صيدا سيتي

السفير دبور يلتقي اليوسف: بحث مختلف الاوضاع الفلسطينية في الداخل وفي مخيمات لبنان انخساف طريق بشاحنة محملة أخشابا في المدينة الصناعية في سينيق! الدولار سيرتفع: قرار تثبيته "طار".. وظهور سوق سوداء ثالثة! حراك صيدا يستريح ومخاوف فلسطينية من تداعيات "صفقة القرن" أسواق صيدا والجنوب: إقفال 120 محلاً وتسريح 1800 موظف مكتب «الفاو» في بيروت: 8 موظفين يتقاضون 1.5 مليون دولار أسامة سعد زار دار السلام مهنئا الهيئة الادارية الجديدة لجمعية جامع البحر باستلام مهامها ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ كيف يمكن صناعة التغيير الايجابي في مجتمعنا العربي؟ (بقلم آية يوسف المسلماني) Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square Full Time Accountant required in Saida, Nejmeh Square للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا

صيدا في يوم مكافحة الإدمان والمخدرات

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 02 أيلول 2014 - [ عدد المشاهدة: 2930 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

منح شهاب - موقع جريدة المستقبل:
المخدرات؟ وما أدراكم ما المخدرات؟ هي السّم الزعاف الذي أعياّ الأطباء شفاؤه، وهي الداء العضّال الذي استحكم في مدمنه فدام شقاؤه، هي سيف مسلول على رقاب مدمنها، ومعول الهدم والخراب لمعاقرها ومحتسبها، وما اقترب منها غنيّ إلاّ أفقرته، وما نزل بساحتها سليم إلاّ أمرضته، وهي المبددة للأموال، المخيبة للآمال، المضيعة للعقول التي كرّم الله بها الإنسان، فأصلح بها العمران، وتعلق بها الإيمان، وهي التي يميّز بها الناس الطيب والخبيث، والصالح والطالح، والنافع والضّار، والهدى والرشاد، ويدركون بها المعرفة والصناعات، والعلوم، وأسرار الله في الكائنات!...
وحسب المدمن، ذهاب نخوته، وفقدان كرامته، وضياع مروءته، واعتلال عقله وصحته، يهيم على وجهه متخبطاً، تعبث به الناس، وتند عنه ألفاظ وحركات هي من السفالة، والحطة، بحيث يترفع عنها ذو اثارة من رجولة، أو مسكة من عقل....
فالمخدرات أم الخبائث؟ وهي الى جانب جنايتها على العقل، وضررها على الصحة، والمال، وإسقاطها للهيبة والشرف، مفتاح كل شرّ على الإنسان، وعلى المجتمع...
إن المخدرات تسفك الدماء، وتنتهك الأعراض، وتسلب الأموال، وتهمل الحقوق والواجبات، وتكثر الحوادث المخلّة بالأمن، وهي داء وبيل؟ فتّاك؟ سرعان ما تتدنس به الأسرة، رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً، وفي ذلك ما فيه من القضاء على كيانها، وذهاب بركتها، وخيرها، واضطراب شؤونها، والمخدرات تحدث العداوة، والبغضاء، وتجلب النزاع، والخصام، بين المدمنين، بعضهم مع بعض؟ وبينهم وبين من يعاملهم؟ أو يعاشرهم؟ وقد تفشى الإدمان في المجتمع، وانتشر في بيئتنا، انتشاراً خطيراً، بدرجة مروعة، وانغمس فيه الشباب، من دون أن يعلموا كيف وصلوا اليه؟ فقد أوقع بهم (تجّار المخدرات) ممن لا دين لهم، يجعلون فيهم طريقاً لكسبهم ومورداً لثروتهم، ومصدراً لعزّهم، وإعلاء كلمتهم، وقد بلغ (تجّار الموت) في العالم اليوم حداً كبيراً، واستفحل خطرهم على المجتمع، والويل لمن التجأ اليهم، وسقط في شباكهم، يقتنصون أموالهم، ويمتصَّون دماءهم، وقد بلغ من جشعهم أنهم يريدون أن تُجبى خزائن آباء الشباب اليهم، ويُشقى هذا الجيل، ليسعدوا؟ وكم سمعنا عن بيوت خربت، وثروات بدّدت عن هذا الطريق الأثيم، وكم رأينا كيف صار البعض الى فقر مدقع، وحاجة شديدة الى القوت، ليدرأوا عن أنفسهم الموت جوعاً، وقد حطمهم الإدمان، فأحاط بهم الهلع على ضياع ثرواتهم، وهلاك حياتهم...
إن المخدرات من أفظع الجرائم خطراً، وأشدها ضرراً على المجتمع، والأخلاق، والعادات، وما فشت المخدرات في بلد من البلاد إلاّ ضاع مجدها، وذهب عَّزها وتفشت بها الأمراض والأوبئة الفتاَّكة...
والإدمان أثم كبير، وضرر خطير، ينشر الفوضى الأخلاقية، ويكثر من المتشردين الذين لا يستطيعون حيلة، ولا يهتدون سبيلاً، وهذا شرّ ما تنكب به البلاد، والجماعات، فلا تلبث أن تُفنى؟ وحسبها أنها قضت بيدها على مستقبل شبابها وشاباتها...
فالمخدرات جناية على البشرية؟ والإدمان جناية على النفس؟... وقد يطيش لبَّ المدمن من هول ما يدور في رأسه من خيال مجون؟ وأوهام؟ وجنون؟ فيقتل نفسه من حيث لا يدري؟... لذلك نرى رجال مكافحة الإدمان والمخدرات في الأوطان، يعملون ليلاً ونهاراً في ملاحقة مروجَّي-المخدرات؟ وإنزال أقصى العقوبة بهم، ويسوقون المدمنين الضحايا من أبناء هذا الوطن الى المجمّع الصحّي للعلاج وإعادتهم الى أهلهم سالمين...
في اليوم العالمي (لمكافحة الإدمان والمخدرات) خرج آلاف الشباب والشابّات في شوارع (لندن) يحملون اليافطات و(ترجمة) كتب عليها (العقاب الشديد لتّجار المخّدرات) و(إنهم يقتلون مستقبلنا ويدفعون بنا الى المجهول) و(يريدون أن تهدر كرامتنا لنشتري الضرر بأموالنا ونركن في جامعاتنا الى اللهو والضلال) وقد وقف مستر (غرا بيزلان) عميد أكاديمية مجمّع الوقاية الصحيّة في (لندن) وأشار الى مسيرة الشباب والشابّات و(ترجمة) مخاطباً: (نطلب منكم الوعي التام وعدم اللامبالاة وأخذ الحيطة والحذر وبكل جدّية مع الرفاق والأصدقاء وفي الحفلات والسهرات والتنقلات وفي تناول المشروبات وإبلاغ بوليس المكافحة في حال الاشتباه بكل من يتعاطى المخدرات أو يقوم بترويج المخدرات، حفاظاً على الأرواح البريئة في البلاد، وحتى لا يُساق المستقبل نحو البغي والفساد...)، وفي صيدا كذلك أوفد (بيت الطبيب) أطباء الصحة والجراحة والدماغ والأعصاب ركضاً الى وعي الصيداويين عن تكميل أنفسهم باليقظة... وقد كانت القاعة الكبرى حاشدة بالشباب والشابّات آخذين جميعاً بمآل خطر الإدمان والمخدرات على الحياة، فسألت الله لهم التوفيق، لكل عمل مفيد، والحفظ من كل شيطان مريد (اللهم آمين، آمين.. لا أرضى بواحدة حتى أضيف اليها ألف آمين)...


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922904714
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة