صيدا سيتي

اللقاء الصيداوي: نؤكد على دعم الحراك الشعبي واحتضانه واستمراره حتى تحقيق أهدافه البزري مشاركاً المعتصمين - 11 صورة أسامة سعد خلال مشاركته في اعتصام الحراك الشعبي في صيدا: هذا هو لبنان الحقيقي - 13 صورة مي شدياق: وزراء "القوات اللبنانية" سيستقيلون من الحكومة التحرك الشعبي في صيدا مستمر لليوم الثالث على التوالي - 7 صور البزري وحمود يوجهان التحية للمعتصمين في مدينة صيدا: ما يحدث في المدينة يعبر عن أصالة وطنية‎ سعد يستقبل البزري ويبحث معه الأوضاع لبنانياً وصيداوياً بشكل خاص للبيع فيلا عدد 2 مع حديقة ومحلين في الفيلات - مقابل جامع الإمام علي بن أبي طالب للبيع فيلا عدد 2 مع حديقة ومحلين في الفيلات - مقابل جامع الإمام علي بن أبي طالب تحرك صيدا مستمر وتأكيد على سلميته رسالة من ناشطين للتلفزيونات "اللي مش شايفين صيدا "! صيدا تعيد لوجه "الثورة" وهجه .. وتواصل تحركها الحضاري - 4 صور البزري: أركان السلطة يتقاذفون المسؤولية ويحمون بعضهم على حساب المواطنين اقفال الاتوستراد البحري للزهراني باتجاه صيدا بالعوائق الحديدية أسامة سعد على تويتر: 72 ساعة .. هي مهلة لحوار تافه بين أباطرة السلطة للبنانيين.. هكذا ستكون حال الليرة والدولار صباح الإثنين إستقالة ثانية بين الحريري وجعجع.. أيّ سيناريو؟ ​للبيع شقة طابق ثاني جاهزة للسكن في بقسطا مع مطل جبلي رائع - مساحة 150 متر مربع فقط بـ 90,000 دولار - 15 صورة ​للبيع شقة طابق ثاني جاهزة للسكن في بقسطا مع مطل جبلي رائع - مساحة 150 متر مربع فقط بـ 90,000 دولار - 15 صورة حل مقترح "ترقيعي" يجري التداول به

شرّده الاحتلال من فلسطين ومن مخيم النزوح: مات قاسم البيك

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 08 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 800 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بسام فقيه - النبطية - المستقبل:
عرفته شوارع النبطية وأزقتها منذ العام 1982، شريداً على قوارع الطرق وأرصفتها، وهو الذي بدأت حكايته في فلسطين التي شرّده منها الاحتلال الإسرائيلي. وعلى أحد أرصفة النبطية، انتهى وضعه المزري الى موت بائس كتب الخاتمة لقصة قاسم البيك.
اغتصاب فلسطين رماه لاجئاً في مخيم قرب النبطية مع المئات من أبناء بلدته الفلسطينية.
لحقته قوات الاحتلال الإسرائيلي في العام 1973 فدمرت المخيم لتحوله نازحاً يتنقل في خرابة المخيم، بعدما نزح من بقي من سكانه الى مخيم عين الحلوة في صيدا. ظل هو يعاني وطأة اللجوء والنبذ والمرض وحيداً. ودأب ابناؤه الخمسة على اللحاق به كل يوم الى النبطية لحمله مرغماً الى صيدا، لكنه سرعان ما كان يغافلهم ويعود خلسة الى أطلال المخيم الذي سارع أصحاب الأرض التي شيد عليها لاسترجاعها بعد الاحتلال الإسرائيلي في العام 1982. فتحول هو نازحاً على قارعة الطريق وأرصفة شوارع المدينة، التي آثر البقاء فيها عاملاً لدى بلديتها ثلاثين عاماً.
قاسم البيك، يناديه كل من يعرفه في النبطية. وبعدما تقدم بالعمر خارت ذاكرته وقواه، وبات أسير الرصيف، وعاش سنوات عمره الأخيرة وسط أكوام النفايات يأكل ما يُحسن به الجيران، لوازم نومه في أكياس يفترشها على الرصيف، بعد أن تهدأ حركة السوق، ملتحفاً بطانية تفوح منها رائحة نتنة. لم يعبأ أحد ممن رآه بحاله أو اكترث لتشرّده، حتى انتهى وضعه المزري الى موته على أحد أرصفة النبطية التي نشأت بينه وبينها عشّرة عمر وهو يرتجف برداً ويئن جوعاً.
وكانت "المستقبل" التقت قاسم البيك، على رصيفه قبل وفاته بأيام قليلة، لسؤاله عن وضعه فتحدث عمّا لا يزال راسخاً في ذاكرته التي شاخت، وعن حياته التي بدأت معذبة عندما نزح وعائلته عن بلدته التي لا يذكر اسمها، الى جنوب لبنان هرباً من عصابات الصهاينة، وعاشها لاجئاً في المكان حين حطّ بهم الرحال قرب النبطية بانتظار أن تعيدهم الجيوش العربية التي زحفت لتحرير فلسطين.
ومات قاسم البيك، قتله الحنين، حنينه الى بلدة في فلسطين، ومخيم قرب النبطية.
حتى المخيم لم ينتظره حتى يعود!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915345670
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة