صيدا سيتي

الحاجة خالدية شحادة يونس (أرملة الحاج عبد الله عنبتاوي) في ذمة الله لازاريني: عدم تأمين التمويل لـ"الأونروا" سيكون له أثر مزعزع لإستقرار المنطقة! الجماعة الإسلامية تلتقي القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة جريحان في إشكال فردي في عين الحلوة الحاج حسن مصطفى سعد (أبو رياض) في ذمة الله هل إعادة العلاقات بين السلطة الفلسطينية و"اسرائيل".. أطاحت بجهود المصالحة الوطنية؟ جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 جمعية حزم تطلق مشروع "كسوة الشتاء" للفقراء والمحتاجين في منطقة صيدا - للتواصل: 76351141 للبيع شقة في عبرا - مقابل مدرسة الليسيه باسكال سابقاً سناك الملاح يعلن عن افتتاح محله في عبرا مقابل أفران شمسين بجانب بوتيك طلال مطلوب فني كهربائي لديه خبرة في مجال الكهرباء الصناعية Needed A Fundraising / Proposal Writing Specialist for an organization in Saida مطلوب موظفين (ذكور وإناث) لأعمال النظافة في معمل شوكولا شرق صيدا ​مطلوب شراء ديكور محل ألبسة كامل ومستعمل جديد في صيدا: افتتاح حضانة "cuddles" - مجدليون (مرخصة من وزارة الصحة) مطلوب شيف + مطلوب Sous Chef لشاحنة طعام فاخرة في صيدا معهد للدروس الخصوصية والتقوية في اختصاص التمريض المهني ودروس عملية مطبعة الرموز .. جميع أنواع المطبوعات والأختام وحفر اللايزر والبطاقات والدروع والتصاميم مطلوب موظف لديه خبرة في إعداد وتنفيذ خطة تسويق لبيع أجهزة إلكترونية هل يمكن الإصابة بكورونا مرتين؟

من يحرق ويشوّه لافتات الجماعة في صيدا؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار + أخبار متفرقة) - الجمعة 26 حزيران 2015 - [ عدد المشاهدة: 1358 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: محمد صالح - موقع جريدة السفير

ما كاد الوضع الأمني في عين الحلوة يدخل «غرفة العناية المركّزة»، حتى لاحت في الأفق أزمة أمنية ـ سياسية في صيدا تمثلت بعمليات حرق متتالية ومتعمّدة للافتات وشعارات رمضانية رفعتها «الجماعة الاسلامية» في المدينة، وهي تحمل مضامين عامة متعلقة بمناسك شهر الصوم.
ومن الواضح أنّ الجهة المسؤولة عن عمليات الحرق هذه تريد إشعال فتنة في المدينة ومنطقتها كونها تتقصد استهداف لافتات في مناطق حساسة ومتداخلة مذهبياً وديموغرافياً، لبنانياً وفلسطينياً، ومتنوعة سياسياً ومعروفة بكثافتها السكانية. وهذا ما يظهره مسار هذه العمليّات. ففي المرّة الأولى قبل يومين تمّ احراق واتلاف لافتة لـ «الجماعة» مرفوعة بالقرب من «جامع الموصلي» عند مدخل تعمير عين الحلوة، وهي منطقة شعبية ومن بين سكانها والقاطنين فيها لبنانيين وفلسطينيين ومناصرين لـ «الجماعة» و «التنظيم الشعبي الناصري» و «حزب الله» وحتّى «سرايا المقاومة» وبعض المتوارين التابعين لأحمد الأسير.
وفي الأمس تمّ تشويه لافتة رمضانية ثانية لـ«الجماعة» رُفعت في منطقة القناية في صيدا من خلال الكتابة عليها عبارة «لا تنسوا معركة عبرا».
في المقابل، تربط مصادر أمنيّة بين هذه العمليّات وتزامنها مع الذكرى السنوية الثانية لمعركة عبرا، مشيرةً إلى أنّها تواكب أيضاً ما كان قد أعلنه الأسير خلال تسجيل صوتي جديد أذيع خلال الساعات الماضية بمناسبة الذكرى الثانية لمعركة عبرا والذي شن فيه هجوما عنيفاً على «الجماعة» دون بقية المكونات السياسية أو حتى ذكر لـ «حزب الله». وقد ركّز الأسير في هجومه على «الجماعة» على خلفية مواقفها من معركة عبرا ومنه شخصياً وكيف كانت تتهجم عليه دائما وتتمنى سقوطه وهزيمته وتنسق مع «المستقبل».
الى ذلك، لم تصدر «الجماعة» أي موقف، لا ردا على احراق لافتاتها ولا على ما ورد على لسان الأسير من اتهامات طالتها.
والصمت لم يكن حصراً عند «الجماعة» وإنّما طال الأحزاب والتيارات السياسيّة كافة التي لم تصدر أي بيان تدين فيه عمليّة إحراق وتشويه اللافتات الرمضانيّة، فيما أجرت لجنة الاتصالات السياسية في «التنظيم الشعبي» اتصالاً بالمسؤول السياسي لـ «الجماعة» في صيدا الدكتور بسام حمود مستنكرة تعرض بعض اللافتات للتلف من قبل مجهولين.
ودعت اللجنة القوى الأمنية إلى التشدد في منع أي محاولة للإخلال بأمن مدينة صيدا، مناشدةً لجنة القوى السياسية وقف حملات التحريض المذهبي التي لا تخدم إلا العدو الصهيوني.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 945963780
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة