صيدا سيتي

مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تستأنف نشاطها بعد إجراءات التعقيم مقتل شاب في مخيم عين الحلوة إثر إصابته بطلق ناري مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة مدرسة الغد المشرق الجديدة: أصبح القسط 500,000 ليرة لبنانية نظرا للأوضاع المعيشية الصعبة النازحون الفلسطينيون من سوريا إلى "المية ومية" يناشدون لإنهاء معاناتهم شناعة: 60% من المصابين الفلسطينيين بكورونا خارج المخيمات وفدٌ من المكتب الطلابي الحركي_ لمنطقة صيدا يزور معهد الرحمة وفدٌ من المكتب الطلابي في صيدا يزور المكتب التربوي لحركة "أمل" لمتابعة قضية طلابنا في المدارس الرسمية ارتفاع غير مسبوق في أسعار السمك يحرم الفقير من أكلة السردين والبوري (النهار) كورونا يضرب مؤسسات صيدا... وأربعون عائلة تخلي مجمّع الاوزاعي تسطير 10 محاضر ضبط بحق مخالفين في صيدا اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 22 ايلول 2020 تجمع لعدد من المحتجين في صيدا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية البزري يدعو لعقد مؤتمر وطني جامع في مواجهة الكورونا دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا دورة إدارة مكتب (محاسبة، كومبيتر، لغة انكليزية ...) للتواصل: 76662134 جمعية النجدة الإجتماعية - صيدا للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام معلمة لغة فرنسية تعطي "دروس خصوصي" لجميع الصفوف الابتدائية والمتوسطة في مدينة صيدا - الشرحبيل: 70262627

ثلاثة عقود من العمل في المحيط الدولي للتشريع الطبي - د. بدر غزاوي

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - الأحد 25 آذار 2007 - [ عدد المشاهدة: 3573 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
هل تعلم(3)

هل تعلم(46)

إعداد: د. بدر غزاوي

 

 

ثلاثة عقود من العمل في المحيط الدولي للتشريع الطبي

 

ميثاق المشتغلين بالعلم :

أقرت الجمعية العامة للاتحاد العالمي للمشتغلين بالعلم في فبراير/ شباط 1948 ميثاقها للمشتغلين بالعلم ، وتنص المادة الأولى من المواد السبعة لهذا الميثاق على التالي :

ا- مسؤوليات المشتغلين بالعلم

أ- إن مهنة العلم، نظرا للأهمية الخاصة بالآثار المترتبة على كيفية استخدامها في الخير أو الشر ، ذات مسؤوليات خاصة تفوق الواجبات العادية للمواطنة، وعلى وجه الخصوص ، نجد أنه نظرا لأن المشتغل بالعلم لديه أو يمكنه اكتساب معارف بسهولة، بخلاف عامة الناس، فإنه يجب عليه أن يبذل قصارى جهده.

المدونة الدولية لآداب المهن الطبية :

في عام 1948، قامت الرابطة الطبية العالمية لأول مرة بصياغة هذا النص الذي أعيد النظر فيه عدة مرات منذ ذلك الحين ، آخرها النص الذي تمت الموافقة عليه بواسطة الجمعية الطبية العالمية (وهي الجمعية العامة للرابطة الطبية العالمية) ، في دورتها الخامسة والثلاثين ، التي عقدت في فيينا في أكتوبر / تشرين الأول 1983.

ويبدأ نص المدونة بتعريف "واجبات الطبيب " ومن بين الواجبات التي تدعو إلى اهتمام خاص بالنسبة لموضوعنا المطروح للدراسة ما يلي:

فيما يتعلق بواجبات الطبيب بصفة عامة، فإنه يتعين عليه ما يلي: "أن يحافظ على أحكام المهنة..، (وأن يقدم: خدمة طيبة ذات كفاءة وباستقلال فني وأدبي تام، مشفوعة بالرحمة واحترام كرامة الإنسان) وأن يتعامل مع البشر بإخلاص.. وأن يناضل في سبيل كشف النقاب عن أولئك الأطباء ضعيفي الخلق أو الكفاءة، أو الذين ينكبون على الخداع والاحتيال "....

"وأن يصون ثقة المريض فيه " و"أن يعمل فقط لما فيه مصلحة المريض عندما يقدم له الرعاية الطبية- التي قد تؤدي إلى إضعاف الحالة الجسدية أو العقلية للمريض " و"أن يتوخى الحذر الشديد في إفشاء الاكتشافات ، أو الطرق الفنية الجديدة ، أو طرق العلاج في الدوائر غير المهنية " و"أن يشهد فقط على ما أمكنه التحقق منه شخصيا ".

- فيما يتعلق بواجبات الطبيب تجاه المريض، يتعين على الطبيب: "أن يضع دائما في اعتباره الالتزام بحماية حياة الإنسان " وأن يحمل لمرضاه الولاء التام، وأن يقدم لهم كافة إمكانات علمه... " وأن يمنح الرعاية الطارئة كواجب إنساني إلا إذا كان متأكدا بأن الأطباء الآخرين مستعدون وقادرون لإعطاء هذه الرعاية ".

- فيما يتعلق بواجبات الطبيب تجاه زملائه من الأطباء، فإنه يتعين عليه التالي:

"أن يراعي مبادىء" إعلان جنيف "الذي صدقت عليه الرابطة الطبية العالمية" ويأتي في ختام المدونة سرد للإعلان سالف الذكر ، ونصه كما يلي :

إعلان جنيف :

إذا أصبحت عضواً في المهنة الطبية . فإني أتعهد رسميا بنذر حياتي لخدمة الإنسانية، وسأمنح أساتذتي ما يستحقونه من الاحترام والعرفان، وسوف أمارس مهنتي بكرامة وضمير حي. وستحظى صحة مرضاي باهتمامي الأول. وسوف أحترم الأسرار التي اؤتمنت عليها، حتى بعد موت أصحابها. وسأحافظ بكل ما في وسعي من الوسائل على شرف المهنة الطبية النبيلة.

وسيكون زملاء المهنة إخوانا لي.

ولن أسمح للاعتبارات الدينية أو الجنسية أو العنصرية أو السياسية الحزبية أو المرتبة الاجتماعية أن تحول بين واجبي كطبيب وبين مرضاي. وسأتوخى الاحترام الفائق للحياة البشرية منذ نشأتها ، حتى تحت ظروف التهديد، ولن أستخدم معارفي الطبية بما ينافي قوانين الإنسانية.

وإني أتعهد بذلك رسميا وبكل حرية، مقسما بشرفي.

إعلان هـلسنكي :

توصيات إرشادية للأطباء في مجال بحوث الطب الحيوي التي تتناول حالات بشرية .

النص  الذي اعتمدته الجمعية الطبية العالمية الثامنة عشرة (هلسنكي، فنلندا عام 1964)، وأعيد فيه النظر مؤخرا بواسطة الجمعية العالمية الخامسة والثلاثين عام 1983.

مقدمة :        

إن مهنة الطبيب سواء كان رجلا أو امرأة- هي أن يحمي صحة الناس وإن معرفته وضميره مكرسان لتحقيق هذه المهنة .

وإعلان جنيف الذي أصدرته الرابطة الطبية العالمية يلزم الطبيب بهذه الكلمات "وستحظى صحة مرضاي باهتمامي الأول " كما أن المدونة الدولية لآداب المهن الطبية تعلن التالي :

"إن الطبيب سيعمل فقط لما فيه مصلحة المريض عندما يقدم له الرعاية الطبية التي قد تؤدي إلى إضعاف الحالة الجسدية والعقلية للمريض ".

ويجب أن يكون الهدف من البحث الطبي الحيوي الذي يتناول حالات بشرية هو تحسين التشخيص والإجراءات العلاجية الوقائية، وفهم الجوانب العلمية لأسباب المرض ونشأته.

وفي الممارسة الطبية السائدة، فإن أغلب إجراءات التشخيص والعلاج والوقاية تتضمن المخاطر وينطبق هذا بوجه خاص على بحوث الطب الحيوي. والتقدم الطبي مبني على أساس إجراء البحوث التي يجب أن تستند في جزء منها على تجارب تتناول حالات بشرية.

وفي مجال بحوث الطب الحيوي هناك تمييز أساسي يجب الاعتراف به، وذلك بين البحث الطبي الذي يكون الهدف منه بالضرورة تشخيصيا أو علاجيا ، والبحث الطبي الذي يكون غرضه الأساسي علميا بحتا، ولا ينطوي على قيمة تشخيصية أو علاجية للشخص موضوع البحث .

ويجب توخي الحذر بشكل خاص عند إجراء بحوث يمكن أن تؤثر على البيئة، كما يجب احترام رفاهية الحيوانات المقدمة في البحوث .

ولأنه من الضروري أن يتم تطبيق نتائج التجارب العلمية على البشر، وذلك للنهوض بالمعارف العلمية والمساعدة الإنسانية المعذبة فإن الرابطة الطبية العالمية قد أعدت التوصيات التالية كدليل إرشادي لكل طبيب عامل في مجال الطب الحيوي الذي يتناول حالات بشرية. ويتعين أن يعاد النظر فيها في المستقبل. ويجب التأكيد على أن المعايير، كما هي واردة في هذه التوصيات، تعتبر مجرد دليل إرشادي للأطباء في جميع أنحاء العالم. وهي لا تعفي الأطباء من مسئوليتهم الجنائية والمدنية والأخلاقية الواقعة تحت طائلة قوانين بلادهم.

أ- المبادىء الأساسية

أ- يجب فى البحث الطبي الحيوي الذي يتناول حالات بشرية أن يمتثل للمبادىء العلمية المقبولة بصفة عامة ، وعلى معرفة مستفيضة لكل ما جاء وكتب في المراجع العلمية .

2- ينبغي لكل تصميم  وأداء بشأن إجراءات تجريبية تتناول حالات بشرية، أن يصاغ بوضوح في بروتوكول تحريبي يتعين إرساله إلى لجنة مستقلة تعين خصيصا لذلك بغية القيام بفحص وإبداء تعليقاتها وتوجيهاتها.

3- ولا ينبغي أن تجرى البحوث الطبية الحيوية إلا بواسطة أشخاص مؤهلين علميا، وتحت إشراف شخص من ذوي الكفاءة ، ومتخصص طبيا وإكلينيكيا ، وأن المسئولية تجاه الحالة البشرية موضوع البحث يجب أن تكون دائما على عاتق شخص مؤهل طبيا ، وألا تكون أبدا على عاتق الشخص موضوع البحث ، حتى لو كان هذا الشخص قد أعطى موافقته على ذلك .

4- لا يمكن إجراء بحث طبي حيوي يتناول حالات بحرية بطريقة سليمة إلا إذا كانت أهمية الهدف المنشود متناسبة مع المخاطرة التي يتعرض لها الشخص موضوع البحث .

5- إن كل مشروع بحث حيوي يتناول حالات بشرية ينبغي أن يكون مسبوقا بتقويم دقيق للمخاطر المتوقعة بالمقارنة مع المنافع المتوقعة للشخص موضوع البحث أو لغيره ويجب أن يسود الاهتمام دائما لمصالح الشخص موضوع البحث على مصالح العلم والمجتمع .

6- يجب دائما احترام حق الشخص موضوع البحث في المحافظة على سلامته. ويتعين اتخاذ كل حيطة في سبيل احترام حياته الخاصة، والتقليل ما أمكن من آثار الدراسة على سلامته البدنية والعقلية وعلى شخصيته ".

7- ينبغي للأطباء أن يمتنعوا عن الاشتراك في مشروعات بحثية تتناول حالات بشرية، ما لم يكونوا مقتنعين بالمخاطر التي يمكن في تقديرهم التنبؤ بها. وينبغي أيضا للأطباء أن يكفوا عن أي بحث إذا وجدوا أن المخاطر المذكورة تفوق الفوائد المحتملة في أهميتها.

8- يتحتم على الطبيب عند نشر نتائج بحوثه أن يحافظ على دقة نتائجه. ويتعين عدم قبول نشر تقارير التجارب  التي لا تتفق مع المبادىء الواردة في هذا الإعلان.

9- يتعين عند إجراء أي بحث على شخص ما إبلاغه على نحو ملائم بالأهداف ومناهج البحث والفوائد المتوقعة، والمخاطر المحتملة للدراسة، وعن المشقة التي قد تستلزمها. وينبغي إخطاره أيضا بأن له مطلق الحرية في الامتناع عن الاشتراك في الدراسة، وأنه حر في سحب موافقته على الاشتراك في أي وقت يشاء، وينبغي للطبيب حينئذ أن يحصل على موافقة هذا الشخص بعد إخطاره بما سبق وأن يكون ذلك بحرية تامة، ويفضل أن تكون هذه الموافقة كتابة.

10- ينبغي للطبيب عند حصوله على الموافقة، بعد الإخطار بالأمر على إجراء المشروع البحثي أن يكون حذرا بوجه خاص إذا ما كانت الحالة موضوع الدراسة ذات علاقة تبعية به، أو أعطي موافقتها تحت الإكراه. وفي مثل هذا الموقف ينبغي الحصول على الموافقة على أساس العلم بأبعاد الموقف بواسطة طبيب غير مشترك في البحث ، ولا علاقة له بالموضوع  بالمرة  .

11- في حالة عدم الأهلية القانونية للشخص المعني ينبغي الحصول على الموافقة من الوصي الشرعي عليه وفقا لقواعد التشريع الوطني وحيثما يتعذر بسبب العجز الجثماني أو العقلي الحصول على موافقة تراعي أبعاد الأمر أو عندما يكون الشخص قاصرا فإن الحصول على الإذن من قريبه المسئول يمكن أن يحل محل موافقة هذا الشخص وذلك بما يتفق مع التشريعات الوطنية ومتى كان الطفل القاصر قادرا في الواقع على الموافقة تعين حينئذ الحصول على موافقته بالإضافة إلى موافقة الوصي الشرعي عليه.

12- ينبغي أن يحتوي بروتوكول البحث دائما على بيان عن الاعتبارات الأخلاقية المتبعة وأن يشير أيضا إلى امتثاله للمبادىء الواردة في هذا الإعلان.

- البحث الطبي المقترن بالعناية المهنية (البحث الإكلينيكي)

ا-، يجب أن يكون الطبيب- سواء أكان رجلا أو امرأة - حرا لدى علاج الشخص المريض في استخدام أسلوب تشخيصي وعلاجي جديد إذا كان ذلك في تقديره يمنح أملاً في إنقاذ حياته أو شفائه أو تخفيف معاناته.

2- إن الفوائد والمخاطر والمشقة المرتقبة من استخدام أسلوب منهجي جديد ينبغي أن يتم تقديرها بالمقارنة بالمزايا المتاحة من أفضل الأساليب المنهجية التشخيصية والعلاجية السائدة .

3- في أي دراسة طبية يجب أن يكفل لكل مريض- بما في ذلك أفراد المجموعة الضابطة إن وجدوا- الإفادة من أفضل أسلوب منهجي يحقق التشخيص والعلاج.

4- يجب ألا يؤثر أبدا رفض المريض الاشتراك في أي دراسة في علاقة الطبيب بالمريض.

5 - إذا رأى الطبيب أن من الضرورة بمكان عدم الحصول على موافقة الشخص المعني المستندة على العلم بأبعاد الأمر تعين عليه تبيان الأسباب الخاصة بذلك في بروتوكول التجربة بغية عرضه على اللجنة المستقلة (قارن بما جاء في النقطتين 2، 1 آنفة  الذكر (انظر أيضا الملحق (ب)- اللجان الأخلاقية).

6- يمكن للطبيب أن يقرن البحث الطبي بالعناية المهنية بهدف اكتساب معارف طبية جديدة وعلى أن يقتصر ذلك على الحالات التي يكون فيها البحث الطبي له مبرر من حيث قيمته التشخيصجة والعلاجية للمريض.

ثالثا: البحث الطبي الحيوي غير العلاجي الذي يتناول حالات بشرية  (البحث الطبي الحيوي غير الإكلينيكي)

ا- في حالة التطبيق العلمي البحت للبحوث الطبية التي تجري على كائن بشري فإن من واجب الطبيب أن يظل هو الحامي لحياة وصحة ذلك الشخص الذي يتم إجراء البحث الطبي الحيوي عليه.  2- ينبغي أن يكون الأشخاص موضوع الدراسة متطوعين سواء أكانوا من الأصحاء أم من المرضى الذين لا صلة للمشروع التجريبي بمرضهم.

3- ينبغي للباحث أو للفريق البحثي أن يتوقف عن إجراء البحث إذا ما رأى أن الاستمرار فيه يمكن أن يكون ضارا بالفرض المعني .

4- لا ينبغي أبدا في حال إجراء بحث على الإنسان أن تعلو مصلحة العلم والمجتمع على الاعتبارات المتصلة بخير وصالح الشخص موضوع الدراسة.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 939979089
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة