صيدا سيتي

نقابة موزعي الغاز ومتفرعاتها: لعدم التهافت على تخزين المادة لأنها متوافرة مؤسسة معروف سعد بالتعاون مع جمعية حماية تنظمان تدريباً للعاملات الاجتماعيات والمتطوعات حول كيفية حماية الأطفال الهيئة النسائية الشعبية تتوجه بالتحية إلى نضالات المرأة في الميادين كافة "المقاصد - صيدا" تنعى عضو هيئتها العامة حسن عنتر.. ورئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب يرثي "صديق العمر" أسامة سعد يستقبل موظفي مستشفى صيدا الحكومي ويجري اتصالا بوزير المالية من أجل دفع مستحقات المستشفى نادر الحريري يقاضي صاحب مجلة الشراع نقابة مالكي ومستثمري تعبئة الغاز: شركات الاستيراد بدأت بالتقنين لعدم توافر الاعتمادات حريق أسلاك كهربائية وكسر خرضوات لصاحبه م. ر. خلف قهوة صحصح حسن علي عنتر في ذمة الله أسرار الصحف: نقل عن وزير الخارجية الاميركي خلال لقاء في باريس قوله ان الطبقة السياسية في لبنان كلها ‏فاسدة ويجب تغييرها‎ يوميّات الصيداويين مع التعبئة العامة والإقفال: "فراغ مُمِلّ" تملؤه الهوايات دولة المولدات تضرب من جديد.. وفواتيرها جنونية! اطلاق نار خلال اشكال في مخيم عين الحلوة المجذوب عمم على الجامعات الخاصة عدم تسجيل طلاب دون حيازتهم الثانوية العامة أو ما يعادلها الشهاب: الجامعة العربية هي المرجع الصالح لجمع الشمل والتوفيق وحفظ الكرامة! طلاب الصفوف المنتهية في مدرسة الإنجيلية في صيدا يطلقون حملة تبرع لدعم مستشفى صيدا الحكومي الصليب الأحمر الدولي ودائرة الشباب في سفارة دولة فلسطين توزعان طرودا غذائية إلى العائلات الفلسطينية المُهجّرة من سوريا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً

الشيخ ماهر حمود: وضع نتانياهو السياسي والقانوني والعسكري اصبح أقوى بكثير من مائير

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 18 أيلول 2015 - [ عدد المشاهدة: 919 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: موقع النشرة

اشار الشيخ ماهر حمود الى انه "وعندما احرق المسجد الأقصى عام 1969، اكدت رئيسة الوزراء الإسرائيلية آنذاك، غولدا مائير، أنها لم تنم ليلتها خوفا من ردة الفعل العربية، وعندما استيقظت ولم تر ردة الفعل التي توقعتها قالت: نستطيع أن نفعل ما نشاء هذه امة نائمة".
ورأى حمود خلال خطبة الجمعة ان "رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لا يستطيع أن يقول نفس الكلام اليوم ، لان اليوم في الأقصى شباب وفتيات، رجال ونساء، مرابطون يواجهون المخططات الإسرائيلية بالهمة العالية والإرادة القوية وبأسنانهم وأحجارهم وحناجرهم"، لافتاً الى "وجود أنفاق تحت الأرض وصواريخ جاهزة في غزة لضرب أية نقطة في فلسطين، وهنالك مقاومة في لبنان جاهزة لخوض معركة غير مسبوقة"، معتبراً ان "إسرائيل اليوم تحسب حسابات أخرى، فلقد واجهت انتفاضيين لشعب غير نائم مستعد لانتفاضة ثالثة ورابعة، كما أنها لم تكن عام 1969 قد عانت هزائم في معارك متعددة في لبنان وغزة".
واذ شدد حمود على ان "اليوم يختلف الأمر تماما، والشعب الفلسطيني والمقاومة في فلسطين والشرفاء يؤكدون أن الخيانة العربية لا تعنيهم، كما أن الفتن المتنقلة بين الدول العربية لا تؤثر في عزائمهم وقوتهم ومضيهم إلى الأمام"، مشيراً الى ان "المؤامرة "الأميركية – الإسرائيلية – العربية" نجحت في تدمير سوريا والعراق وليبيا وغيرها، ونجحت المخابرات الأميركية والغربية في إنتاج التكفيريين الإرهابيين بأسماء متعددة وأشكال متنوعة، ونجحوا في كثير من مخططاهم في أكثر من مكان، ولكنهم لم ينجحوا في تدمير إرادة الشرفاء والمقاومين وأهل الإيمان الصحيح".
وذكر حمود ان "وضع نتانياهو السياسي والقانوني والعسكري اصبح أقوى بكثير من غولدا مائير"، لافتاً الى "وجود غرفة عمليات مشتركة "موكا" يشترك فيها الإسرائيلي مع بعض العرب المعنيين بتدمير سوريا، غرفة العمليات هذه هي التي تدير العمليات في درعا وغيرها من المناطق في مواجهة الجيش السوري والمتطوعين، فلم تكن غولدا مائير تحلم بمثل هذا، كان في وجهها لاءات عربية ثلاث: لا صلح لا اعتراف لا مفاوضات وفي وجهها مقاومة فلسطين وليدة"، موضحاً ان "اليوم مع نتانياهو اتفاقيات موقعة، كامب دايفيد، اوسلو ووادي عربة، وما خفي كان أعظم: الاتفاقيات غير المعلنة مع عرب الخليج اشد وأقبح، ومع ذلك نتانياهو لا يستطيع أن يتجاوز المستجدات التي تجعلنا الآن اقوى".
واردف: "لنا أن نتساءل عن القرار التركي الذي يقضي بزيارة المسجد الأقصى للحجاج خلال الذهاب أو الإياب من الحج، نقول: إن كان أهل القدس يعتبرون هذا دعما لصمودهم فالحمد لله، وان كان الصهاينة يرحبون بهذا القرار ويعتبرونه تطبيقا فيجب رفض هذا القرار، القرار لأهل القدس".
ودان حمود "الفتاوى المزعومة التي تدعي انه لا يجوز للنساء المشاركة في الدفاع عن المسجد الأقصى بحجة عدم الاختلاط وكشف العورات"، مؤكدا أن "هذه الفتاوى المزعومة لا ترتكز إلى مفهوم إسلامي حقيقي ولا تهدف إلا لتثبيط المرابطين في الأقصى خدمة للحلف "الأميركي – الإسرائيلي – العربي" الذي ذكرناه".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946134299
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة