صيدا سيتي

موزّعو خدمات الخلوي يعانون أيضاً من شحّ الدولارات إقصاء الفلسطينيين عن المدارس الرسمية: تدبير إجرائي لا سياسي؟ حادث مأساوي يتسبب بوفاة طالبة سعودية "جمعية إعانة الطفل المعوق" اقامت غداءً خيرياً عاد ريعه لعلاج أطفال من ذوي الإعاقة - 12 صورة مستشفى حمود الجامعي نظم حملة توعية في "اليوم العالمي لسلامة المرضى":"سلامتك أمانة كون شريك فيها" - 16 صورة دعوى من رئيس الجامعة اللبنانية ضد 20 وسيلة اعلامية: امحوا كل ما قلتموه وكتبتموه عني اضراب محطات البنزين قد يتخذ أشكالا تصعيدية رئيس اتحادات قطاع النقل ينفي الشائعات عن اضراب يوم غد لقطاع النقل المحكمة العسكرية برأت عامر الخياط المتهم بمحاولة تفجير طائرة إماراتية حركة حماس تجول على فعاليات صيدا وتعرض معهم الوضع الفلسطيني العام، وتناقش قضية عدم تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية - 7 صور الجيش: توقيف مواطن بعد مطاردته وإصابته في رجله في جرد مربين الضنية امن الدولة: توقيف شخص بجرم تزوير واستعمال مزور حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاربعاء: 5 اقفالات و 43 ضبطا و10 انذارات البزري يلتقي وفد من حركة حماس - صورتان أقدم على سرقة محفظة تحتوي مبلغا من المال واشترى به هواتف خلوية لإبعاد الشبهات عنه، فكانت له مفرزة استقصاء الجنوب بالمرصاد حزب الله إستقبل وفدا قياديا من حركة حماس - 3 صور الحريري تابعت أوضاع صيدا مع ضو والسعودي وشمس الدين واطلعت من جرادي على التحضيرات للمؤتمر التربوي للمستقبل - 5 صور الحريري اعلن تعليق العمل في تلفزيون المستقبل وتصفية حقوق العاملين الاتحاد العربي للمرأة المتخصّصة شارك في مؤتمر "ملتقى الشباب العربي لريادة الأعمال" في العراق - 7 صور احتجاز فتاة خططت لقتل 400 شخص ببندقية كلاشنيكوف في أمريكا

اسمع يا عثمان ... الشيخ محمد المدني .. ابن بطوطة الصيداوي - صورتان

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 06 تموز 2014 - [ عدد المشاهدة: 4409 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


من كتاب: اسمع يا عثمان، بقلم الدكتور عبد الرحمن حجازي - خاص www.saidacity.net:
كنا ونحن صغار لا نتجاوز العاشرة من العمر نسرع الخطا إلى صلاة العصر في مسجد قطيش كل يوم، لنأخذ لنا مكاناً من الشيخ محمد المدني في غرفة المسجد الصغيرة.
الشوق إلى الاستماع لأحاديثه عن رحلته الدعوية إلى جنوب شرقي آسيا دفعنا إلى الازدحام على باب الغرفة إن لم يجد أحدنا مكاناً بداخلها. نردد آيات طلب منا حفظها، ثم نستمع إلى قصصه التي حفظناها عن ظهر قلب. أحاديث شيقة عن شعوب نسمع عنها في كتب الجغرافيا، يوم لم يكن التلفاز قد ولد بعد في لبنان، وكانت القصص هي نافذتنا إلى العالم الفسيح.
قصص غريبة عن بلاد يُحرق فيها الموتى، وبلاد لم يتجرأ قبله داعية إسلامي على زيارتها غير ابن بطوطة وكتب عنها كتابه الشهير رحلة ابن بطوطة. حتى قال أحد الحضور وأنت ابن بطوطة آخرمن مدينة صيدا، فغلب اللقب عندنا نحن الصغار الذي عرفناه باسم ابن بطوطة الصيداوي.
قصص تظهر مدى ذكائه وجرأته، ولا ننسى عمله الدعوي بين القبائل الأفغانية، وكيف حاول بعض الغربيين تشكيك الأفغان بعقيدتهم الإسلامية، فدخل الاجتماع وصرخ بأعلى صوته: لا إله إلا الله، فصرخ الجميع: محمد رسول الله. فما كان من الغربيين إلا أن تركوا المكان خوفاً وهلعاً من التوحيد والتكبير.
لم نكن نصدق أن الهندوس يحرقون جثث أمواتهم إلا بعد أن شاهدنا ذلك كباراً على شاشة التلفاز.
وعندما كان يحدثنا عن التنين في أندونسيا، كنا نظن أن التنين وحش هائل مرعب يقذف من فمه النيران على الأعداء، ولا يتجرأ أحد على مقاومته، ولم تتضح لنا صورة هذا التنين إلا بعد أن شاهدنا صوره على التلفاز وهو أشبه بتمساح ضخم.
كانت أحاديثه ومغامراته في تلك البلاد حديثنا اليومي ننقلها إلى الأهل والأصدقاء ويستغربها الكثيرون.
تعلمنا منه احترام الوقت والمحافظة عليه، فعندما كان يحدد موعد الدرس بأنه عند الساعة الرابعة، يؤكد بعض الحضور: أي بعد صلاة العصر! فيجيب الشيخ: بعد العصر هو الوقت الممتد من بعد صلاة العصر إلى وقت صلاة المغرب، والأمة التي لا تحافظ على مواعيدها لا تتقدم في سلم الحياة.
وإذا تأخر أحدنا عن موعد درسه، وتشفعنا له حتى يحضر الدرس ويستمع إلى حكاياته المشوقة، يجيب الشيخ: إن وقت درسه انتهى بسبب تأخره، فللوقت أهمية. فما عمر الإنسان إلا وقت يقضيه على الأرض.
تعلمنا منه الدقة في المواعيد وحافظنا عليها في حياتنا، وهذه الدقة في المواعيد ربما تعود إلى أنه كان يتاجر بالساعات التي تعلق في الوسط، أو في الصدارية، يشتري الساعات التي أصابها العطل، ويسعى إلى إصلاحها، فإن لم يتمكن، تولى ساعاتي أرمني يتعامل معه على إصلاحها، ثم يبيعها إلى زبون من زبائنه الكثر بعد أن شُهد له بالخبرة الواسعة في الساعات وأنواعها.
عمل الشيخ المدني على إحداث تغيير اجتماعي في المدينة، إذ كان يبدي انزعاجه من مكوث الشباب في المقاهي لساعات طويلة، يقتلون وقتهم بتدخين النارجيلة واللعب بالورق. فحرص بعد انتهاء درسه في المسجد إلى الدخول إلى مقهى البابا الملاصق للمسجد، ومتابعة درسه المسجدي في المقهى موضحاً أهمية الوقت، وأن الإنسان عندما يُسأل عن عمره يوم القيامة، إنما يُسأل عن وقت قضاه في الحياة.
كان يخرج من بيته في حارة الكشك إلى غرفته في مسجد قطيش، يستقبل الناس لإيجاد حل لمشكلاتهم الأسرية، أو دعوته للإصلاح بين متخاصمين أو عقد زواج.
كان يلبي الدعوة على جناح السرعة ويتباطأ حين يدعى إلى إبرام طلاق أو تصديق عليه ويردد: الصلح خير، الصلح خير.
في رحاب المدينة المنورة، ولد الشيخ محمد طاهر مسعود عام 1895م وترعرع فيها وأينع، وضمته معاهدها الشرعية، فتلقى فيها العلوم الشرعية وضروب المعرفة. وكان النجاح سبيله والاستماتة في الكفاح.
ولما شب وأظهر تفوقاً في الدراسة، توجه إلى الأزهر الشريف في مصر لمتابعة دراسته، ونبوغه العلمي أهّله ليكون داعية. أرسلته الدولة العثمانية إلى جنوب شرق آسيا داعية لإتقانه اللغتين الفارسية والتركية. وأمضى في تلك البلاد عشر سنوات ثم حط به الرحال في مدينة صيدا.
رحب به أهالي صيدا وأكرموه، واحتفى به نقيب الأشراف في المدينة، حين علم أنه يحمل معه نسبه الشريف الذي خط له عام 1333هـ/ 1912م.
أراد التوجه إلى المدينة المنورة لزيارة الأهل والأقارب، لكن الأهالي حرصوا على بقائه، وزوجه أحد تجار الحنطة السيد حسن الأسلك من مدينة صيدا ابنته مريم فأنجبت له حسيناً عام 1925، وبعد مرضها تزوج من أختها فاطمة فأنجبت له هاشماً عام 1928 وشفيقة عام 1933.
وعندما أجرت الدولة عملية الإحصاء عام 1932 للسكان سجل باسم محمد المدني تيمناً بالمدينة المنورة.
كان قصير القامة رقيق العود لكنه صلب المراس، ذا مشية متمهلة، وصوت هادىء، وكان يفيض حيوية ونشاطاً.
كنا نتهافت إلى حضور درسه تهافت الفراش إلى النور لنستمع إلى الغرائب والأعاجيب عن دول شرق آسيا.
وحُرمنا من سماع قصصه عام 1957، وأنا لم أتجاوز العشر سنوات حين وافته المنية وانطفأت شمعة قصصه الجميلة، وغادر الشيخ محمد المدني الحياة رحمه الله تعالى.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911569396
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة