صيدا سيتي

قطع الطريق البحرية في صيدا Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square أمين سر المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يصاب برصاص مطاطي في مواجهات بيروت للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) قيادة حركة "فتح" في صيدا تستقبل وفدًا من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"‎ طلاب ثانوية الإيمان يستكملون زيارتهم العلمية لمستشفى الراعي ودرع تكريمي للدكتور عادل الراعي جبق: سلامة نقض اتفاقية تأمين المبالغ المطلوبة للمستشفيات أمطار غزيرة غدا مصحوبة بعواصف رعدية والثلوج تلامس 1200 متر حمّود: الجماعة الإسلامية لا تقف عند الأسماء والشكليات للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا مطلوب موظفة جامعية اختصاص إدارة أعمال للعمل في شركة نادر عزام للبناء والمقاولات مطلوب موظفة جامعية اختصاص إدارة أعمال للعمل في شركة نادر عزام للبناء والمقاولات اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا

وائل نجم: خيارات لبنان الداخلية والـخارجية بعد الانسحاب السوري

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأحد 20 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1088 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الأمان - وائل نجم
لقد بات الإنسحاب السوري الكامل وبكل أجهزته من لبنان أمراً واقعاً، وها هو قد أُنجـِز من بيروت والجبل والشمال، وغداً سيكتمل بمغادرة البقاع، وقد إلتزم الرئيس السوري بذلك، كما قدّم جدولاً زمنياً للأمم المتحدة تعهّد فيه باستكمال الإنسحاب قبل إجراء الإنتخابات التشريعية كما ذكرت وزيرة المغتربين السورية بثينة شعبان، ولا همّ إن كان هذا الإنسحاب قد تمّ وفقاً لروحية وثيقة الوفاق الوطني ( الطائف )، أو إستجابة لقرار الأمم المتحدة 1559، أو تحت ضغط الشارع اللبناني الذي واصل تظاهراته منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري مطالباً بالإنسحاب، المهم أن تغيّرات شهدتها الساحة اللبنانية، وستشهد غيرها في الأيام المقبلة، فلبنان الغد قد يكون مختلفاً عن لبنان اليوم والأمس، وقد يكون صورة معدلة مع بعض «الروتوش» ولكن بعيداً عن التغيرات الجذرية التي تطال بنية النظام والمجتمع اللبناني، فما هي خيارات لبنان بعد الإنسحاب السوري منه؟
الخيارات الداخلية
قبل الحديث عن الخيارات الداخلية لا بدّ من التنويه بأن المقصود بالخيارات اللبنانية ليس خيارات الحكومة أو النظام فقط، بل خيارات القوى المكوّنة للمشهد السياسي الداخلي، سواء كانت هذه القوى منضوية تحت لواء الموالاة للسلطة، أو المعارضة لها، أو المراقبة التي نأت بنفسها عن ان تكون تحت لواء واحدة من الإثنتين، ولعل نقطتين أساسيتين تشغلان مساحة الحركة السياسية في لبنان تتمثلان بالنظرة إلى النظام السياسي الذي سيحكم البلاد، ودور المقاومة في المرحلة المقبلة.
ففي موضوع النظام السياسي تتفق معظم القوى السياسية، بغض النظر عن موقعها، على أن تكون وثيقة الوفاق الوطني (الطائف) السقف الذي يعمل تحته الجميع، وتعتبره الأرضية الصالحة لبناء دولة قوية ومستقرة وذات سيادة، وقد أكدت تظاهرات الموالاة والمعارضة على هذا الموضوع، وإن كانت بعض القوى المعارضة تحاول الإنقلاب على هذه الوثيقة، وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء لإعادة زمن الإمتيازات، وقد كان الموقف اللافت والصريح أمام تظاهرة الإثنين الماضي للنائب بهية الحريري التي رفضت العودة إلى نقطة الصفر والمربع الأول، كما رفضت الإنقلاب على الإتفاق الذي أرساه وعمل على إخراجه الرئيس الشهيد الحريري، ووعدت بتشكيل لجنة وطنية لإعادة إحياء هذا الإتفاق، والعمل بكل بنوده دون استثناء وبذلك تكون قد قطعت الطريق أمام مئات ألاف المحتشدين على أية محاولة لإسقاط هذا الإتفاق كما يحلو للبعض. ومن هنا يمكن القول بعد تظاهرة الإثنين، وبعد رسم الخطوط العريضة لمستقبل المرحلة القادمة إن اتفاق الطائف سيعود ليشكل من جديد الأساس لبنية النظام السياسي اللبناني بعد أن أدرك الجميع أنه في بلد كلبنان لا يمكن لمنطق الغلبة أن يسود، كما وانه لا يمكن لمنطق الأمن أن يأخذ بناصية القرار.
وأما في موضوع المقاومة ودورها وسلاحها، فالنظرة تكاد تكون متشابهة إلى حد بعيد مع النظرة إلى إتفاق الطائف، مع إختلاف في صراحة البعض من موضوع المقاومة. فهناك البعض في المعارضة رفض بشكل قاطع المساس بدور وسلاح المقاومة، وهناك من يرفع هذا الشعار ويختبىء خلفه ليمرر مرحلة فهو غير مقتنع بهذا الطرح، وهناك من يطالب بشكل صريح وعلني بتطبيق كل بنود القرار 1559 ومنها البند المتعلق بسلاح المقاومة. في المقابل ترفض معظم القوى الأخرى المساس بهذا الدور، وتعتبره حاجة وطنية، وشأناً داخلياً لبنانياً. ومهما تكن مواقف الأطراف من المقاومة ودورها، فإن خيارات معظم القوى اللبنانية ومصلحتها ستكون في حفظ المقاومة ودورها، ومن هنا يمكن القول إن لبنان الرسمي والشعبي قد حدد خياراته فيما يتعلق بأهم ملفين على المستوى الداخلي، فهو لن يتراجع عن وثيقة الوفاق الوطني (الطائف) كأساس لبنية نظامه السياسي، كما وأنه لن يتخلى عن سلاح مقاومته الشريك الكامل في الدفاع عن أرضه.
الخيارات الخارجية
وأما فيما يتعلق بالخيارات الخارجية، فإنها تبدأ بالعلاقة مع الدول المجاورة للبنان ثم مع عمقه العربي وعلاقاته الدولية.
ففي موضوع العلاقة مع الدول المجاورة، وهما سوريا والكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، فيكاد الجميع يتفقون، أقله في العلن، على العلاقة المميزة مع سوريا القائمة على أساس حسن الجوار والإحترام ضمن السيادة الكاملة لكل من البلدين، وإن كان البعض يحاول قطع كل صلة بسوريا ويتمنّى ذلك، إلا أن منطق الأمور يقول إن مصلحة لبنان فيما يتعلق بالعلاقة مع سوريا هي في إقامة أفضل علاقة معها، فهي البوابة الشرقية له على العمق العربي، وهي الإمتداد الطبيعي الجغرافي والتاريخي والإجتماعي وحتى الإقتصادي، فضلاً عن أنها لاعب إقليمي يحتاجه الفرقاء الدوليون ولا يمكن تجاهله، وتجربة كل من فلسطين والعراق تثبت ذلك، لذا فليس من مصلحة لبنان إدارة ظهره لسوريا، ومن هنا فإن الجميع سيقتنعون بأن الخيار الأمثل للبنان هو في إقامة أفضل علاقة مع سوريا.
وأما في موضوع الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين، فيكاد الجميع أيضاً يتفق على عدم توقيع أية إتفاقية تسوية معه قبل إنتهاء الصراع في كل المنطقة، وإن كان البعض يتمنّى من خلفية تاريخية ثأرية إنهاء حالة الصراع مع هذا الكيان وتوقيع تسوية ولو على حساب البلد، إلا أن تجربة اتفاق 17 أيار التي أثبتت فشلها وأسقطت، ستثبت أن مصلحة لبنان في الإبقاء فقط على معاهدة الهدنة، وخياره الأمثل أن لا يوقـّع أية إتفاقية تسوية.
إن الإنسحاب السوري من لبنان لن يبدّل في خياراته الداخلية والخارجية ولن يغيّر من الثوابت التي يسير عليها، ولن يجعل لبنان ينتقل من معسكر إلى معسكر آخر، بل سيوسّع مساحة الحرية والحركة لقوى تحفظ وتحافظ على هذه الثوابت والخيارات التي ستتعزز بالإقناع لا بالإكراه.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922415339
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة