صيدا سيتي

محمد ربيع أحمد عيسى النقيب في ذمة الله الأستاذ غانم عثمان في ذمة الله ​MG Generators: تصليح وصيانة جميع أنواع المولدات الكهربائية بالاضافة إلى صيانة الكواتم المستعملة والاشكمانات وغرف العزل 24 / 7 جمعية المواساة احتلت المرتبة الأولى كشريك محلي للمنظمات غير الحكومبة أسرار الصحف: لوحظ لأول مرة في الأزمات التي مرّ بها لبنان هجرة فنّانين وأطباء بأعداد كبيرة حسن عنتر "الصيداوي الأصيل"... صاحب الاستشارة الراجحة مبادرات "الأيادي البيض" تواجه أيام "كورونا" السوداء: تكافل وتشارك بالمسؤولية ثلاثة جرحى في حادث سير مروع على تقاطع ايليا في صيدا النشرة: الأمطار والرياح اقتلعت عمود كهرباء وشجرة بصيدا والأضرار مادية تفجير قذيفة من مخلفات الحرب في كفرفالوس إصابة واحدة نتيجة حادث سير في مجدليون نقابة موزعي الغاز ومتفرعاتها: لعدم التهافت على تخزين المادة لأنها متوافرة مؤسسة معروف سعد بالتعاون مع جمعية حماية تنظمان تدريباً للعاملات الاجتماعيات والمتطوعات حول كيفية حماية الأطفال الهيئة النسائية الشعبية تتوجه بالتحية إلى نضالات المرأة في الميادين كافة "المقاصد - صيدا" تنعى عضو هيئتها العامة حسن عنتر.. ورئيس الجمعية المهندس يوسف النقيب يرثي "صديق العمر" أسامة سعد يستقبل موظفي مستشفى صيدا الحكومي ويجري اتصالا بوزير المالية من أجل دفع مستحقات المستشفى نادر الحريري يقاضي صاحب مجلة الشراع نقابة مالكي ومستثمري تعبئة الغاز: شركات الاستيراد بدأت بالتقنين لعدم توافر الاعتمادات تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141

طلعت ريحتكم فلسطينية في عين الحلوة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 04 أيلول 2015 - [ عدد المشاهدة: 1369 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

تحول الحراك الشعبي في عين الحلوة الى ما يشبه الانتفاضة التي تدحرجت ككرّة ثلج من حيّ إلى حيّ، رفضاً للواقع الفلسطيني المرير الذي يعيشه ابناء المخيم في ظل التقاتل والموت العبثي والحواجز التي تقام ليلاً بين الأحياء والدشم التي حولت المخيم إلى معسكر.
انتقلت «طلعت ريحتكم» بنسختها الفلسطينيّة إلى عين الحلوة بفكرتها وشعاراتها الموجّهة إلى الفصائل والقوى: «طلعت ريحتكم» و «حلوا عنا» و«ارحلوا» و«اتركونا بحالنا» و«بكفي» وغيرها، بالإضافة إلى الاعتصام الذي نفّذه أهالي حي «عكبرة» الذي كان مسرحا للاشتباكات بالأمس القريب، إذ رفع أهله صورة ضخمة تقارن بين مأساة «عكبرة» في فلسطين عام 1948 ومأساة «عكبرة» في عين الحلوة في الـ2015.
ويبدو واضحاً، وفق ما يردّد الناشطون في الحراك المدني، أنّ عين الحلوة كسر قيده وقرر الانتفاضة على صناع موته وارتفاع صوت الحراك المدني الشعبي بوجه كلّ السلاح الفوضوي الذي حول عين الحلوة الى غابة من دون أي اعتبار للمدنيين، وذلك بعد أن ذهب الحراك إلى تسمية الأمور بأسمائها من فصائل ومنظمات وقوى وطنية واسلامية وسلفية ومعتدلة، وحمّلها جميعا المسؤولية عما وصل إليه المخيّم وتحوّله من عنوان النضال الفلسطيني إلى مخيمات وجزر ومربّعات أمنية متقاتلة.
هؤلاء غاضبون لتحوّل أحياء المخيّم الى فرز سكاني بحسب الانتماء السياسي والتنظيمي. مثلاً ابن «فتح» لم يعد له وجود لا هو ولا عائلته في حيّ غالبيته من السلفيين، والعكس صحيح.
وهذا ليس كلّ ما يغضبهم، وإنّما أيضاً المسائل الخلافيّة التي بدأت تظهر في الأحياء حيث رفعت السواتر والدشم بين حيّ وآخر وبوابات حديدية مقفلة بين الحيّ والآخر في الليل وتمنع الانتقال والتنقل بين الأحياء المتداخلة سكانيا وجغرافيا، وإحراق بعض البيوت. كما باتت الحراسات الامنية الليلية تفرض واقعاً جديداً داخل الأحياء وتدحرج الامن الداخلي في عين الحلوة منذ السبعينيات من سلطة «الكفاح المسلح» إلى الأمن المفقود مروراً بمرحلة الأمن بالتراضي وصولاً إلى أمن اللجنة الامنية المشتركة المتعثر وانتهاء بمرحلة الامن الذاتي المسلح بين الأحياء.
كذلك تزداد حركة النزوح الطوعي للاهالي في هذه الايام بحثا عن بيت مهما كان صغيرا او متواضعا خارج المخيم طلباً للامن والأمان، ما يشير إلى أنّ البعض غير مصدّق أنّ الاشتباكات توقفت الى غير رجعة.
في مقابل كلّ هذا الغضب وهذه التحرّكات، فإنّ الفصائل والقوى مجتمعة تمارس بلادة سياسية غير مقنعة وترفا في الأداء وكأن كل الامور تحت سيطرتها. وحتى انّها لم تأخذ بعين الاعتبار حجم تبدل المزاج الشعبي الفلسطيني، فلا القوة الامنية الفلسطينية انتشرت بالشكل المطلوب حتى اليوم ولا تمّ تعزيز حواجزها ورفدها بالعناصر المطلوبة، ولم يطرأ أيضاً أي تبديل جوهري على الهيكلية القيادية أو حتى تمّ دفع التعويضات!
وفي سياق متصل، اجتمع وفدٌ من تجمّع المؤسسات الأهلية واتحاد الجمعيات الاغاثية في منطقة صيدا بأعضاء اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا للتشديد على مسألة تثبيت وقف إطلاق النار وايجاد السبل للتعويض على المتضرّرين.
وتحدّث باسم الوفد ماجد حمتو الذي أشار إلى أن المجتمع الأهلي الصيداوي يشعر بالأسى على ما لاقاه الشعب الفلسطيني في مخيّم عين الحلوة بعد أن كان شوكة في حلق العدو الصهيوني، مشدداً على ضرورة تثبيت وقف اطلاق النار ليعود الأمن الى المخيّم.
وعلم أن الجمعيات والمؤسسات سوف تقوم بمسح للأضرار وتقديم مبالغ للتعوبض على عدد من المتضررين، لا سيما الحالات الصعبة كالذين فقدوا منازلهم بشكل كامل وتقديم خزانات مياه، بعد ان تجاوز عدد خزانات المياه التي تضررت الألف حسب الإحصاءات الأولية بالإضافة الى تقديم مساعدات مالية وعينية أخرى.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946228312
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة