صيدا سيتي

أسامة سعد على تويتر: العفو عن العملاء قرار سياسي .. مصيبة جديدة من مصائب التفاهم الكبير الإعلامي طارق ابو زينب العائد من الديار المقدسة بعد اداء مناسك الحج: لإطلاق منصة اعلامية تضيء على جهود المملكة في خدمة الحرمين وحجاج بيت الله الحرام - 4 صور جريح بشجار وإطلاق نار في عين المريسة.. إليكم التفاصيل إخماد حريق هشير ونفايات قرب محلات يوسف ارقه دان من جهة الكورنيش الجديد - 3 صور إصابة أكثر من 70 شخصاً بفيروس الكبد في مخيم الرشيدية تزيين شوكولا لكل أنواع المناسبات من Choco Lina ـ 22 صورة النادي المعني يشارك في بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي – المرحلة الثانية، ويحصد مراكز متقدمة - 6 صور جريحان نتيجة إصطدام سيارة بعمود إنارة في بقاعصفرين ـ الضنية الجمارك يوقف كميات مهربة من الرمان والحامض في طرابلس إعتصام للحملة الوطنية لحماية مرج بسري ضد مشروع سد بسري وكلمات ناشدت المسؤولين إعادة النظر بالموضوع رئيس دائرة مياه جزين يعقد لقاءا مع أهالي بلدة قيتولي في صالون كنيسة البلدة - 4 صور في معرضها "حكاية صياد من صيدا" رولا جواد.. صيادة شباكها العدسة! تعميم صورة المفقود نبيل سيف الدين نقاش عام في جمعية خريجي المقاصد بعنوان: "حق الوصول إلى المعلومات في العمل البلدي" بدعوة من "صوت الناس" وجمعية "نحن" - 20 صورة إخماد حريق هشير وقصب وهشير في بلدة القرية الدكتور صلاح الدين أرقه دان يزور سفير لبنان الجديد بدولة الكويت جان معكرون مكتب مكافحة المخدرات المركزي بالتنسيق مع المجموعة الخاصة يوقف مروجي مخدرات من بينهم رجل وزوجته ينشطون في محلة حرش تابت ويضبط كمية منها - صورتان مشاركة مهمة للبطل "سعد الدين الهبش" في بطولة آسيا في أندونيسيا .. والأنظار تتجه إليه عرض فيلم وثائقي "ثلاث كاميرات مسروقة" في قاعة الشهيد ناجي العلي في مخيم عين الحلوة - 30 صورة الحريري أطلقت التحضيرات لـ"منتدى التعليم والتمكين والقدرات الإبداعية" وأعلنت أن صيدا ستكون اول من يطبق "مشروع الرقم الإلكتروني لكل تلميذ" - 19 صورة

حوار مع حسن سرحان حول عمل اللجان الشعبية في مخيم عين الحلوة

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الخميس 13 تشرين ثاني 2014 - [ عدد المشاهدة: 2619 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


حسن سرحان:
- اللجنة الشعبية يجب أن تنتخب من أبناء المخيم أو التجمع الفلسطيني...
- عملنا خدماتي والملف الصحي في المخيمات من الملفات الملحة لشعبنا
المصدر: شبكة الترتيب العربي الإخبارية - حاوره من عين الحلوة: د. خالد ممدوح العزي، وعصام الحلبي
شبكة الترتيب العربي الإخبارية تنشر ملف خاص عن مخيم عن الحلوة يتضمن الملف لقاءات وحوارات خاصة مع قادة فصائل العمل الإجتماعي والوطني والإسلامي في المخيم.
في عرض لكافة وجهات النظر المختلفة حول الاوضاع التي يعيشها أبناء المخيم وتأثيرها على الجوار.
تعتبر اللجان الشعبية من الدوائر الرسمية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمعنية بتطوير وتنفيذ والاشراف على المشاريع لساكني المخيمات الفلسطينية في الشتات.
كما أنها تقوم بتنظيم الأسواق وتصريف امور الناس اليومية والاشراف على البنى التحتية ، لا يختلف مفهوم عمل اللجان الشعبية عن مفهوم عمل البلديات حيث تقوم الدولة بوضع وتخصيص ميزانية لهذه البلدية من أجل التطوير والتحسين من مظاهر المدن، فكان لموقع شبكة الترتيب العربي الاخبارية وقفة اعلامية مع الفاعلين بهذا الموضوع لتشكل ملف خاص ومهم يمكن الاطلاع عليه ومتابعته يجيب على اسئلتنا أمين سر "اللجنة الشعبية "لمخيم عين الحلوة حسن سرحان "ابو ربيع" تحدث عن الموضوع وكان هذا الحوار.
فاللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية كما أنها تقوم بتنظيم الأسواق وتسيير الحياة اليومية لساكني المخيمات من اللاجئيين الفلسطينين ، وتشرف على تنفيذ المشاريع المسموح بتنفيذها ، وفقا لقوانين الدولة اللبنانية وبالتنسيق مع الدول المانحة،وبحسب ميزانية السلطة الوطنية التي تأخذ على عاتقها الاهتمام بالمشاريع الحياتية التي تساعد اللاجئين في دول الشتات في العيش بمخيمات اللجوء بحياة إنسانية.
1- حدثنا عن اللجنة الشعبية وما هي آلية عملها؟
- اللجنة الشعبية هي بمثابة بلدية تقوم بعمل خدماتي ، اجتماعي للمخيم أو التجمع الفلسطيني، وهي القيادة اليومية للمخيم بكافة النواحي الاجتماعية ، والتربوية ، والصحية ومتابعة هذه الملفات مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" ، ومنظمة التحرير الفلسطينية ، والمجتمع المدني من مؤسسات وجمعيات مدنية.
تتشكل اللجنة الشعبية من مندوبين من فصائل "منظمة التحرير الفلسطينية"، والاتحادات الشعبية والنقابية ، وفاعليات المخيم ، وامناء سر القواطع والاحياء.
وتقوم تشكيلة وعمل اللجنة الشعبية على العمل الديمقراطي ، حيث يتم تسلم امانة السر مداورة بين اعضاء قيادة اللجنة حيث يتسلم امانة السر "شخص "كل ثلاثة شهور ، وتقوم اللجنة بمهام عدة ابرزها الملف التربوي ، والملف الصحي ، وملف الشؤون الاجتماعية ، وملف العلاقات العامة.
2- ما هي علاقة اللجنة الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني؟
- نحن على علاقة تنسيقية مع مؤسسات وجمعيات المجتمع المدني ، وهناك لقاءات دورية معها، ومؤخرا ساهمنا في عقد عدة لقاءات من اجل بلورة شبكة أو تجمع " للمؤسسات الاهلية والمدنية العاملة في المخيم ، وقد تم تشكيل لجنة تحضيرية لذلك ، وتم وضع مسودة وورقة عمل.
علاقاتنا جيدة مع مؤسسات المجتمع الفلسطيني والجمعيات اللبنانية وكذلك مع مؤسسات دولية، ونقوم بالتنسيق معها من اجل تقديم الخدمات لاهلنا وشعبنا في المخيم، فعلى سبيل المثال لا الحصر، لنا علاقات وتعاون مع " جميعة نبع – جمعية اطباء بلا حدود - ومنظمة الاسعاف الاولي الفرنسية , وجمعية المساعدات الشعبية النرويجية ".
3- ما هي الانجازات التي قامت بها اللجنة الشعبية في المخيم ،وما هي المصاعب التي تواجهكم؟
- قامت اللجنة الشعبية بالعديد من الانجازات منها : ترميم العديد من المنازل خارج نطاق المخيم الجغرافي " المستأجر من قبل الاونروا" ، اي في التجمعات المحيطة بالمخيم "البركسات – السكة – حي الصحون ..." وذلك بالتعاون مع "جمعية نبع" ، ومنظمة الاسعاف الاولي الفرنسية ، وقمنا بتأمين "ترنسات كهربائية" لمعظم إحياء المخيم بدل الترنسات القديمة والتي كانت تتعطل من خلال التواصل مع شركة الكهرباء وفاعليات ونواب المدينة ، كذلك قمنا بتغيير شبكة التوتر العالي بالمخيم ،وتم استبدال البنى التحتية القديمة بشبكة جديدة في مناطق " البركسات – السكة – حي الصحون " والتجمعات الاخرى خارج نطاق المخيم الجغرافي المستأجر من قبل "الاونروا" وذلك من قبل منظمة الاسعاف الاولي الفرنسية.وكذلك صيانة أبار المياه ومولدات الكهرباء واصلاح الاعطال حيث تقوم "الاونروا"بدفع نصف التكلفة و"منظمة التحرير الفلسطينية "تدفع النصف الاخر من التكلفة.
4- ما هي الخدمات الصحية التي تقدمها اللجنة الشعبية لأهالي المخيم؟
- الملف الصحي يعتبر من أهم الملفات الملحة ،والتي شعبنا بحاجة ماسة وملحة له ،لان شعبنا يحتاج لمساعدة واهتمام بهذا المجال ، فإننا نقوم ومن خلال التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني ، ومع جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني ،وهيئة الاغاثة الاسلامية الصحية بالتخفيف عن كاهل شعبنا في امور الطبابة والصحة، هذا بالإضافة إلى تواصلنا الدائم مع المسؤول عن الملف الصحي في "الاونروا" في منطقة صيدا ، ومطالبتنا الدائمة برفع قيمة التغطية من قبل الاونروا ، لان ما تدفعه الاونروا للمريض شيئ لا يذكر، وخاصة في امراض السرطان، وخاصة إنها تعتبر أمراض من الدرجة الثالثة . كما قمنا بعقد اتفاق مع الدكتور "علي الحر" على أن يستقبل بموجبه حالة مرضية مجانا كل اسبوع ، وقمنا بعقد اتفاق مع مختبر يقوم بحسم 50% من قيمة فاتورة الفحوصات المخبرية عندما يكون المريض مزودا بكتاب ممهورا من اللجنة الشعبية ، ونسعى بشكل دائم الى عقد اتفاقات وشراكات مع مؤسسات طبية واطباء للتخفيف عن كاهل شعبنا . كما ان مستشفى الهمشري التابع للهلال الاحمر الفلسطيني يقدم حسما 50% عند الاستشفاء في عياداته لكل من يحمل بطاقة اللجنة الشعبية او اتحاد عمال فلسطين.
5- اللجان الشعبية هي بلدية داخل المخيم ، ما هي علاقتكم بالبلديات اللبنانية المحيطة بالمخيم ؟
- تربطنا علاقات جيدة مع محيطنا اللبناني الشقيق ،وعلاقات مميزة مع بلديات درب السيم والمية ومية والغازية وبلدية صيدا التي تقدم بعض الخدمات لتجمع السكة الفلسطيني ، ونسعى لتطوير التعاون بيننا وبين هذه البلديات كي نستفيد من خبراتهم ونطلعهم على احتياجاتنا ومشكلاتنا ،وخاصة في المجال البيئي والبنى التحتية.
كما إننا على علاقة جيدة بمؤسسات المجتمع المدني اللبناني التي هي ايضا لها اطلالة خدماتية في المخيم.
6- اللجنة الشعبية عملها خدماتي وهذا يتطلب دعما وميزانية مالية ، من اين تتلقون دعمكم؟
تقع علينا كلجنة شعبية مسؤوليات كبيرة ، ونحن في حركة دائمة من اجل تأمين افضل الخدمات لابناء شعبنا ووفق المتوفر والممكن ،وخاصة واننا لا نملك امكانيات تذكر ، فمصاريف المكتب اليومية يتم تامينها من منظمة التحرير الفلسطينية وهي بطبيعة الحال قليلة ولا تكفي فنحن بحاجة الى ميزانية تغطي المصاريف والتنقلات والمواصلات والاتصالات ،لاننا وكما ذكرت في حركة دائمة ومستمرة في ملاحقة ومتابعة الامور الخدماتية اليومية لشعبنا، كما اننا نقوم بتغطية نفقات المشاريع عبر المؤسسات والجمعيات ،حيث اننا نرفع المشروع ،و يكون مبنيا على دراسة تقدم للجمعيات، وهي تقوم بالتحقق من هذه الاحتياجات الخدماتية ، ودراستها وإرسال موظفيها للدراسة الميدانية، ومن ثم ينفذون المشروع ،ونحن نكون مساعدين لهم في العمل ، لاننا لا نملك الامكانية المادية.
الرئيس أبو مازن رئيس دولة فلسطين خصص مئة الف دولا للجان الشعبية من اجل الصيانة واقامة المشاريع الصغيرة واستمرت هذه لمرة واحدة ، اي لسنة واحدة ، كما أن منظمة التحرير و"الانروا " ساهمت في موضوع الآبار ومضخاتها وتقوم بتغطية نفقات اصلاحها او تبديلها مناصفة.
7- ما هي رؤيتكم لعمل اللجان الشعبية مستقبلا؟
نتطلع إلى تطوير عملنا في اللجنة الشعبية ،اولا من الناحية الادارية بأن تكون اللجنة الشعبية منتخبة من قبل ابناء المخيم او التجمع الفلسطيني وهذا له الياته ..، فنحن في اللجنة الشعبية نعتبر ان 50% من الحياة الديمقراطية مطبق حيث ان اعضاء لجان الاحياء والقواطع وهم بالاصل منتخبون بطريقة او باخرى من احيائهم.
وفي المجال الخدماتي نتطلع الى شراكات مع مؤسسات اخرى ،من اجل خدمة شعبنا وتأمين ما نستطيع له من خدمات ، لنخفف عنه لحين عودته الى ارض الوطن فلسطين.
كما نتطلع إلى أن يتم دعم اللجان الشعبية بشكل اكبر من قبل منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي الممثل الرسمي والشرعي والوحيد لنا في الوطن والشتات .
8- ما اهم المصاعب التي تواجه عملكم؟
أهم الصعوبات تكمن في تأمين الموارد المالية للمشاريع، وحتى في تأمين مستلزمات العمل اليومية للجنة الشعبية.
ولكن في هذا المجال اريد ان اوجه دعوة الى ابناء شعبنا لماذا لا يتم المساهمة الشعبية من قبل اهالي المخيم وعبر صندوق يخصص للطوارئ ،فهذا يساهم في الاسراع في تغطية مصاريف بعض الاعطال التي قد تحدث في شبكة المياه او الكهرباء ، لاننا نضطر احيانا ان ننتظر اياما لحين تأمين التغطية نتيجة الروتين عند الاونروا او منظمة التحرير الفلسطينية.
وايضا المؤسسات مدعوة الى تشكيل صندوق في المخيم تساهم هذه المؤسسات فيه وتتشكل له لجنة خاصة بدراسة الاحتياجات، وأوامر الصرف ويكون من الجميع.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911256228
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة