صيدا سيتي

دولة المولدات تضرب من جديد.. وفواتيرها جنونية! اطلاق نار خلال اشكال في مخيم عين الحلوة المجذوب عمم على الجامعات الخاصة عدم تسجيل طلاب دون حيازتهم الثانوية العامة أو ما يعادلها الشهاب: الجامعة العربية هي المرجع الصالح لجمع الشمل والتوفيق وحفظ الكرامة! طلاب الصفوف المنتهية في مدرسة الإنجيلية في صيدا يطلقون حملة تبرع لدعم مستشفى صيدا الحكومي الصليب الأحمر الدولي ودائرة الشباب في سفارة دولة فلسطين توزعان طرودا غذائية إلى العائلات الفلسطينية المُهجّرة من سوريا مركز الصفوة للدراسات الحضارية ينظم ندوة تفاعلية حول: "طه عبد الرحمن ورهانات التجديد" بهية الحريري التقت وفداً من موظفي مصلحة استثمار مرفأ صيدا السعودي كرّم الأمينة العامة للنجدة الشعبية الفرنسية السيدة هنرييت ستنبرغ السفير الألماني كيندل تفقد مع السعودي معدات للياقة البدنية تم وضعها العام الفائت في باحة مدينة الحريري الرياضية في صيدا الطقس غدا يتحول الى ماطر والثلوج على 2000 متر دققوا جيداً بأي إستثمار في الخارج قبل أن تقعوا ضحية الإحتيال تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية حركة "فتح" تستقبل وفدًا من جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في صيدا اتحاد العاملين في "الأونروا" -لائحة العودة والكرامة ينظِّم وقفةً احتجاجيةً في عين الحلوة رفضًا لتقليص خدمات الوكالة التعلم عن بعد في «الرسمي»: «مش ماشي الحال» روضات الـ«أونلاين»: سنة ثانية تضيع! اللجان الشعبية تُشارك في الإعتصامٍ الإحتجاجيٍّ ضد سياسية الأونروا بتقليص تقديماتها مؤسسة أبناء المخيمات الفلسطينية تتبرع بسيارة إطفاء للدفاع المدني الفلسطيني أسرار الصحف: تسود مخاوف لدى ما تبقى من رعايا سفارات من شهرين صعبين، ينتظران لبنان‎!‎

الأسير سبور أمام أبو غيدا: نعم.. أشرفتُ على معارك بحنين

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 28 آب 2015 - [ عدد المشاهدة: 2254 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: لينا فخر الدين - موقع جريدة السفير

قليلةٌ هي المعلومات الآتية من خلف باب مكتب قاضي التحقيق العسكريّ الأوّل رياض أبو غيدا. خلف الحيطان الأربعة كان الثلاثة في الداخل: «الريّس» والموقوف أحمد الأسير ووكيل الدفاع عنه المحامي عبد البديع عاكوم، فيما كانت الإجراءات الأمنيّة داخل المحكمة العسكريّة، أمس، فوق العادة، فمُنع أي كان من دخولها أثناء التحقيق معه، وحتى أن المحامين منعوا من الدخول والخروج من وإلى غرفة النقابة أثناء اقتياد الأسير إلى مكتب أبو غيدا.
صباحاً، أحضرت القوى الأمنيّة الموقوف ببنطال وتي شيرت ملوّنة وأدخلته إلى مكتب أبو غيدا بعد أن نزعت أصفاده. لم يتغيّر شكل الأسير كثيراً عن الصورة التي سرّبت عند إلقاء القبض عليه في المطار، سوى أن ذقنه نبتت قليلاً ولم يعمد إلى حلقها منذ أيّام قليلة.
بقي الأسير لأكثر من ساعة ونصف الساعة يروي ما جرى معه منذ تركه عبرا وتوجّهه إلى بحنين، ثمّ عودته إلى صيدا. من استمع إلى إفادته، أمس، أكّد أنّ الرّجل كان متماسكاً وأن ذهنه حاضر ليعترف بكلّ ما جرى بشأن الملفّ الذي تمّ استجوابه فيه، أي الملف المتفرع عن معركة بحنين التي أكّد فيها خالد المحمّد المعروف بخالد حبلص تورّط «صديقه الصيداوي» ورجاله في الاشتباك مع الجيش.
لم يتراجع صاحب «اعتصام الكرامة» عن إفادته الأوليّة التي أدلى بها أثناء التحقيق معه من قبل مخابرات الجيش في وزارة الدفاع، بل بقي على الأمور الجوهريّة في إفادته الاستنطاقيّة (عند قاضي التحقيق) وأنكر بعض المسائل التفصيليّة التي لا تؤثّر في التحقيق بشكلٍ عام.
روى بالتفصيل المملّ أنّه أعطى المال إلى حبلص لتمويل الجماعات المسلّحة (التي شاركت في المعارك) وتهريب الأسلحة إلى المنطقة سابقاً. كما أكّد، وفق مصادر متابعة، أنّه كان في بحنين خلال اندلاع المعارك مع الجيش والتي تابعها خطوة بخطوة من دون أن ينزل على الأرض، حيث تولى المسلحون المقربون منه (أمثال أبو خالد النقوزي) هذه المهمّة، فيما كان المطلوب شادي المولوي هو فعلياً الصاعق الذي أشعل هذه الاشتباكات. وبعد أن مني المسلحون المقربون منه ومن حبلص بالخسارة الكبرى إثر دخول بحنين، غادر الأسير إلى طرابلس حيث تنقّل فيها، ومنها عاد إلى صيدا.
وبعد أن انتهى التحقيق وأصدر أبو غيدا مذكرة توقيف وجاهية في حقّه سنداً إلى مواد الادعاء التي تصل عقوبتها إلى الإعدام، أعادت القوى الأمنيّة الأسير من حيث جيء به، على أن يستكمل التحقيق معه من قبل أبو غيدا الذي لم يحدّد موعد الجلسة المقبلة بعد، فيما يعتقد أن تكون الجلسة التالية بعد حوالي الـ10 أيّام، على اعتبار أن قاضي التحقيق العسكري الأوّل مرتبط بزيارة عمل إلى الخارج مع عدد من القضاة، ليعود أواخر الأسبوع المقبل.
ويبدو واضحاً أن جميع المطلعين على الملفّ داخل «العسكريّة» يرفضون خرق سريّة التحقيق الذي أجري مع الأسير وموقوفَين آخرَين، هما خالد أُزعر وحسام الرفاعي، اللذان أخلى أبو غيدا سبيلهما، وهما المدّعى عليهما بجنحة لا جناية، إذ إنّ الأسير استخدم سيارة الأُزعر، فيما الثاني أقلّ الأسير من مكانٍ إلى آخر، على أن يحضرا في جلسات الاستجواب اللاحقة أمام الهيئة الدائمة لـ «العسكرية».
أما محامي الأسير عبد البديع عاكوم فيعتصم هو الآخر بالصمت، رافضاً الإفصاح عما اعترف به الأسير أو لم يعترف به، ومكتفياً بالقول إنّ معظم ما يتمّ تداوله في الإعلام بشأن التحقيقات مع الأسير «عارٍ من الصّحة»، مشيراً إلى أنّ الأسير لم يعترف أنّه شارك في معارك بحنين بل أكّد أنّه فرّ عند وقوعها.
ولفت الانتباه في حديثه لـ «السفير» إلى أنّ موكلّه «دفع مبلغاً من المال إلى حبلص، ولكن ليس لتمويل المعارك أو الإتيان بالسلاح»، رافضاً الإفصاح عن سبب إعطاء المال إلى حبلص. كما شدّد عاكوم على أنّ التحقيق بشكلٍ عام ركّز على مسار الأسير من صيدا إلى بحنين، ومن ثمّ عودته إلى صيدا.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 946056805
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة