صيدا سيتي

ما حقيقة التثبت من إحدى الإصابات بفيروس "كورونا" في بلدة عين المير؟ السعودي حيا روح شهيد صيدا والوطن المناضل معروف سعد ويافطات من بلدية صيدا الرعاية تستضيف الصحافي قاسم قصير للحديث عن الوضع اللبناني بعد 17 تشرين صيدا: نقل حالة تعاني أعراضاً مشابهة لـ"الكورونا" الى مستشفى رفيق الحريري إخماد حريق منزل صلاح حجازي في بناية الجمال بالقرب من مستشفى حمود الجامعي
  • صحة جعجع: الحقيقة الكاملة South Lebanon takes coronavirus precautions "ثورة الجياع" مسيرة غضب في صيدا... ولقاء بين "الحريري" و"الجماعة" يطوي "القطيعة" New ways to cook eggs لماذا اكتسب نظام الكيتو هذه السمعة السيئة؟ "ماستر كارد" تعتزم إضافة 1500 وظيفة في أيرلندا في السنوات الـ 5 القادمة تصفيات اسيا: غزارة الثلاثيات تمنح لبنان فوزاً سهلاً على البحرين سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء مهمة صعبة بانتظارها.. من هي السفيرة الأميركية الجديدة في بيروت؟ إختتام دورة لغة الجسد وتعابير الوجه "قوة التأثير والإقناع" مع المدرب إبراهيم الحريري بلدية صيدا عممت برنامج اللقاء الطارىء غدا حول تداعيات فيروس الكورونا وسبل الوقاية منه نشاط صحي ميداني ضمن فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد‎ سراي صيدا تتأهب ضد "الكورونا" بعبوات تعقيم! حملة لمراقبي الاقتصاد على صيدليات صيدا والجوار كشفت نفاد الكمامات

    السباحة خير علاج

    مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 14 تموز 2014 - [ عدد المشاهدة: 3363 ]
    X
    الإرسال لصديق:
    إسم المُرسِل:

    بريد المُرسَل إليه:


    reload

    منح شهاب - المستقبل:
    كثيرون يعانون من السمنة، والسمنة تقلّل المقاومة، وتضعف المعدة، وهي خطرة على الصحة، خاصةً حين يدخل المرء في دور البلوغ، وسبب ذلك أنها تمهّد للإصابة (بالبول السكّري)، كما هو معروف، وهذا الداء فتّاك الأجل، يطوي مراحل العمر بسرعة مخيفة، وينغص على المرء حياته، ويرميه في كثيرٍ من الشكوك؟.
    والجسم يبدأ بالانحلال، حيث إن الدهن المختزن يحدث عبئاً تنوء تحته الأعضاء، وانسداد في خلايا الجلد، ذلك أن السمينين مهددون بعد الأربعين (بالذبحة الصدّرية) وبدليل أن الوفيّات بسبب داء الكلى، وأمراض الكبد، هي بين السمينين أكثر منها بين النحفاء أو ذوي الأجسام المعتدلة.
    والطب في العالم (اليوم) وخاصة في باريس ينظر الى السمنة كداء خطير ينبغي معالجته فوراً، حيث إن نبضات القلب تخف وتعكس على الانسان بالاستسلام للجلوس، والنوم طلباً للراحة، وأن السباحة والتعرض الى الشمس أسرع علاج في ازالة هذا الخطر المدمر، فالسباحة تكسب الجسم نشاطاً، وحيوية، وتهدّئ الأعصاب، وتسهّل أداء الأعمال، وتنعش الجسد، وتزيل الدهون، والشحوم، في حرارة الشمس، ومن ثَمّ؛ الغوص في البحر، وأن مياه البحر تحتوي على 82% ملح و18% محلولات بحرية شفائية تطهر العيون من حمّى الحرارة في الشبكة البصرية، والتهاب القرنية في العين، وتفتح المسامات الجلدية، ولعلاج الروماتيزم، الى جانب عمليات ذوبان الدهون والشحوم بمقارنة ملحوظة في كل سباحة.
    فهلموا أيها الصيداويون الى التداوي بالسباحة ليدخر الجسم قدراً من القوة لوقت الحاجة اليها، واعلموا أن الجسم يُستهلك يومياً، والسباحة مفيدة، ومفيدة جداً، حيث تكون قوّة الأعضاء كلها درعاً يقي من الأمراض، ثُمّ أنها تمد الجسم بالوقود في أوقات المرض.
    فيا أيها الصيداويون، بحر صيدا يرحب بكم في هذا الصيف! وهذه صحتكم! فلا تبخلوا عليها في حياتكم! فما العمر الا كزائر الدار، والضيف؟.


    دلالات : منح شهاب
     
    design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
    تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
    مشاهدات الزوار 924960476
    الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة