صيدا سيتي

أسامة سعد زار دار السلام مهنئا الهيئة الادارية الجديدة لجمعية جامع البحر باستلام مهامها مناورة صغيرة لطلاب الحسام باستعمال خراطيم المياه تعميم رقم هاتف جديد لأمن الدولة بعد ارتفاعه مساء أمس.. كم بلغ سعر صرف الدولار اليوم الجمعة؟ "الكورونا" ينتشر... ولقاح "H1N1" الأسبوع المقبل في لبنان وزني يوضح كلامه عن اسحالة عودة سعر صرف الدولار إلى ما كان عليه مصارف لبنانية ستختفي بالتصفية والدمج.. ما مصير الودائع؟ عذراً .. بطاقات الدفع مرفوضة!! العاصفة تفرض حظراً ملاحياً في بحر صيدا و"عروس الشلال" ترتدي فستانها الأبيض! مذكرة بالاقفال في عيد مار مارون وذكرى الحريري يومي الاثنين والجمعة 10 و14 شباط المكتب الاعلامي لوزير التربية طارق المجذوب وزع نبذة عن السيرة الذاتية للوزير بيان توضيحي من شركة سينيق التجارية‎ قتيل و3 جرحى في حادث سير عند جسر الاولي وزير الصحة أوعز بمعالجة جرحى حادث سير وقع صباحا على مدخل صيدا للذين يرغبون بمنح الجنسية الأميركية لأولادهم.. إليكم هذا الخبر احتراق سيارة كيا بيكانتو على طريق حارة صيدا صورة رومنسية وكلمات مؤثرة .. من باسيل إلى شانتال الأزمة تعصف بالنبطية: اقفال 65 مؤسسة تجارية وأكبر "Mall" نواب أوروبيون يطالبون لبنان بأموال بروكسيل المنهوبة! طلاب "اللبنانية" عاجزون عن دفع رسم التسجيل .. للإعفاء من التسجيل بدل جمع التبرعات

نهاد طوباليان: وثائق تاريخية عن لبنان من دول اجنبية - وقائع من الماضي كأنها تمثل اليوم على مسرح الواقع السياسي

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأحد 20 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1685 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الأنوار - كتبت نهاد طوباليان:
في كثير من الاحيان، تكون العودة الى كتب التاريخ ضرورية، للاقتداء بدروسه، تفادياً للوقوع في الاخطاء التاريخية نفسها او تلك الشبيهة ولا سيما ان التجارب وفي كثير من الاحيان، تؤكد ان التاريخ يعيد نفسه، وإن تغير الزمن ومعه رجالاته.
وتكون العودة الى الكتب التاريخية ملحة حين تتشابه المشاكل والصعوبات التي تواجه الاوطان التي سبق وان سجلت احداثها الماضية في صفحات التاريخ الكبيرة، وحفظت احداثه ومجرياتها في وثائق محفوظة، في ارشيفات الكثير من الدول التي كانت ولا تزال على ارتباط وثيق بالاوطان ذات العلاقة بالاحداث التاريخية الكبيرة.
ولبنان في هذا السياق، الذي، منذ اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري حتى اليوم، يعيش مرحلة تاريخية دقيقة، وإن اختلفت الاسباب المؤدية اليها، شبيهة لمراحل اخرى سبق ان شهدها لبنان، من بينها عشية مطالبة لبنان باستقلاله، قبل انعقاد مؤتمر الصلح عام 1919 الذي ترتب عن نتائج الحرب العالمية الاولى، وادى يومها هذا المطلب الى اعلان دولة لبنان الكبير في ظل الانتداب الفرنسي... ومن ثم عشية استقلال 1943، وما رافقه من تحرك شعبي وسياسي وبمختلف الإتجاهات.
لبنان اليوم يعيش اللحظات التاريخية، ومن قلب ساحة الشهداء، هذه الساحة التي شهدت في النصف الاول من القرن العشرين الماضي، سوق قافلة الشهداء الابرار الى حبل المشنقة، وذنبهم انهم طالبوا باستقلال لبنان وسيادته وحريته.
تنطلق اليوم، وعلى مدار الساعة، الشعارات الوطنية وفي مقدمها (حرية، سيادة، استقلال)، الذي سبق لهذا الشعار ان حاصر ساحة النجمة عشية ولادة استقلال لبنان، وتردد عالياً على مسامع الانتداب الفرنسي، والذي يتردد صداه اليوم على مسامع ساحة النجمة ايضاً ومجدداً.
ما بين الأمس واليوم، أمور كثيرة تغيرت، ولكن في المعالم البنائية والتطور العلمي والتقني، فيما توق اللبنانيين للعيش بحرية في ظل دولة ووطن ذات سيادة واستقلال تحت جناح العلم اللبناني، وفي ظل القرار اللبناني فقط لم يتغير... وإن تغيرت هوية المنتدب...
الوثائق تتكلم
ولان ظروف الامس لم تتغير عن اليوم، فالعودة الى الوثائق تبقى ضرورة لمقاربة الامر، وقراءة التاريخ الذي يتكرر. ومن هذه الوثائق التي نشرها الدكتور انطوان حكيّم في باكورة سلسلته (انهيار السلطنة العثمانية وبوادر الانتداب 1914 - 1919). وعمل عليها بالتعاون مع الدكتورة دعد ابو ملهب عطاالله والدكتور جان شرف، انطلاقاً من الوثائق الدبلوماسية الفرنسية المتعلقة بتاريخ لبنان وسوريا في زمن الانتداب 1946 - .1914
من بين هذه الوثائق نستعرض رسالة كتبها داود عمون ونشرها على لبنانيي القطر المصري، على ان يستفيد من مطالعتها، الشعب اللبناني والاطلاع على كل ما يجهله من امر مستقبله، وفيها نقاط بالغة الأهمية، تشبه الى حد كبير مطالب اليوم.
وقد جاء في رسالته هذه المؤرخة بـ(تشرين الثاني 1918) ما حرفيته:
الى أخواني اللبنانيين في القطر المصري:
1 - وقع استعفائي من رئاسة الاتحاد اللبناني، موقع الاستغراب عند الذين لم يعرفوا سببه من اللبنانيين فحاروا في تعليله، ورأى خصومنا السياسيون الفرصة مناسبة للدسيسة فانتهزوها واذاعوا ان استعفائي، سببه خلاف وقع بيني وبين اخواني اعضاء اللجنة على مسألة مصير لبنان يريدون بذلك إلقاء بذور الشقاق بيننا، وتفريق كلمتنا فوجب على ان افضح امرهم بهذه الرسالة ليكون اللبنانيون منهم على حذر فلا يخدعوا باكاذيبهم ولا يؤخذوا بدسائسهم.
2 - مضى على تأسيس جمعية الاتحاد اللبناني ثماني سنوات قضيتها في جهاد دائم وعمل متواصل، فخدمت لبنان خدمات جليلة عرف اللبنانيون بعضها وسيعرفون البعض الآخر في الوقت المناسب، ولقد كان عملها الى ما قبل الحرب منحصراً فيما كانت حالة السلم تسمح به من دفاع عن امتيازات مهددة ومطالبة برد اراضي مسلوبة وحقوق مغصوبة، فلما دخلت تركيا الحرب، علمنا انها بعملها هذا قضت على نفسها بالزوال، فحينئذ وجهت الجمعية اهتمامها الى ما سيكون من امر لبنان بعد ان تزول عنه سيادة تلك الدولة الغاصبة أيفوز بالاستقلال التام المطلق بعد استقلاله الاداري المقيد وينزع عنه ثوب الذل والعار، ام يبقى محروماً من هذا الحق خافضاً جناحه لكل راغب حانياً ظهره لكل راكب أينال الحرية التي يتمتع بها زنوج هايتي، وهو لا يقل كفاءة ولياقة عن ارقى الشعوب الحرة ام يبقى الدهر خاضعاً في بيته لامر غيره أيكون له حق الأهلية للتصرف في شؤونه أم يظل محجوراً عليه كالولد القاصر او الرجل السفيه. وضعنا هذه الاسئلة ولم نكن لنختلف في الجواب عليها فعاهدنا الله على السعي لتحقيق أمنية لبنان الكبرى وبينما نحن نعمل في هذا السبيل والامل ملأ قلوبنا ونبالة الغاية تشدد عزائمنا جاءت تصريحات دول الحلفاء عن اغراضها من الحرب منطبقة على رغائبها اذ قررت تحرير الشعوب المستعبدة بالحكم التركي كبيرها وصغيرها وترك الخيار لها في تعيين مصيرها فاصبح بذلك امرنا بيدنا ان شئنا كنا احراراً وان شئنا بقينا عبيداً ثم دخلت اميركا الحرب ولا غاية لها منها الا تأييد مبادئ الحق ودفع الاعتداء على حرية الشعوب وحدث الانقلاب الروسي فجاء الحكم الجديد تتجلى فيه روح الديمقراطية بأبهى مظاهرها واوسع معانيها فكان لنا من هذين الحادثين ضمانة لمستقبلنا واية ضمانة بعد التصريحات السابقة.
3 - وبينما تلك الحوادث تجري مسوقة بيد الاقدار، كانت حكومة الاستانة تعمل لابادة العناصر غير التركية الخاضعة لحكمها الجائر، مستعينة بالسيف والنار والمشنقة وبالمجاعات تدبرها وتنظمها وبالامراض تهيئ اسبابها فاودت بحياة مئات الالوف من اولئك التعساء وتركت الباقين منهم في حالة هم فيها أقرب الى الموت منهم الى الحياة فأثار عملها هذا ثائرة الغضب في كل نفس كريمة واضاع كل حجة لها في استبقاء هذه العناصر تحت حكمها حتى ولو حصل الصلح اليوم قبل فتح بلادها وكان من النتائج العاجلة لهذا الجور ان نادى أمير مكة بالاستقلال وجرد سيفه في وجه تركيا انتقاماً للدماء البريئة ودفعاً للمظالم المستمرة فعرفته دول الحلفاء ملكاً للحجاز وستعرفه قريباً ملكاً للشام والعراق وهو اليوم قد دخلت جيوشه ارض سورية والاهلون يستقبلونه فيها كما يستقبل المنقذ الكريم.
4 - ولقد اعرب لنا جلالة الملك عن ارتياحه لاستقلال لبنان استقلالاً تاماً عملاً برغبة أهله التي ابلغناها لجلالته ولانه انما يريد تحرير الشعوب لا استعبادها جارياً في ذلك على المبدأ الذي اعلنته دول الحلفاء.
5 - لم يبق اذن للبنانيين الا ان يعلنوا رغبتهم، ليكون لهم ما يريدون.
6 - ولكن ان كان اللبنانيون يريدون الاستقلال فالحزب الاستعماري الفرنساوي لا يريده لهم اقول الحزب الاستعماري الفرنساوي ولا اقول الامة الفرنساوية الكريمة هذا الحزب كامثاله في البلاد الاخرى لا يطلب الا مصلحته ولا ينظر الا اليها فيضحي في سبيلها كل مبدأ شريف ويدوس كل حق مقدس فهو اليوم وحده يقاومنا في امنيتنا والعالم كله معنا والشعب الفرنساوي جله في جانبنا.
7 - اما السلاح الذي يقاومنا به وهو سلاحه الوحيد فهو السعي لاستمالتنا اليه بكل وسائل الخداع لانه يعلم علم اليقين ان الدول لا تريد المزاح بتصريحاتها وان مصير لبنان لا يكون الا كما يريده اللبنانيون فهو من جهة يسعى الى تفريق كلمتنا ويحاول اقناعنا بان مصير لبنان مقرر بين الدول على وجه بات لا يقبل النقص يريد بذلك تثبيط همتنا والقاء اليأس في قلوبنا ومن الجهة الاخرى يقول للعالم ان اللبنانيين لا يريدون الا سيادة فرنسا حتى اذا خدع العالم بقوله صحت له الحجة بالتسلط علينا. وقد استعان رجال هذا الحزب باشخاص قلائل من الشرقيين اكثرهم غرباء عن لبنان او مشكوك في اصلهم فهؤلاء يعملون اليوم على القاء بذور الشقاق بيننا والذي اذاعوه عن سبب استعفائي من رئاسة الاتحاد اللبناني انما هو لتلك الغاية على ان الاتحاد اللبناني واقف في وجههم يعمل عمله مطمئناً يؤيده فيه جمهور اللبنانيين في جميع انحاء المعمور.
8 - اما سبب استعفائي فهو ان الحكومة العربية رشحتني لمنصب سام يستدعي انتقالي من مصر، وذلك بعد الاتفاق على استقلال لبنان استقلالاً تاماً فرأى أخواني اعضاء اللجنة ان وجودي في مثل هذا المنصب يوسع لي مجال العمل لخدمة لبنان في امنيته الكبرى فأتخذ خصومنا هذا الترشيح وذلك الاستعفاء وسيلة للدسيسة وقالوا همساً ان ذلك المنصب السامي ثمن للبنان بعته به. قالوا ذلك عني وهم الساعون ليلهم ونهارهم لوضع الحبل في رقبة لبنان وانا المجاهر باستقلاله والمعاهد ربه ووطنه عليه وهذا كتاب الاستعفاء وجواب لجنة الاتحاد اللبناني عليه أعظم شاهد على كذبهم وافترائهم.
9 - على اننا اذا اهملنا الافتراء من كلام خصومي تبقى أمامنا حقيقة اوافقهم عليها واستوثقهم عندها وهي ان العمل لوضع لبنان تحت سيادة اية دولة كانت خيانة وطنية من اللبنانيين وجناية كبرى من الاجنبي وأسأل العالم ان يصدر حكمه على المرتكب هذه الخيانة منا.
10 - يقول هؤلاء العمال انهم لا يريدون استعباد لبنان وانما يريدون له الاستقلال الاداري فهل يحسبون ان الاستعباد لا يكون الا مع ضرب العصا وأليس من العبودية ان نكون في ارضنا وبيوتنا تحت سلطة الغريب.
11 - ويقولون ان طلبنا الاستقلال عمل عدواني ضد فرنسا وهم في هذا ايضاً غير صادقين لاننا على صداقة فرنسا مقيمون وبحبها مجاهرون ومنها نفسها نطلب الاستقلال كما نطلبه من سائر دول العالم ونحن نعتقد ان الامة الفرنساوية الكريمة التي تعطف علينا بقدر ما نحبها لا تريد لنا الا ما نريده لأنفسنا واما الذين يريدون ان يقابلوا محبتنا لفرنسا بحرماننا من أعز أمانينا فانما هم رجال حزب الاستعمار وهؤلاء ليسوا باصدقائنا ولا هم مخلصون في محبتنا ولنا من اقوال كتابهم الف شاهد على ما نقول.
12 - ويقولون ان لبنان غير قادر على حكم نفسه مستقلاً، وفاتهم ان دولة فرنسا كانت تراه اهلاً للاستقلال منذ ستين سنة، يوم كانت تطلبه له في المؤتمر الذي وضع نظامه الحالي بعد حوادث سنة 1860 فهل تأخرنا عما كنا عليه في ذلك العصر المشؤوم. وألم تكن ممالك البلقان حين استقلالها دون لبنان في الحضارة والرقي فرفعها الاستقلال الى المنزلة التي نراها فيها، فما هي الحجة التي يحتجون بها فاما ان كانت في الاختلافات الطائفية فهذه قد زالت بحمد الله وها هم اخواننا الدروز وسائر المحمديين يبسطون للمسيحيين ايديهم يصافحونهم بقلوب ملؤها الاخلاص والإطمئنان مشتركين معهم في عواطفهم الشريفة وهم وحدهم الذين قد يكون لهم بعض العذر لو وقفوا موقف الحذر. واما ان كانت في الرجال الاكفاء فالذين مثل شقير واديب وصروف وحماده وباخوس وباباز اوغلي ومشاقه يصلحون لان تؤلف منهم وزارة محترمة في دولة من دول اوروبا الراقية ولست اذكر الشبان الذين يلونهم ولا يقلون عنهم فضلاً وكفاءة هذا غير في سائر بلاد المهجر وفي الوطن نفسه فليتق الله المعارضون او يلتمسوا حجة غير هذه على اننا اذا احتجنا الى بعض الاختصاصيين في شيء من العلوم ام الصنائع فلا اسهل من استقدامه من فرنسا او غير فرنسا فيحل عندنا على الرحب والسعة ولكنه يكون موظفاً مكرماً لا سيّداً آمراً ناهياً.
13 - ثم لو تبصر اولئك النفر قليلاً وكانوا ممن يعقلون لعلموا ان سعيهم لحرمان لبنان من الاستقلال يضر لبنان لو نجحوا فيه ولا يبلغهم امانيهم، لانه اذا تقرر وضع لبنان تحت سيادة دولة من الدول، فأولى الدول بتلك السيادة هي الدولة العربية، نعم ان ملك العرب قد رضي باستقلال لبنان، ولكنه لم يرض ولن يرضى بجعله تحت سيادة دولة اوروبية وحجته اقوى من حجة غيره لان لبنان اشبه بقلعة في وسط ملكة تحيط به ارض سوريا من جهاته الثلاث ومياه سوريا من الجهة الرابعة فلا يجوز في حكم السياسة ان يكون بيد دولة قوية وقد علمنا ان رجال السياسة ينظرون في تعيين حدود كل دولة الى سلامة املاكها. هذا فضلاً عن روابط الاصل واللغة واشتراك المرافق واتصال الارض واختلاط الشعب ولأن لبنان منذ الف سنة لم يخرج قط عن سيادة الدول الحاكمة في سوريا، فان قالوا ان للبنان استقلالاً ادارياً قديماً قالت الدولة العربية نعم وانا اقره على هذا الاستقلال الاداري بل ازيده توسعاً وسلطة فبماذا يجيبون?
14 - هذا كل ما عند خصومنا الا اذا زعموا ان تصريحات الدول خداع او مزاح وان دماء الملايين من البشر انما تسفك اليوم لنقل الشعوب من رق غاصب الى رق غاصب آخر.
15 - فيا أخواني اللبنانيين لا يوجد اليوم حجة تقوم في وجه استقلالكم التام اذا عرف العالم انكم تريدونه، واعلموا ان حزب الاستعمار هو عدوكم الوحيد ولكنه عاجز عنكم الا اذا عاونتموه انتم على انفسكم فاظهروا رغبتكم واجهروا برأيكم واعلموا ان اخوانكم في الاقطار الاميركية وسائر بلاد المهجر كلهم على صوت واحد يطلب الاستقلال فلا تكونوا دونهم في شرف الاخلاق فتخجلوهم بضعف أنفسكم.
16 - ان خصومكم ايها اللبنانيون اشخاص قلائل بين مخادع ومخدوع فهم لا شيء في جانب مجموعكم، ولكنهم يكثرون من الضجة ليوهموا العالم ان عددهم كبير فلا تغرنكم جلبتهم واعلموا ان عملهم هذا ناشئ عن شعورهم بضعفهم.
خيار الحرية والاستقلال
الفرصة ايها اللبنانيون عزيزة جاد بها الدهر مرة بعد مئات السنين، وقد لا يعرض مثلها الى مئات كثيرة اليوم تتقرر حالة الشعوب الصغرى نهائياً فالذي منها يختار ثوب الخنوع يلبسه الى الابد والذي يختار الحرية والاستقلال يعيش حراً الى الأبد.
17 - تصوروا حالة لبنان ايها اللبنانيون يسوده الغريب فيأتمر صاحب البيت بأمره وينتهي بنهيه فتكون داره محوراً للدسائس ومظهراً للخساسة يتسابق سراة اللبنانيين بطبيعة الحال الى ابوابها للتزلف الى صاحبها لا يروم الواحد منهم الا التقدم على ندّه كما كانت الحال تحت سيادة الترك وانظروا ما يكون من وراء ذلك من ضياع المصلحة العمومية وانتم فوق ذلك محقرون لانكم انكرتم وطنكم وسلختم انفسكم من قوميتكم وسلمتم الغريب قيادكم.
18 - تأملوا هذه الصورة صورة الذل والعار واعلموا انكم اليها منتهون اذا ضعفت نفوسكم عن طلب الاستقلال.
19 - وتصوروا من الجهة الاخرى لبنان حراً يتولى ابناؤه شؤونه وقد خلصوا من العيوب التي اوجدها فيهم نظامه القديم الفاسد فلا مساعي دنيئة ولا منافرات دينية ولا نعرات طائفية ولا جامعة الا الاخاء اللبناني انظروا كيف يكون لبنان وقد استرد اراضيه المغصوبة وعادت اليه موانيه وجماركه وبوستته وتلغرافه وزادت ايراداته عشرة اضعافها او اكثر وقامت حكومته الوطنية بما يجب عليها من تعضيد الصناعة المحلية وحمايتها واستخراج كنوز الارض من مناجمها وايجاد اسباب العمل لكل عاطل وتحريش القمم الجرداء وتسهيل سبل المواصلات الى كل قرية فيصبح لبنان من سفحه الى أعلى قمة فيه جنة غناء او زمردة خضراء يؤمه في كل صيف عشرات الالوف من مشارق الارض ومغاربها يتمتعون بطيب هوائه وبرد مائه. انظروا الى ابنائكم كيف يكونون واي شأو من الرقي يبلغون متى انشأت لهم حكومتكم المدارس العالية من علمية وصناعية واللبنانيون اكثر الشعوب استعداداً للعلم والرقي كما تشهد لهم حالتهم الحاضرة على الرغم من الموانع والحواجز القائمة في وجوههم اذن لا يقابل اللبناني الا بالاجلال والاحترام اينما حل وحيثما رحل.
بيدكم ايها اللبنانيون امر مصيركم فاختاروا من هاتين الصورتين أحبهما اليكم اما انا فافضل ان اكون شيخ قرية في لبنان. ولبنان حر على ان اكون اميراً فيه تحت سيادة الغريب او وزيراً في بلاد اخرى.
أخوكم اسكندر عمّون
وثيقة استقلال لبنان
وفي وثيقة اخرى تحمل توقيع الرئىس حبيب باشا السعد، صادرة عن مجلس ادارة جبل لبنان الكبير، وتحمل الرقم 80 عن بعبدا في 9 كانون الاول 1918، وفي بعض بنودها تأييد لاستقلال لبنان. وقد جاء في الوثيقة ما حرفيته: لما كان جبل لبنان مستقلاً منذ القديم بحدوده التاريخية والجغرافية والقطع التي فصلت عنه قد سلخت عنوة واغتصاباً من الدولة التركية.
ولما كانت الدولة الغاصبة قد تقلّص ظلها وأضمحلت سيطرتها عن هذه البلاد،
ولما كان لبنان لا يتسع له العيش والرقي ما لم تعد اليه القطع المفصولة عنه،
ولما كانت دول الحلفاء اعلنت انها تساعد على تحرير الشعوب المظلومة واعادة الاراضي المغصوبة لبلادها الاصلية وكانت القطع المغتصبة من لبنان تعتبر قسماً منه ومعظم سكانها هم من اللبنانيين اصلاً.
فبناء على ذلك كله وعلى طلبات وإلحاح اللبنانيين المتواصلة والمعلنة في عموم انحاء الجبل قد اجتمع هذا المجلس بصفته ممثلاً للشعب اللبناني واصدر القرار الآتي:
اولاً: المناداة باستقلال لبنان السياسي والاداري بحدوده الجغرافية التاريخية واعتبار البلاد المغصوبة منه بلاداً لبنانياً كما كانت قبل سلخها عنه.
ثانياً: جعل حكومة لبنان هذه ديمقراطية مؤسسة على الحرية والاخاء والمساواة مع حفظ حقوق الاقلية وحرية الاديان.
ثالثاً: ان الحكومة اللبنانية والحكومة الفرنساوية المساعدة تتفقان على تقرير العلائق الاقتصادية بين لبنان والحكومات المجاورة.
رابعاً: مباشرة درس وتنظيم القانون الاساسي بطرقه الاصولية.
خامساً: تقديم هذا القرار لمؤتمر الصلح العام.
سادساً: اعلان هذا القرار في الجريدة الرسمية وفي غيرها من الجرائد الوطنية تطميناً لافكار اللبنانيين وبياناً للمحافظة على حقوقهم 20 أيار سنة .1919
التواقيع والاختام: محمد محسن الحاج - يوسف بريدي - نقولا غصن - الياس شويري - محمد صبرا الاعور - فؤاد عبد الملك - (محمود جنبلاط) - داود عمّون - سليمان كنعان - خليل عقل - سعد الله الحويك.
رئيس المجلس، التوقيع والختم: حبيب السعد.
ونتوقف اخيراً عند وثيقة يؤكد فيها الموقعون عليها لبنانية قضاء البقاع، وجاء في نص الوثيقة:
ان حالة قضاء البقاع الجغرافية والتاريخية وحتى الادارية ايضاً في غالب الازمنة التي مرّت عليه تثبت كون هذا القضاء جزء متمم لجبل لبنان لان قسماً منه واقع في سفحه الغربي والقسم الثاني في سفحه الشرقي وبقية قراه في وسط هذين السفحين. فاعتبار هذا القضاء تابعاً لولاية الشام من حيث الادارة خطأ مبين وانسلاخه عن الجبل لم يكن الا تبعاً لرغائب السياسة التركية المبنية على أسس تفريق كلمة البلدان والقاء المنازعات والمشاحنات بين الاهلين.
وحيث ان جبل لبنان كان ولم يزل متمتعاً بامتيازات اقتصادية وعسكرية معلومة، وكانت حالة البقاع لا تختلف بشيء عن حالة الجبل من حيث حاجته الى التمتع بهذا الامتياز، قد رأينا نحن الموقعين بذيله بالاصالة عن انفسنا وبالنيابة عن سكان هذه البقعة عموماً ان نسترحم من المعتمد السامي في المنطقة الشمالية من الاحتلال ان يرفع تقريرنا هذا لمؤتمر الصلح المعقود في باريس عساه ان ينظر في مطالبنا هذه ويقررها بضم ادارتنا الى ادارة جبل لبنان عملاً بسنّة المساواة لا سيما وان موقعنا الجغرافي يساعدنا على هذا الطلب وحالتنا الفقرية التي اوقعنا بها الاتراك تقتضي العناية الخاصة بشؤوننا حتى نتمكّن من النهوض.
ان السياسة التركية المؤسسة على استذلال الضعفاء واستصفاء اموالهم واستنزاف منابع ثروتهم قد نالت منا ما لم تنله من سائر الاقضية وحمّلتنا من مظالمها واستبدادها ما لم يحتمله قضاء آخر ذلك لان اخلاق البقاعيين مفطورة على حب السكينة، خالدة للخضوع والخنوع لا يألف احد من ابنائه الشقاوة ولا يفكر بالعصيان ولقد كانت هذه الاخلاق من اهم الاسباب التي آلت بالحكومة التركية لضرب الضرائب الفادحة علينا وتحصيلها منا ووضعها اليد على غالب حيواناتنا المعدة للحراثة والركوب وابتزاز اموالنا من طريق الاعانات الجبرية. من اجل هذه الاسباب وغيرها واستناداً على منطوق المنشورات الواردة من قبل رؤساء الجيوش المحتلة المعطوفة على قرار نظارات الخارجية في الدول المتحالفة رأينا ان نرفع لكم عريضتنا هذه مسترحمين اجابة ملتمسنا الذي نعتقده حقاً شرعياً، فضلاً عن اعتقادنا وعن أملنا بعطفكم وحسن نواياكم لانصافنا. ولمّا كانت الدولة الافرنسية الفخيمة قد عطفت على لبنان وسوريا عموماً منذ مئات السنين وامدّته. (كذا) بكل انواع المساعدة الادبية والمادية فكان يرجع لها الفضل العظيم بترقية ابناء هذين الصقعين، فاننا نطلب تقرير حمايتها علينا ومساعدتها لنا في حكومتنا.
يتبع 291 توقيعاً او ختماً لرجال دين وأعيان واشخاص عاديين من كل الطوائف ينتمون الى قرى المعلقة ونيحا وقصرنبا ومشغره وصغبين ودير عين الجوزة وباب مارع وعيتنيت وميدون ولوسيا وسحمر وعين زبدة والخربة وجب جنين والناصرية وتعنايل وتعلبايا.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922877201
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة