صيدا سيتي

ياسمينا الهبش.. صيداوية تسير على خطى "مريم" في تنس الطاولة الدولار يرتفع.. هكذا افتتح صباحا في السوق الموازية في صيدا القديمة .. لكل صناعة ماركة مسجلة باسم كبير محترفيها "راحة الحلقوم" في صيدا حلوى المولد بلا منافس..."المعلمة" ميرنا الغرمتي: الراحة ليست مهنة وحسب بل إرث إرتبط بالعائلة اقفال المدارس والمعاهد الرسمية والخاصة والجامعات يوم الاثنين القادم جميع فروع المصارف ستقفل أبوابها الجمعة .. الصرافات الآلية ستلبي الطلبات وزير البيئة ياسين زار بلدية صيدا والتقى مع لجنة البيئة في "صيدا تواجه" لمناسبة الخامس من أكتوبر "يوم المعلمين العالمي": المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري يحيي المعلمين في عيدهم فلسطينيو لبنان بين موتين.. ببراثن العوز والمرض او على متن قوارب الهجرة! تسجيل اول إصابة بالكوليرا في لبنان والابيض ترأس اجتماعا تنسيقيا عرض خطة الوزارة للجهوزية والاستجابة للوباء ​جمعية إعانة الطفل المعوق تحتفل بعيد المولد النبوي وتقدم معونات مالية للأطفال وعائلاتهم مجلس بلدية صيدا هنأ بحلول المولد النبوي الطقس غائم الى ماطر احيانا والحرارة دون معدلاتها الموسمية وزير الاقتصاد يكشفُ ما يفعله أصحاب المولدات.. ماذا قال عن سعر الدولار؟ "منتدى الأعمال الفلسطيني اللبناني" يجهّز أقسام إدارة "معهد العلوم الإجتماعية " في الجامعة اللبنانية - صيدا بالطاقة الشمسية مطلوب موظف Call Center للعمل في مكتب VIP BOB Taxi معرض وورشة عمل لشركة FASCO لمواكبة تكنولوجيا عالم العزل المائي والحراري والدهانات الخارجية تعلن Leaders Academy في صيدا عن التسجيل المستمر في Gymnastics - Basketball - Football مدرسة في صيدا تطلب عاملات نظافة للبيع مستودع في منطقة الفوار - بناء جديد مع سند تمليك أخضر جاهز

صيدا تتحوّل موقفاً للسيارات والطوابير تتمدّد أمام المحطات

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 12 حزيران 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تحولت صيدا موقفاً متنقّلاً للسيارات، فحيثما وجدت محطات للوقود اصطفّت مئات السيارات بالطوابير بانتظار تعبئة البنزين. زاد من الاقبال عليه الخوف من انقطاعه بعد عدة ايام، والسؤال التقليدي: كم يبلغ سعر الصفيحة، كم ارتفعت لم يعد يعني المواطن كثيراً، بل اصبح "هل يوجد"؟ و"كم يسمح بالتعبئة"؟ بعدما عمدت محطات كثيرة الى رفع خراطيمها او الى وضع عوائق حديدية عند مداخلها.

بين صفّ طويل عند احدى محطات الوقود في صيدا، يتنقّل السائق محمد بين سيارة وأخرى، يراقب من بعيد الطابور وينتظر دوره. يقول لـ"نداء الوطن": "هذا الذلّ بعينه، لقد جلت على غالبية المحطات والحال واحد، لا يهمّني نوع البنزين، عراقي او ايراني او اميركي، البنزين لا يفهم اللغة وهو عابر للقارات، المهم ان املأ الخزّان واعمل على التاكسي لكي اعيل اولادي".

كثير من أبناء المدينة ملأوا سياراتهم بالوقود حتى "الشفة"، لكن ركنوها جانباً قرب منازلهم، وقرّروا عدم استخدامها الا عند الضرورة، استعاضوا عنها بقضاء حوائجهم سيراً على الاقدام، او استخدام دراجة كهربائية او هوائية، او طلب تاكسي، لم يعد الهدف من شراء السيارة الانتقال الى العمل في مؤسسة او شركة او مدرسة، او الرفاهية و"الكزدرة" كما كان الحال، بل اصبحت للحاجة الملحّة فقط. وتقول الموظفة وفاء بسيوني لـ"نداء الوطن": "منذ الازمة المعيشية والاقتصادية ونحن نفقد مقوّمات العيش الكريم بعدما خسرنا كل امتيازات الرفاهية، واصبحنا نركض وراء ابسط حقوقنا، سحب اموالنا المحجوزة في المصارف، تأمين الادوية مع فقدانها، الطعام والشراب وسط الغلاء وارتفاع الاسعار، او الكهرباء والمياه وسط الخشية من العتمة، اصابنا اليأس حتى النخاع العظمي".

والازدحام على المحطات، أفقد الاسواق التجارية حركتها، بدت شبه مشلولة، خرقها اقبال على المصارف للسؤال عن تفاصيل القرار الجديد عن قرار المصرف المركزي السماح بسحب 400 دولار شهرياً، او سحب "الكوتا" الشهرية على سعر المنصة 3900 ليرة لبنانية، وانتشار لافت للعربات الجوالة، كل يسعى وراء قوت يومه، فيما الحراك الاحتجاجي بدأ يشقّ طريقه مساء كل يوم للاعتراض، ولكنه لم يرقَ الى الحشد كما كان الحال سابقاً.

وسط هذا المشهد، إنشغل المسؤولون في تنظيم عمل سائقي الباصات والفانات العمومية داخل موقفهم في الباحة الخلفية لقصر العدل القديم وانهاء نقاط تمركزهم خارجه، بعدما اتّخذ بعضهم نقاطاً عند جامع الزعتري القريب، وأخرى على الكورنيش البحري بجانب القلعة البحرية، وعقد في سراي صيدا الحكومي اجتماع برعاية محافظ الجنوب منصور ضو، في حضور قائد منطقة لبنان الجنوبي الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد غسان شمس الدين، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الجنوبي عبد اللطيف الترياقي، رئيس نقابة سائقي السيارات العمومية في الجنوب قاسم شبلي، نائبه ابراهيم البخاري وممثل عن السائقين محمد العجمي.

وأوضح السعودي أن "الاجتماع تمحور حول إعادة ضبط عمل سائقي الباصات والفانات العمومية داخل موقفهم بعد تفلّت بعضهم خلال جائحة كورونا"، معلناً التوصل الى "اتفاق بالالتزام داخل الموقف من دون تسبّبهم بزحمة سير"، بينما دعا طليس السائقين الى تطبيق الآلية المعتمدة "كي لا تعرّضوا انفسكم للمحاضر والحجز، وتستصرخوا وتناشدوا النقابة والمعنيين في ما بعد لمساعدتكم"، خاتماً: "طبّقوا كل ما يتطلبه النظام بدءاً من هذه اللحظة لصالحكم". اما الترياقي فقال: "نحن كاتحاد سنتابع مجرى سير الأمور، وما تم الاتفاق عليه اليوم هو انجاز، ان كان لجهة وضع خطة السير في المدينة أو لجهة العمل لاحقاً لتنظيم اماكن أخرى كمواقف للسائقين".

المصدر| محمد دهشة - نداء الوطن | www.nidaalwatan.com/article/49225


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 948311340
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة