صيدا سيتي

للإيجار شقة مفروشة طابق ثاني في عبرا بجانب محطة الكهرباء الجديدة - 18 صورة معهد صيدا التقني - المواساة يعلن عن الاستمرار في التسجيل للعام الدراسي الجديد 2019-2020 جريحان بحادث سير في مدينة صيدا بلدية صيدا ترعى مباريات كرة الطائرة الشاطئية على شاطىء المسبح الشعبي في صيدا مجلس بلدية صيدا برئاسة المهندس السعودي ينوّه بجهود إدارة وفرق شركة NTCC الخارقة مخيم تثقيفي لوحدة كفرجرة في التنظيم الشعبي الناصري - 8 صور المفتشية العامة التربوية :المطالبة بإعادة التصحيح او إعادة النظر بالنتائج او منح افادات غير محقة تعديل في تقديرات ضريبة الأملاك المبنية الحاج سعيد "العسوس" يعود الى لبنان سالما.. بعد ادائه مناسك الحج والعمرة بهية الحريري من سراي صيدا: لا بديل عن الدولة وتقوية مؤسساتها - 6 صور للبيع شقة في الوسطاني - حي البراد - بناية الحلبي - مقابل عصير العقاد - 16 صورة مصبغة My Washer تفتتح فرعها الرابع في الغازية بجانب سوبر ماركت التوفير وتبارك لوكيلها محمد حمدان عرسك بالكامل في صالة صار بَدّا للأعراس: تصوير وزفة وفيديو وضيافة و DJ مع موقف سيارات وملعب للأطفال للبيع فيلا ثلاثة طوابق في منطقة جون على مساحة 1,050 متر مربع - 7 صور تزيين شوكولا لكل أنواع المناسبات من Choco Lina حج مبرور وسعي مشكور - 13 صورة لأول مرة في صيدا!! دورة فنية في تشكيل وتصميم البالونات لكافة المناسبات مبارك افتتاح محل جبنة ولبنة لصاحبيه زياد حمود وهاني الزيباوي في صيدا - شارع دلاعة - مقابل حلويات الإخلاص - 27 صورة دعوة مجانية إلى مهرجان حكاياتنا .. الخميس 29 آب، في مركز معروف سعد الثقافي - صيدا‎ مدرسة الغد المشرق تعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي 2019-2020 (مقسطة على 9 أشهر) - بإدارة الأخصائية التربوية سوسن عبد الحليم للبيع شقة سوبر ديلوكس بإطلالة مميزة 156 متر مربع في آخر كفرجرة صيدا (بناية تلبيس حجري) - 13 صورة

مرض الرهاب - د. بدر غزاوي

مقالات من إعداد وتقديم: د. بدر غزاوي - الجمعة 31 كانون أول 2004 - [ عدد المشاهدة: 2506 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الأمراض النفسية(9)
الأمراض النفسية(9)   إعداد: د. بدر غزاوي   مرض الرهاب

 

-:"أنا شاب في الثاني و الثلاثون من عمري متزوج ولدي طفل واحد اعاني من حالة غريبة لم اعرفها من قبل حيث منذ سنه مضت توفى والدي ومنذ ذلك الوقت وانا لا اعرف ماذا حصل لي حيث كنت اعمل ثلاثة اعمال في اليوم ، فجأه انتهى كل شيء وها انا جالس في البيت لا اقدر على العمل. ينتابني نوع من الخوف من الخروج الى الشارع لوحدي و دائماً افكر في الموت واخاف ان اتواجد في الاماكن العامه لوحدي وتحدث لي حالة من النسيان والدوار الشديد واشعر اني سوف اقع ارضاً واسارع في الرجوع الى البيت. وانا في السيارة اشعر بدوار وتشنج في رقبتي من الخلف وشده في الاختناق وعدم القدرة على التنفس واشعر برغبة في التقيأ حيث تنقلب معدتي رأسا على عقب دون اي مبرر .وفي الطريق تتسارع دقات قلبي واشعر بأن الموت يقترب مني ومن يومها لم اخرج الى العمل ابداً واذا اخرج يجب ان تكون زوجتي معي او اي شخص اخر مقرب لي. وانا على هذا الحال ما يقارب من الى (5) اشهر. انقطعت عن الدنيا، التجأت الى الصلاة و الاستغفار من ربي وها انا اكتب والدموع تنهال اطلب من الله العون اولاً لعبور هذه المحنة واطلب  مساعدتي فقد ضاقت بي الحياة ."

الحالة النفسية  الواردة اعلاه حالة معروفة بال- (الفوبيا) Phobia أو ما يسمى بالخواف أو الرهاب، وهي نوع من القلق العصابي، ومن أنواعه المعروفة خواف الأماكن المفتوحة، او المرتفعة او المغلقة وخواف الوحدة،والرهاب الأجتماعي ... الخ، وهي لا تكتسب إلا في سن النضج والكبر. وهي على أي حال حالة عادية قابلة للعلاج خصوصاً أن هذه الحالة سواء من خلال ما وصفت  لا تدل على خطورة بالغة كبعض أنواع الخوافات المعقدة.   ولكن يجب المعرفة أن الأمراض النفسية اليوم تضاف لحالات فرضية طبية تعالج من خلال الطب والأطباء المختصين. نعم، الدعاء له دور كبير في شفاء المريض. سواء بالعناية التي تشمله من قبل الله تعالى، وهو الشافي، أو بواسطة الطمأنينة التي يجلبها ذكر الله تعالى للقلب مما يساعد كثيراً في نجاح العلاج وتجاوب نفس الإنسان للشفاء، ولكن على الأنسان ان يسعى الى الأطباء ايضا" لكي يكون قد " عقل وتوكل". إذن  مراجعة الطبيب  بأسرع ما يمكن ليس  عيبا" او وصمة، لأن الحالات النفسية كالحالات الجسدية، وسائر الأمراض الأخرى باتت اليوم إحدى سمات العصر، إذ يراجع الأطباء النفسانيين سائر الطبقات بما فيهم رؤوساء دول وحكومات وكبار الأثرياء والملاكين والعلماء والمتعلمين وكثير من الأدباء والفنانين، إضافة إلى الناس العاديين.   ويجب التأكيد ان حماية الأسرة مهم جداً  خصوصاً في المراحل الأولى، فمن الجيد أن ترافق المريض الزوجة أو أحد الأولاد إلى الأماكن العامة حتى يأنسها المريض ثم يألف التوجه اليها بمفرده.وهناك كثير من الأدوية الحديثة التي تشعر المريض بالثقة والأرتياح. ولكن الأهم ان لا يبقى المريض أسير خوف الموت او الخوف من كارثة محدقة لابد ستقع، بينما الواقع لا يشير الى اي من ذلك.


دلالات : د. بدر غزاوي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 907796833
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة