صيدا سيتي

رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال القوى الاسلامية في عين الحلوة تنفي دخول اي عناصر من داعش الى المخيم بلدية صيدا هنأت بالإستقلال: فرحتنا منقوصة .. فلنتكاتف جميعا ليبقى لبنان مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا

هيثم أبو الغزلان: عين الحلوة...حراك فلسطيني إيجابي على وقع الطبول والمخاوف!!

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 29 نيسان 2014 - [ عدد المشاهدة: 3470 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم هيثم أبو الغزلان:
هل يُراد لمخيم عين الحلوة أن يُصبح نقطة جذب للمشاكل والتحديات؟!! لماذا المحاولات المقصودة والمستمرة لضرب وإفشال الحراكات الإيجابية القائمة والمستمرة في المخيم وخارجه؟!
عين الحلوة، وما أدرانا ما عين الحلوة.. في الصباح شيء، وفي المساء شيء آخر، والعكس صحيح أيضا.. اغتيالات المقصود منها أصبح واضحاً.. ومحاولات تفجير للوضع، الجميع بات يُدرك أهدافها ومراميها وغاياتها السيئة والمدمرة. ومبادرة ترنّحت تحت الضربات المستمرة والاغتيالات المرجح استمرارها، وربما تصاعدها.. ولكن هذه المبادرة لا زالت حاجة ملحة لضبط الأمن وإن بأدنى مستويات ذلك، ولكن هذا لا يعني ترك الأمور دون بلورة تصور وآلية عملانية لوضع المبادرة حيز التنفيذ وبأسرع وقت ممكن، حفاظاً على المخيم وأهله، وحماية للوجود الفلسطيني.
بين الحراكات الايجابية التي يقوم بها الكثيرون، وأهالي المخيم "المغلوب على أمرهم" غير القادرين أو مبادرين للإمساك بزمام الأمور، وإعادتها إلى نصابها، يبقى الوضع القائم متأرجحاً بين الفعل ورد الفعل، بين التصعيد ومحاولات التهدئة، وبين هذه وتلك يبقى المواطن الفلسطيني العادي يدفع ثمن "رسائل متبادلة"، للأسف ممهورة بالدم!
فإلى متى يبقى هذا المسلسل مستمراً؟!!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918049326
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة