صيدا سيتي

المفتي دلي استنكر قرار منع الفلسطينيين من العمل في المؤسسات الخاصة: نحن في غنى عن اي اهتزاز دائرة الإحتجاجات تتمدد .. من عين الحلوة إلى المية ومية أبو سليمان التقى منيمنة ودبور وأكد تفهمه هواجس الفلسطنيين .. ماذا دار في اللقاء وعلى ما تم الإتفاق؟ اجتماع طارئ للقاء االسياسي اللبناني الفلسطيني: لعودة الوزير والحكومة عن القرارات المتخذة ضد الإخوة الفلسطينيين مقتل فلسطيني باطلاق نار نتيجة اشكال قديم بمنطقة الصفصاف بعين الحلوة تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا: رفض قرار وزارة العمل بخصوص عمالة الفلسطينيين في لبنان ما صحة المعملين المتوقفين عن العمل في الذوق والجية؟ اجتماع طارىء في السفارة الفلسطينية .. 2 مليار دولار من فلسطيني الخارج إلى لبنان العثور على جثة فتى سوري غرق السبت في السعديات عند شاطئ الرملة البيضاء إعادة فتح طريق مخيم عين الحلوة الغربي رابطتا المتقاعدين في التعليم الرسمي الثانوي والأساسي: للاعتصام الأربعاء شبان فلسطينيون أغلقوا المدخل الغربي لعين الحلوة احتجاجا دراجات مائية 100% تشق طريقها إلى شاطئ صيدا الميس: للعودة عن القرارات المتخذة ضد الفلسطينيين وتقديم الشأن الانساني والأخوي فنيش استقبل وفدا من الشبكة الرياضية في بلدية صيدا وجوارها الحسن اجتمعت بمحافظ الجنوب ورؤساء اتحادات بلديات وقائد منطقة الجنوب الإقليمية اتحاد النقابات في صيدا والجنوب: لمقاربة موضوع العمال الفلسطينيين من زاوية إنسانية وعدم زجه في الصراعات السياسية البزري يدعو وزير العمل الى الإعتذار أو التراجع أو الإستقالة توقيف أفراد شبكة دولية لتهريب المخدرات في الجية لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني: الاجراءات المعتمدة تجعل حصول الفلسطيني على إجازة عمل مجانية تعجيزية وعلى لبنان احترام حقوق اللاجئين

شرّده الاحتلال من فلسطين ومن مخيم النزوح: مات قاسم البيك

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 08 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 771 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بسام فقيه - النبطية - المستقبل:
عرفته شوارع النبطية وأزقتها منذ العام 1982، شريداً على قوارع الطرق وأرصفتها، وهو الذي بدأت حكايته في فلسطين التي شرّده منها الاحتلال الإسرائيلي. وعلى أحد أرصفة النبطية، انتهى وضعه المزري الى موت بائس كتب الخاتمة لقصة قاسم البيك.
اغتصاب فلسطين رماه لاجئاً في مخيم قرب النبطية مع المئات من أبناء بلدته الفلسطينية.
لحقته قوات الاحتلال الإسرائيلي في العام 1973 فدمرت المخيم لتحوله نازحاً يتنقل في خرابة المخيم، بعدما نزح من بقي من سكانه الى مخيم عين الحلوة في صيدا. ظل هو يعاني وطأة اللجوء والنبذ والمرض وحيداً. ودأب ابناؤه الخمسة على اللحاق به كل يوم الى النبطية لحمله مرغماً الى صيدا، لكنه سرعان ما كان يغافلهم ويعود خلسة الى أطلال المخيم الذي سارع أصحاب الأرض التي شيد عليها لاسترجاعها بعد الاحتلال الإسرائيلي في العام 1982. فتحول هو نازحاً على قارعة الطريق وأرصفة شوارع المدينة، التي آثر البقاء فيها عاملاً لدى بلديتها ثلاثين عاماً.
قاسم البيك، يناديه كل من يعرفه في النبطية. وبعدما تقدم بالعمر خارت ذاكرته وقواه، وبات أسير الرصيف، وعاش سنوات عمره الأخيرة وسط أكوام النفايات يأكل ما يُحسن به الجيران، لوازم نومه في أكياس يفترشها على الرصيف، بعد أن تهدأ حركة السوق، ملتحفاً بطانية تفوح منها رائحة نتنة. لم يعبأ أحد ممن رآه بحاله أو اكترث لتشرّده، حتى انتهى وضعه المزري الى موته على أحد أرصفة النبطية التي نشأت بينه وبينها عشّرة عمر وهو يرتجف برداً ويئن جوعاً.
وكانت "المستقبل" التقت قاسم البيك، على رصيفه قبل وفاته بأيام قليلة، لسؤاله عن وضعه فتحدث عمّا لا يزال راسخاً في ذاكرته التي شاخت، وعن حياته التي بدأت معذبة عندما نزح وعائلته عن بلدته التي لا يذكر اسمها، الى جنوب لبنان هرباً من عصابات الصهاينة، وعاشها لاجئاً في المكان حين حطّ بهم الرحال قرب النبطية بانتظار أن تعيدهم الجيوش العربية التي زحفت لتحرير فلسطين.
ومات قاسم البيك، قتله الحنين، حنينه الى بلدة في فلسطين، ومخيم قرب النبطية.
حتى المخيم لم ينتظره حتى يعود!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904686111
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة