صيدا سيتي

محتجون قطعوا الطريق عند تقاطع إيليا في صيدا سوا كزدورة بصيدا.. لدعم المستشفيات المتضررة بانفجار المرفأ الأونروا: ارتفاع عدد المصابين الفلسطينيين إلى 942 وتسجيل 23 حالة وفاة الحاجة نجاة إبراهيم فخر الدين (أرملة عبد الكريم باكير) في ذمة الله كفوري يأسف لإعتذار أديب ويأمل استمرار المبادرة الفرنسية أسامة سعد موجهاً التحية لذكرى عبد الناصر: نهج عبد الناصر هو نهج الانحياز للناس والإيمان بالشعب وقدراته نقابة الصيادين تدين التعرض والتجني على مؤسسات الرعاية ومطاع مجذوب وفد من روتاري صيدا و"روتاراكت لبنان" سلّم جهاز تنفس "Respirator " ولوازم طبية وكمامات لمستشفى صيدا الحكومي مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري تستقبل العام الدراسي الجديد بسلسلة تدابير وقائية من فيروس كورونا الحريري استقبلت وفدا من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين العثور على محفظة بداخلها أوراق ثبوتية باسم محمد أحمد طحيبش كم بلغ سعر صرف الدولار في السوق السوداء اليوم الأحد؟ أحمد محمود المصري (الملقب أبو الشهيد) في ذمة الله MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم MASOUD Trading & Services: مبيع وطباعة جميع أنواع الورقيات والنايلون والبلاستيك والكرتون ومبيع مستلزمات المطاعم والمقاهي والأوتيل والأفران والملاحم مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام

عن "سواتر" مخيم عين الحلوة..!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - السبت 29 آب 2015 - [ عدد المشاهدة: 1821 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: بقلم علي هويدي*

حسناً فعل مخيم عين الحلوة بتنفيذ قرار الفصائل الفلسطينية بإزالة السواتر الإسمنتية والدشم الترابية من كافة "المحاور" ومناطق التوتر والإشتباك، وسحب المسلحين من الشوارع والأزقة وتعزيز مراكز القوى الأمنية المشتركة والتأكيد على عودة النازحين، وهذا إن دل على شيء فأنما يدل على استشعار المسؤولية الجماعية وحرص ووعي القوى السياسية للمخاطر المحدقة بالمخيم في حال استمرت الإشتباكات، ولا شك بأنه يمثل تعالي جميع الأطراف المتحاربة على الجراح، والسعي بكل الإمكانات المتاحة إلى تثبيت التهدئة حفاظاً على سلامة وأمن واستقرار المخيم والجوار، وتفويت الفرصة على كل من يحاول جر المخيم إلى ما لا تحمد عقباه خدمة للمشروع الصهيوني في المنطقة..!

لكن على أهمية إزالة الجدران والسواتر والدشم المادية والتي لا تحتاج لأكثر من ساعات قليلة، لكن في النهاية لا غنى عن إزالتها على المستوى المعنوي وهو الأهم، فلا قيمة لأي إزالة لأي من تلك السواتر إن لم تكن إزالة السواتر الداخلية وتصفية النفوس وتنقية القلوب والعودة مجدداً ودائماً إلى لغة الحوار والعقل والمنطق ومصلحة المخيم بمكوناته السياسية والإنسانية حاضرة وبقوة لدى الجميع..!

هذا على مستوى "السواتر" بين الإخوة المتخاصمين أبناء المخيم الواحد والقضية الواحدة، لكن هناك إستحقاق شعبي جماهيري مطلوب من القوى السياسية الفلسطينية الوطنية والإسلامية أن تبدي حُسْن نية ومبادرات تجاهه، من شأنه أن يخفف الإحتقان وأن تزيل جزء من "السواتر" وهذا يتعلق بردات الفعل من عموم الناس نتيجة ما حصل ويحصل من توتيرات أمنية بين الفترة والأخرى، وهذا ينقسم إلى قسمين الأول المتضررين مباشرة في المخيم، فقد دُمِّرت وأُحرقت منازل ومصالح تجارية، وتعطلت بنى تحتية من ماء وكهرباء.. وهذا يحتاج إلى مبادرات سريعة يمكن أن تساهم فيها وكالة "الأونروا"، والقسم الثاني ما يتعلق بالصورة المشوهة للقوى السياسية لدى عموم اللاجئين في لبنان، والتي تحتاج بدورها إلى ترميم وعمل جاد لإعادة المسار الصحيح لقضية اللاجئين وحق العودة كمشروع سياسي، والتفرغ للتخفيف ولتلبية إحتياجات الناس الإقتصادية والإجتماعية..، الساتر الآخر الذي هو أيضاً بحاجة إلى إزالة، ساتر العلاقة بين الفلسطينيين واللبنانيين عموماً وجوار مخيم عين الحلوة وبالتحديد مدينة صيدا وغيرها والتي لا شك ساءت وستسوء أكثر في حال استمرار الإحتكام إلى لغة السلاح، أما الساتر ربما الأخير الذي من المفترض إزالته يتعلق بالصورة النمطية وبسمعة مخيم عين الحلوة لدى المجتمع الدولي الذي يريد أن يكرس مفهوم أن المخيم بؤرة أمنية خارجة على القانون ويأوي مطلوبين.. في محاولة لتسمين المخيم أمنياً لاستهدافه استراتيجياً وبالتالي المزيد من حالات البعثرة والتهجير للاجئين في لبنان يتقاطع في ذلك مع ما جرى مع فلسطينيي العراق وسوريا..!

لتنقية الصورة من جديد، ليس المطلوب أكثر من إرادة سياسية جادة من الجميع والبدء بصفحة جديدة، وتكريس سياسة الإنفتاح على الآخر وبموضوعية، فعصر المعجزات قد ولَّى وحلّ محله عصر المعادلات والخاسر من بحساباته خلل، فلا يمكن لليد التي تمتد للمصافحة أن تُرد، فهذه السواتر المادية والمعنوية على الرغم من دور لـ"الآخر" بصناعتها، إلا أن إزالتها لن تكون سوى مسؤولية من يعيش الحدث ولحظة بلحظة بين أهله وشعبه ومستقبله الإنساني والسياسي..!

***

*كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني


دلالات : علي هويدي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940530577
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة