صيدا سيتي

ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب التشكيلة الشتوية الجديدة عند سولديري زين اليمن دعوة لحضور سلسلة علمية بعنوان: تاريخ حضارة الصالحين، مع الدكتور بسام الطراس كل ثلاثاء في مسجد الفرقان

رضوان عقيل: ماذا دار في اجتماع "حزب اللـه" وشخصيات اميركية وبريطانية؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 23 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 836 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النهار - كتب رضوان عقيل:
كان لافتا الخبر الذي تناقلته بعض وسائل الاعلام امس عن اجتماع ضم شخصيات اميركية وأوروبية مع مسؤولين في "حزب الله" وحركات اسلامية اخرى في احد فنادق الاشرفية، وجاء في خضم الهجمة الاميركية وعدد من البلدان الغربية على الحزب والاعتراض على سياسته، حتى أنهم لم يستطيعوا تحمل بث محطة "المنار"!
ونظم المشاركون الاجانب في اللقاء، وهم أعضاء في "منتدى حل النزاعات" أكثر من جلسة مع "حزب الله" و"الجماعة الاسلامية" وحركة "حماس" في باكستان، فضلا عن شخصيات باكستانية مستقلة تنشط في لندن. وحضر ايضا الاعلامي السعودي جمال خاشقجي والناشط الاميركي روبرت مولر الذي قاتل في فيتنام والذي يعارض سياسة بلده.
طرحت فكرة المنتدى قبل اشهر من تأسيسه من خلال الاتصالات التي جمعت مسؤولين في الحزب مع اكاديميين أوروبيين وأميركيين، كان هدفها تبديد سوء الفهم الحاصل من الغربيين تجاه "حزب الله" والحركات الاسلامية المقاومة في لبنان وفلسطين.
واتفق على عقد لقاء موسع في بيروت، حضره عن المنتدى نحو عشرة اشخاص يتابعون جيدا الملفات السياسية الساخنة والمعقدة في لبنان والمنطقة. وهؤلاء ليسوا في دوائر صنع القرار في بلدانهم، لكن بعضهم كان قبل أعوام يعمل في حقل الديبلوماسية، مثل سفير بريطاني سابق في دمشق وعدد من البحاثة .
كانت جلسة المشاركين في المنتدى مع المسؤول عن العلاقات الدولية في "حزب الله" السيد نواف الموسوي مقررة بـ45 دقيقة، لكنها استمرت ثلاث ساعات بسبب الاسئلة والاستفسارات عن الحزب وأهدافه وطرق تعاطيه مع الملفات التي تعترضه وخصوصا بعد صدور القرار 1559.
وفور بدء الجلسة مع الموسوي "انهمرت" عليه الاسئلة وقدم مداخلة عرض فيها وجهة نظر حزبه القائمة على عجز المجتمع الدولي حين يتعلق الامر باسرائيل، في ظل الحديث اليوم عن حزم دولي على اخراج سوريا من لبنان.
وتساءل: "أين كان هذا الحزم عندما احتلت اسرائيل مساحات واسعة من الاراضي اللبنانية لأكثر من 18 عاما؟ وماذا فعل المجتمع الدولي عندما فشل ايضا في حماية مئات المدنيين اللبنانيين الذين لجأوا الى معسكرللامم المتحدة في قانا في نيسان 1996 وكان مصيرهم القتل والموت؟".
وشدد الموسوي على انه حصل عجز في ملاحقة المجرمين الذين نفذوا مجزرة قانا، الامر الذي دفع اللبنانيين الى الاعتماد على قوتهم الذاتية. واذا استعاد المجتمع الدولي قدرته فلماذا لا يكون حازما ويعمل على جلاء القوات الاسرائيلية عن الاراضي الفلسطينية المحتلة.
ويصل الى خلاصة ان المجتمع الدولي غير قادر على تأمين الحماية للبنان؟ لذلك من الضروري ان يعتمد اللبنانيون على قدراتهم الذاتية للدفاع عن أنفسهم.
وأكد الموسوي ان المقاومة قدمت تجربة ناجحة في التحرير "يمكننا توظيفها في استمرار الدفاع عن لبنان وحماية شعبه، وموضوع هذا السلاح شأن لبناني".
وليدعم فكرته هذه، استند الى أحد البنود في اتفاق الطائف، وتحديدا الفقرة التي تؤكد استحضار مواجهة العدوان الاسرائيلي على أساس ان لبنان سيبقى عرضة للعدوان الاسرائيلي، وبالتالي لا بد من تعبئة الطاقات، والمقاربة ليست مسألة سلاح المقاومة بل هي كيف نواجه العدوان الاسرائيلي ونحمي لبنان اذا تم نزع سلاح المقاومة.
وأراد المشاركون الحصول على اجابات واضحة عن موقف الحزب من اسرائيل. ورد الموسوي من الموقع الذي يحتله في الخريطة السياسية في الحزب ومدى قربه من رأس الهرم الذي يقوده السيد حسن نصرالله.
وأجابهم بأنه من الخطأ ان تمر العلاقة بين أي دولة عربية وغربية من البوابة الاسرائيلية، لا بل ان ننظم هذه العلاقات وفق المصالح المشتركة وليس وفق المصالح الاسرائيلية.
وكرر موقف حزبه ومؤداه ان ما يجري في المنطقة ليس صدام حضارات او حرب أديان، على أساس ان الثقافات متداخلة ونحن لا يمكننا التحدث عن خلافات بين الثقافتين الاسلامية والغربية وان ثمة تأثيراً متبادلاً بينهما وان العلاقات لا ينبغي ان تنظم وفق المشاعر وانما على علاقات القوة.
وتطرّق في هذه النقطة الى ضعف الجانب العربي في هذا الخصوص وحمّله مسؤولية اللاتوازن في الموقف الدولي ازاء الصراع العربي الاسرائيلي. واعتبر ان هذا التوازن مفقود وان العرب لا يملكون قدرة التفوّق العسكري على اسرائيل. لكنه في المقابل ذكر بالدور الذي تؤديه المقاومتان اللبنانية والفلسطينية والقوة التي تملكانها.
وحذّر من فقدان العرب قوة المقاومة، "وفي حال القضاء عليها سيزداد ضعف الجانب العربي وبالتالي سيندفع العرب الى الامتثال بالحال الألمانية التي نشأت بعد الحرب العالمية الثانية وأدت الى الاستسلام".
وقدم الموسوي المثل الألماني الذي دفعهم الى اتخاذ أقصى خيارات التطرّف، ألا وهي النازية.
وفي رأيه انه اذا فرض الاستسلام على العرب وعلى هذا الجيل فسيؤدي الامرالى حرب تخوضها الأجيال المقبلة. وشدد على ان المقاومة عامل استقرار.
وتطرق أيضاً الى دور المقاومة في دعم النضال الفلسطيني، "وهي كانت عامل استقرار على عكس ما تحاول اسرائيل تصويره وما يقوله رئيس حكومتها ارييل شارون".
وتحدث عن انقلاب في المعايير الدولية وقال: "ان لجنة تحقيق اسرائيلية أثبتت ضلوع شارون في مجزرة صبرا وشاتيلا، فيما يصفه المجتمع الدولي بـ"رجل السلام". وان ما يحرك الشعب الفلسطيني في اتجاه طريق المقاومة هو الاحتلال الاسرائيلي وممارساته اليومية وشعور أبناء هذا الشعب بأن اهدافه الرئيسية لن تتحقق الى الآن وفي مقدمها حقه في العودة الى أرضه.
وركز احد المشاركين على معرفة موقف الحزب من الكلام الذي أطلقه ضده نائب وزير الخارجية الاميركية ريتشارد ارميتاج، فأجاب الموسوي: "دلت التجارب على ان الادارة الاميركية ترتكب أخطاء في التشخيص والتنفيذ. وان الحزب مقاومة لبنانية ولا يكنّ أي عداء للشعب الاميركي".
ووصف كلام ارميتاج بـ"المخالف للواقع" لانه يعكس تطلعات اسرائيلية اكثر من المصالح الاميركية. وأكد ان الاميركيين والأوروبيين يعرفون ان الحزب ليس منظمة ارهابية.
وقدم الموسوي مثلاً على اخطاء الادارة الاميركية فردّ عليه المجتمعون بالايجاب. وسأل: "ألم تقدم هذه الادارة الدعم للرئيس العراقي السابق صدام حسين؟ وهذا دليل على ارتكابها الاخطاء".
ورأى ان تصوير "حزب الله" على أساس انه خطر هو عمل اسرائيلي أو لغاية اسرائيلية.
وسئل الموسوي عن الانتماء المذهبي لاعضاء "حزب الله" وجمهوره ومدى علاقته بالشيعة في العراق. فرد بأن من يعيش في لبنان يدرك هوية المواطن اللبناني المركبة، وثمة عوامل عدة تتداخل فيها.
وأجمع الحاضرون على الاشادة بتعاطي آية الله المرجع السيد علي السيستاني في العراق مع الامم المتحدة حيث قدم نموذجاً يمكن البناء عليه في اكثر من بلد.
وتناول الموسوي معهم موضوع حرية التعبير التي تنادي بها البلدان الغربية الموافقة على منع بث محطة "المنار"، و"هذا الاجراء يعارض ابسط حقوق الانسان".
ورغم لقاء "حزب الله" مع هذه المجموعة الغربية من الوجوه الاكاديمية والحوارية الاميركية وسواها، يؤمن الموسوي بأن الحوار مع الادارة الاميركية غير مجد، لكنه يشجع على الاتصال بوجوه تساهم في صناعة الرأي العام على اساس ان هؤلاء ليسوا في موقع التنفيذ. وليس لدى الحزب تحفظ عن الاجتماع بهذه الشخصيات.
وفي الوقت الذي يتحدث فيه البعض عن تشديد "الخناق الديبلوماسي" على الحزب ومروحته السياسية الخارجية، يؤكد الموسوي ان "الحوارات مستمرة مع السفارات الغربية في بيروت ما عدا السفارة الاميركية".
ويخشى الموسوي من اقدام اسرائيل على ممارسة ضغوط على اعضاء "منتدى حل النزاعات" وتعطيل المهمات التي يقومون بها، لكنه في المقابل يصفهم بـ"الشجعان" وبأن "حزب الله" سيواصل حواراته معهم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922980120
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة