صيدا سيتي

مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

نصير الاسعد: الاختلاف حول توقيت استقالة لحود من منظار مقاربات معارٍضة مختلفة للوضع اللبناني

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 21 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 847 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المستقبل - نصير الاسعد
توقفت الأوساط السياسية مجدداً خلال الساعات الماضية عند الدعوة التي يستمرّ الزعيم المعارض وليد جنبلاط في إطلاقها الى استقالة رئيس الجمهورية إميل لحود "الآن" وقبل الانتخابات النيابية، والى انتخاب رئيس جديد في مجلس النواب الحالي. واعتبرت أن وراء هذه الدعوة أسباباً لا يتردد جنبلاط في إعلانها، بيد أن في خلفيتها فكرة رئيسية مضمَرة يجدر تحديدُها ومناقشتها ملياً.
جنبلاط يفتح باب التسوية مع الآخرين
وتقوم هذه "الفكرة" من وجهة نظر الأوساط الأكثر متابعة لـ "دينامية" جنبلاط، على الركائز الرئيسية الآتية:
أولاً ـ ان انتخاب رئيس جديد للجمهورية "الآن" وبواسطة المجلس النيابي الحالي، يعني انتخاب شخصية مارونية من المعارضة الى هذا الموقع، وذلك بالعلاقة مع توازن القوى السياسي العام المائل بوضوح نحو المعارضة.
ثانياً ـ بيد أن انتخاب رئيس من المعارضة وفي المجلس النيابي الحالي خصوصا، يعني أن يتم هذا الانتخاب بالتوافق مع قوى رئيسية من خارج المعارضة تشارك في الاختيار، مع أن مشاركة القوى الرئيسية خارج المعارضة في الاختيار تعني هي نفسها موافقة دمشق على ذلك وعلى تسهيل عملية الانتقال من مرحلة الى مرحلة جديدة.
ثالثاً ـ وعلى هذا الأساس، يكون انتخاب رئيس جديد من المعارضة لكن بتفاهم مع قوى رئيسية من خارجها، مدخلا الى تسوية بين الفرقاء اللبنانيين الرئيسيين، ومدخلا الى إعادة تنظيم العلاقة اللبنانية ـ السورية بعد تأليف حكومة اتحاد وطني في ضوء نتائج الانتخابات.
رابعاً ـ وبهذا المعنى، فإن الاتفاق على استقالة لحود ثم الاتفاق على بديله، يشكلان طمأنة ضرورية من المعارضة لسائر القوى الرئيسية الأخرى بأنها ليست في وارد "التحدي"، كما يشكلان إشارة "ودية" الى أن "لبننة" اختيار رئيس الجمهورية لا تعني إقصاء لأطراف رئيسية عن هذه العملية ولا تعني تحدياً لسوريا.
خامساً ـ وللاعتبارات الآنفة جميعِها، يفترض أن يؤدي اختيار رئيس جديد من المعارضة وبتوافق مع الآخرن، الى تعجيل استحقاقات أخرى، ضمنها استكمال الانسحاب السوري، وانطلاق حوار وطني حول المرحلة المقبلة و"برنامجها" وتركيبة السلطة الجديدة... أي اختصار الآلام والأوجاع زمنياً.
وترى الأوساط الأكثر متابعة لدينامية جنبلاط، أن هذه الأسباب جميعاً تضاف الى السبب الرئيسي الذي يعلنه الزعيم المعارض، إذ يعبر بلا مواربة عن اقتناعه بأن لا حل بوجود لحود، وبأن لا إنهاء لمفاعيل التمديد، ولا تفكيك للنظام الأمني، الا برحيل لحود. وتسجل في هذا السياق، ليس فقط الطرح الجنبلاطي "الذكي"، انما اعتقادها أن الأخذ بما يطرحه وليد جنبلاط يؤدي الى "تداعي" سائر الحلقات، ذلك ان استقالة لحود تمثل الحلقة المركزية التي يتوقف على فكها "انحلال" الحلقات المترابطة الأخرى.
المعارضة المسيحية والرهان
على توازن ما بعد الانتخابات؟
ولا شك في ان ما يعرضه جنبلاط، والذي ينطلق من توازن قوى في مصلحة المعارضة ويقرأ الحاجة الى تعجيل المخاض السياسي في آن، لا يحظى بإجماع المعارضة حتى الآن على الأقل، ولاسيما في ظل موقف البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير الذي يرى أن مسألة استقالة رئيس الجمهورية لاحقة على الانتخابات النيابية، وفي ظل الموقف المماثل للمعارضة المسيحية في معظمها أيضاً. هذا مع العلم أن الأفرقاء المعنيين خارج المعارضة لم "يلتقطوا" هذه المبادرة هم أيضاً.
ولهذه المعارضة المسيحية في اختلافها مع جنبلاط حول أولوية استقالة لحود بشأن الانتخابات النيابية، اعتبارات شتى. وإذا كان مؤكداً أن ليس ثمة اعتراض مبدئي على استقالة رئيس الجمهورية، وهذا الرئيس خصوصا، لأسباب معلومة تتقاطع مع كل ما تقوله المعارضة مجتمعةً"، فلا شك في ان لديها تقديرات تلخصها أوساط مراقبة بالآتي:
1 ـ ليست كل المعارضة المسيحية مقتنعة بأن استقالة لحود تفتح باب التسوية مباشرة مع قوى لبنانية رئيسية خارج المعارضة، وتشك في أن تعطي سوريا المؤثرة في مواقف رئيسية إشارة مرونة، وسط المناخ المعاكس لذلك الذي تشهده البلاد الان.
2 ـ وعلى أساس هذا التقدير، يشك شطر رئيسي من المعارضة المسيحية في أن يؤدي طرح استقالة لحود قبل الانتخابات النيابية الى "تمييع" مُناخ الانتخابات أي "تنفيسه". وبكلام آخر، اذا كان جنبلاط في إشهاره أولوية انتخاب رئيس جديد للجمهورية مباشرة يعتبر ذلك مدخلاً الى تركيب السلطة الجديدة ـ بقدر من التفاهمات مع الآخرين ـ فان المعارضة المسيحية لا تزال عند قناعتها بأن إعادة تشكيل السلطة تلي الانتخابات.. مع أن شعار عدد لا يستهان به من أركانها كان قبل التمديد ـ الكارثة، يرى في الاستحقاق الرئاسي آنذاك خطوة أولى في المسار الديموقراطي ـ السيادي العام.
3 ـ وثمة في المعارضة المسيحية على مستوى بعض التيارات في إطارها، من يبني على فرضية ان توازن القوى بعد الانتخابات سيكون "حاسماً" الى درجة إنه يمكن على أساسه انتخاب رئيس جديد من دون الحاجة الى المرور بتسويات معينة مع آخرين.
في ضوء ما تقدم، تعرب الأوساط السياسية المتابعة لـ"دينامية" جنبلاط ولـ"التحفظات" ضمن المعارضة المسيحية عن اعتقادها أنه وعلى الرغم من عدم وجود خلاف في المبدأ بشأن استقالة لحود، فان ثمة اختلافاً بين جنبلاط ومعظم المعارضة المسيحية حول موقع استقالة لحود من دينامية المعارضة وأجندتها. واذا كان مؤكداً ان المعارضة لن تجعل من هذا الخلاف أو الاختلاف "قضية" تؤثر في مجريات معركتها الموحدة، وإذا كان مؤكداً ان جنبلاط سيحرص على عدم تقديم هذا الاختلاف على عناوين الاتفاق، واذا كان مؤكداً أخيراً ان المعارضة ستنحّي هذا الاختلاف اذا استمر عن الموقف الإجمالي المتوقع صدوره عن الاجتماع الموسع لقادة المعارضة منتصف هذا الأسبوع... فإن ذلك لا يلغي حقيقة ان المقاربة للوضع اللبناني تحتاج الى بلورة وتوحيد على مستوى المعارضة مجتمعةً.
الموقف الدولي في الحسبان
وبحسب الأوساط نفسها، تبقى الإشارة الى الموقف الدولي. وفي هذا الإطار، وإذ تلفت الى أن الموقف الدولي خصوصاً في محصلته الأميركية ـ الفرنسية، لا يزال عند أولوية الانتخابات على ما عداها من قضايا تتعلق بتركيبة السلطة اللبنانية الجديدة، وإذ تؤكد أن الموقف الدولي لا يزال عند ضغطه في ما يتصل بظروف حصول انتخابات حرة وخصوصاً الانسحاب السوري العسكري ـ المخابراتي الكامل قبل الانتخابات، فانها تشير الى أن قراءة المواقف من مسألة استقالة لحود لا يمكن أن تسقط من حسابها الموقف الدولي المشار اليه.
صفير وسلاح "حزب الله"
وعلى أي حال، وفي وقت ينتظر أن يكون هذا الأمر موضع حوار داخل المعارضة ومع البطريرك صفير المنتظرة عودته من الولايات المتحدة غداً، يفترض أن يدخل في الحوار أيضاً الموقف الذي أعلنه البطريرك في نيويورك خلال وبعد لقائه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، عندما دعا "حزب الله" الى نزع سلاحه.
ففي قراءة سريعة لهذا الموقف، وجدت أوساط مراقبة ان البطريرك صفير استعجل إثارة هذا الموضوع من ناحية وأبدى ضمناً شكه في الوصول الى نتائج في هذا الأمر عبر "اللبننة"، أي "لبننة" البحث في مستقبل سلاح المقاومة من ناحية أخرى.
واللافت في هذا المجال أن موقف البطريرك كان غداة إعلان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله موافقته "شبه" المباشرة على "لبننة" هذه المسألة، في اقتراحه حصوله حوار مفتوح حول ما سماه "الصيغة المقنعة" لحماية لبنان من العدوانية الإسرائيلية. ولأن ذلك بدا لافتاً، فإن سؤال البطريرك عن السبب في إثارة موضوع سلاح "حزب الله" على هذا النحو، سؤال مشروع، لأنه يتعلق بمسألة حساسة جداً، كان مأمولاً ولا يزال أن تكون مادة لحوار "صبور" وطويل النفَس، مع الإشارة الى أن موقف البطريرك يجب ألاّ يشكّل سبباً لقطع مسار الحوار في هذه النقطة، والأرجح أنه هو نفسه ليس مع هذا القطع لا سيما في ظل ما اكدته أوساط مقربة منه خلال الساعات الماضية من انه انما كان في نيويورك يجيب عن سؤال وجّه اليه، فتحدث عن "اشكالية مزارع شبعا" من جهة وعن ان "مبرّر سلاح حزب الله بعد ذلك يصبح مطروحاً"، مذكرة في هذا المجال بمواقف البطريرك المعروفة من "حزب الله" بوصفه "مقاومة وحزباً لبنانياً".
وتختم الأوساط بالتشديد على أن طرح الوضع اللبناني من هذه الزوايا كلها، يرتبط ارتباطا وثيقا بالقناعة بأن المعارضة باتت مدعوة الى أن تأخذ في الحسبان كونها مسؤولة عن البلد كُلاً، وليس فقط عن نفسها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923010442
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة