دونه الشهداء والجرحى وزج بالكثيرين في السجون البريطانية، ومن جهة أخرى وفي تحدٍ وإنتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة، تتجاوز بريطانيا الدور المنوط بها بتهيئة الشعب الفلسطيني لتقرير مصيره لتنسحب من فلسطين ولتورِّث إستعماراً أقل ما يقال عنه بأنه بغيض تزامن مع إعلان دولة الكيان الإسرائيلي، ليتعمق الشرخ وتتسع الهوة بين الشعب الفلسطيني والأمم المتحدة مع إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الوقت الذي كانت فيه تُداس حقوق الانسان بالأقدام في فلسطين أمام مرآى وسمع العالم المتحضر؛ بقيام دولة الكيان المغتصب وما سبقه وتبعه من ارتكاب للمجازر وسرقة للأراضي والممتلكات.. وطرد حوالي 935 ألف فلسطين تحولوا إلى لاجئين في مناطق عمليات "الأونروا" والشتات..!
تحيي الأمم المتحدة في كل عام ذكرى تأسيسها وتتطرق بالبيان التقليدي على التأكيد على ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ودعوة الدول الأعضاء بالإلتزام بتطبيق البنود الثلاثين للإعلان. مع إحياء الذكرى في 24/10/2015 يكون قد مر على التأسيس سبعين سنة، وهو الذي جاء بعد مخاض عسير عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية في أيار 1945، ليعكف الدول الأعضاء الواحد والخمسين على إعداد دستور خاص بالمنظمة الدولية الجديدة "يضبط إيقاع ممارسات الدول"..!
أن تمر 70 سنة دون تغيير في منهجية عمل الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية أمر بطبيعة الحال يرفع من وتيرة إنعدام الثقة بين الشعب الفلسطيني والمنظومة الدولية، ويبدو بأن من سيفرض ويصنع التغيير هو الشعب الفلسطيني نفسه فقط، ومعه القوى الحية من الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم؛ بالمقاومة المشروعة في فلسطين الإنتدابية وبكل أشكالها، وبوسائل الضغط المتعدد والمتنوع الذي يُمارس من سلاح المقاطعة، إلى الحراك القانوني والدبلوماسي والأهلي بمجالاته المختلفة الثقافية والفكرية والأدبية والفنية والإجتماعية وغيرها.. فقد آن الأوان أن تستحضر الأمم المتحدة قوى الشعوب وقدرتها على التغيير لا سيما الشعب الفلسطيني الذي يمارس عليه الظلم منذ ما يقارب المائة عام..!


دلالات : علي هويدي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940542503
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة