صيدا سيتي

موظفو الادارات العامة في سرايا صيدا التزموا الاضراب العام طلاب الصفوف المنتهية في إنجيلية صيدا يختتمون حملتهم التي أطلقوها لدعم مستشفى صيدا الحكومي فلسطينيّو لبنان: عيونهم ترحل إلى الوطن وقفة تضامنية لرابطتي أطباء الأسنان في صيدا والجنوب وأطباء الأسنان الفلسطينيين نصرة لفلسطين تسطير محاضر ضبط بحق أصحاب مولدات خالفوا تسعيرة وزارة الطاقة بصيدا إخماد حريق نفايات ملاصق مكب معمل فرز النفايات اوجيرو نفت ما يتم تداوله عن اعطال على شبكة الانترنت حاول اضرام النار بدراجته احتجاجا على حجزها.. فأحرق يد الشرطي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام | 03245163 مدارس صيدا تستأنف الدراسة.. بين مدمجة وعن بعد! للمشاركة من صيدا .. تحية من بيروت إلى فلسطين إعلان عن الإضراب العام بجميع المخيمات الفلسطينية في لبنان غدا الثلاثاء البزري: الصمود الملحمي غيّر موازين القوى مع العدو الصهيوني المُتغطرس المدارس الرسمية في صيدا ومنطقتها فتحت أبوابها أمام الطلاب البزري يُشدد على التقيّد بالإرشادات الصحية رغم التحسّن في المؤشرات الوبائية مطلوب موظفين لإستراحة في صيدا + مطلوب سيدة لخدمة مسن يسكن مع زوجته تاكسي VVIP | توصيل إلى جمع المناطق اللبنانية | غسيل سيارات وسجاد وغيار زيت | 03535183 مطلوب عمال ومعلمين وفنيين ومساعدين وميكانيكيين ومشغلين لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب مندوبين مبيعات لمؤسسة مواد غذائية وسكاكر في صيدا والجوار مبارك افتتاح Princess Online Shopping في صيدا

مسحّراتي رمضان يحافظ على حضوره رغم "كورونا"... بعد غياب الحكواتي منذ عقود

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 20 نيسان 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يحافظ المسحّراتي عباس قطيش على تقليده في شهر رمضان المبارك، يجول داخل أحياء صيدا القديمة وبين حاراتها ذات القباب التاريخية وحجرها الصخري القديم، ينقر على طبلته كل ليلة ليوقظ الصائمين على سحورهم وهو يصدح بصوته الشجّي: "يا نايم وحّد الدايم... يا نايم وحّد الله، قوموا على سحوركم جاي رمضان يزوركم".

والمسحّراتي بقي علامة فارقة في تقاليد رمضان هذا العام، بعدما ألغت جائحة "كورونا" الكثير منها وفرضت نمطاً جديداً ومختلفاً عن السابق، لجهة اقفال المساجد ليلاً بعد اداء صلاة التراويح باختصار، وعدم فتحها لقيام الليل فيها او احياء العشر الاواخر، ناهيك عن الزينة التي حضرت بشكل خجول، والاهم حدّت من التزاور في هذا الشهر الفضيل بهدف صلة القربى، فيما شطب الغلاء شراء متطلّباته من اللحوم والدواجن مروراً بشراب التمر هندي والجلاب وعرق السوس وصولاً الى الحلويات.

ويقول قطيش لـ"نداء الوطن": "لم يتغير الحال عليّ بالرغم من جائحة "كورونا"، ما زلت مكلّفاً من دار الاوقاف بالتسحير كل ليلة وعلى مدى 4 ساعات". من الواحدة بعد منتصف الليل حتى الرابعة فجراً يجول بين المنازل في الحارات الضيقة ليوقظ الناس على صدى طبلته و"ترانيم" أدعيته، ويتوقف بين الحين والآخر ليأخذ قسطاً من الراحة يستعيد بها نبرة صوته التي كثيراً ما تبحّ من التكرار، متناولاً بعض الشاي والقهوة او شراب التمر والجلاب من دون اكتظاظ او اختلاط، ويضيف: "لكن نظرة الناس تغيرت باتت اكثر إيماناً، واقلّ تفاؤلاً وقدرة على العطاء بسبب الضائقة المعيشية الخانقة، كان بعضهم يجود علينا بالشراب وبعضهم الآخر بالطعام، وبعضهم الثالث بالحلوى والرابع بالمال، فيما أصحاب المخابز يقدّمون لي المناقيش الساخنة، الآن العين بصيرة واليد قصيرة والاكرامية قليلة".

ولرمضان في صيدا القديمة نكهة خاصة، ويعتبر قطيش المسحّراتي الوحيد فيها وهو واحد من عشرين يزاولون المهنة اليوم، يقول: "لم أرثها عن أبي أو جدّي انما بعدما تعرّفت على "شيخ المسحّراتي" في صيدا الحاج خضر السالم "آخر الرعيل الأول"، حيث رافقته في جولاته على مدى سنوات وتعلّمت منه المهنة التطوعية واصولها، أصبحت مسحّراتياً معروفاً بين ابناء البلد".

ويعاون قطيش في جولاته المسحّراتي أحمد قرصيفي الذي يحمل فانوساً كهربائياً يضيء به عتمة الزواريب الضيقة حين يكون التيار الكهربائي مقطوعاً، ويقول: "اشعر بالسعادة حين يضاء منزل كان مطفأ الانوار واصحابه نياماً، او حين يفتح اطفال النوافذ او الابواب ليشاهدوا المسحّراتي ويلقوا عليه التحية، وهم يردّدون: "لقد تعوّدنا على المسحّراتي وأصبح جزءاً من شهر رمضان المبارك، بالرغم من كل التكنولوجيا والتلفاز يبقى للمسحّراتي وقع خاص".

وخارج اسوار المدينة القديمة، يقوم مسحراتيون بالتسحير عبر مكبرات الصوت في الاحياء الراقية، وسيراً على الاقدام في الاحياء الشعبية مثل أحياء "الحاج حافظ، الزهور، الفيلات، التعمير، غسان حمود، القياعة، الفوار، الهمشري وسيروب" وسواها، وبعضهم يحرص على استخدام "بيك آب" مفتوح وعليه مكبرات للصوت وبعض الزينة والاضواء".

وعلى نقيض المسحّراتي، غاب الحكواتي عن المدينة القديمة ومقاهيها، وصمت عن الكلام منذ اربعة عقود، لكن كثيراً من الصيداويين ما زالوا يتذكّرون آخر "الحكواتية" الحاج ابراهيم الحكواتي، الذي توفي عام 1981 وهو يطّل عليهم بلباسه التقليدي "الجلباب والطربوش والزنّار"، ويحمل بيده عصا ومتأبّطاً كتابه ليروي حكاياته المشوقة في كل ليلة من ليالي رمضان وبعد اداء صلاتي العشاء والتراويح، يتنقل بين مقهى وآخر ويسلّي الجالسين فيها بحكايات دينية وتراثية.

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/44007


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922294305
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة