صيدا سيتي

واقع الإدارة العامة - مشاكل وحلول مع المهنس إبراهيم نحال في ساحة إيليا - 3 صور البزري تحرّك الأطباء والمستشفيات صرخة في وجه إهمال وتقصير الطبقة السياسية الحاكمة اضراب ووقفة تحذيرية في مستشفى حمود الجامعي تلبية لتوصية نقابتي المستشفيات والأطباء - 27 صورة وزارة المال: مستحقات المستشفيات صرفت وحولت إلى حساباتها في المصارف فرق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تنجز اصلاح ترويح في سيروب قرب مسجد الأحمد وتؤمن المياه للمشتركين مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة اللجنة الشعبية بالتعاون مع المساعدات الشعبية تنظمان ورشة تربوية بوادي الزينة - صورتان أسامة سعد: إختلت الموازين بين أطراف السلطة صيدا تُودّع "شهيد الوطن" علاء أبو فخر بتشييع رمزي البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين

نبيل السعودي: الشعب الفلسطيني هو العنوان

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 02 آب 2014 - [ عدد المشاهدة: 1406 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم نبيل السعودي:
القضية الفلسطينية هي البداية، وستبقى العنوان للصراع مع المستعمر الغازي لبلادنا منذ مطلع القرن الماضي والذي كان نتيجته قيام ما سمي بدولة الكيان الصهيوني تلبية لوعد بلفور عام 1917 لليهود في فلسطين . عاشت بلادنا العربية والعالم أجمع سياسة المحاور في عدة مراحل منذ الحرب العالمية الاولى مروراً بالثانية حيث تجلت في محورين ، دول المحور ودول الحلفاء وصولاً الى انقسام العالم بين حلف وارسو مدعوماً من الاتحاد السوفياتي وحلف الناتو مدعوماً من اميركا، وبدأت الحرب البارده بين الطرفين من خلال الصراعات الاقليمية في العالم، حرب الهند الصينية، حرب فيتنام وكمبوديا وكوبا وصولاً الى افريقيا في السبعينيات.
في تلك المرحلة كان عالمنا العربي يمر بمرحلة بالغة الخطورة، حيث تم اغتصاب ارض عربية وهجر اهلها بالقوة على مرأى ومسمع العالم أجمع وتم قوننة هذا الكيان الغاصب وأعطي صفة الدولة بكل معانيها وسميت باسرائيل، وكانت البداية. في هذا الوقت بدأت التحولات في العالم العربي من خلال الانقلابات العسكرية في عدد من الدول، انهارت أنظمة وعروش، وقامت أنظمة جديدة على انقاضها، كان شعارها تحرير الارض وعودة الشعب الفلسطيني. بدات هذه الانظمة تتقاذف بالقضية وتدّعي حرصها عليها حتى وقعت الواقعة عام 1967 وكانت النكسة الكبرى حيث احتلت غزة والضفة الغربية وسيناء والجولان. على اثرها بدأت القضية الفلسطينية تأخذ مسارات شبه مستقلة وذلك مع قيام منظمة التحرير الفلسطينية كقيادة فلسطينية للشعب الفلسطيني ، هذه القيادة أوصلت القضية الى الأمم المتحدة وكانت الوقفة الشهيرة للقائد ابو عمار حين قال جئتكم حاملاً غصن الزيتون بيد والبندقية باليد الاخرى فلا تدعوا غصن الزيتون يسقط من يدي. ومنذ ذلك الوقت ازداد الضغط على الفلسطينيين ووصفوا بالارهابيين من قبل الدوائر الغربية جميعها وصولاً الى توقيع اتفاق اوسلو مطلع التسعينيات بعد تصاعد الانتفاضة الاولى، وعاد ابو عمار والقضية الى الداخل حيث المقر الشرعي له ولمنظمة التحرير وللقضية. وبدات المفاوضات، عشرون سنة مضت ولم تصل الى اي نتيجة بل بالعكس ازداد عدد المستوطنات وازدادت عمليات القمع والاعتقال والارهاب الصهيوني.
وفي هذا المسار جاء الربيع العربي وتفاءلنا خيراً وبدأت المحاور تتبلور من جديد وتتسابق على قطف ثمار هذا الحراك الشعبي، وهنا لب المشكلة الجديدة التي وقعت فيها القيادة الفلسطينية ان في غزة او الضفة الغربية. انحياز القيادة الفلسطينية بشقيها الى تلك المحاور فاوصلها الى ما وصلت اليه . ووصفت باوصاف عديدة منها المغامرة بالشعب الفلسطيني لأهداف خاصة ومنها المتواطئة مع العدو . ومع استلام الاخوان المسلمين للسلطة في مصر واندلاع الثورة في سوريا وتحولها الى صراع مسلح اقليمي ودولي، دخلت القيادة الفلسطينية في خضم هذا الحراك واعتبرته انه فرصتها وخاصة في غزة مع استلام الرئيس محمد مرسي للسلطة في مصر، المتنفس الوحيد لغزة ، وهنا الوقوع بالفخ . لست هنا لأجلد النفس ، بل لالقاء نظرة عامة على مجمل ما حصل وما وصلنا اليه فالمحاور وسياساتها لن تصل بالقضية الى مبتغاها. المحور التركي – القطري (وعلاقاته بالغرب واسرائيل) والمحور السعودي- المصري (وعلاقاته بالغرب واسرائيل )ايضاً يشكلان وجهان لعملة واحدة.
فلنتعلم من التاريخ ولو قليلاً ونعود بقضية الشعب الفلسطيني الى نقاوتها ونتخلص من عباءات هذه المحاور. لتخرج حماس من عباءة الاخوان المسلمين الى حضن الشعوب العربية والاسلامية واصدقائنا في العالم. ولتخرج فتح والسلطة من عباءة السعودية وتعود الى كوفيتها كقيادة موحدة شعارها تحرير الارض واعادة الوجه الحقيقي للقضية. نعم إن حركة حماس ولدت من رحم هذا الشعب، وهي ليست مرتزقة او مجموعة ارهابية، وكذلك حركة فتح هي الام الشرعية للثورة وهي حركة التحرير الوطني الفلسطيني، وكلتاهما مسؤولتان عن حماية الشعب وتحرير الارض. واليوم المعركة ليست معركة الاخوان المسلمين في غزة بل هي معركة في مسار حروب طويلة خاضها شعبنا الفلسطيني منذ ثورة القسام عام 1936 والتهجير الأول للشعب الفلسطيني . تتغير القيادات والحركات في كل مرحلة ، ولكن يبقى الشعب الفلسطيني هو العنوان وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة هو الهدف.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917622769
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة