صيدا سيتي

بلدية صيدا إستضافت دورة تدريبية حول الإدارة البيئية مريض "مستشفى صيدا الحكومي" مصاب برشح وليس "كورونا"! صيدا: نجاة عائلة من 5 أفراد من حريق التهم غرفة نومهم! ما حقيقة التثبت من إحدى الإصابات بفيروس "كورونا" في بلدة عين المير؟ السعودي حيا روح شهيد صيدا والوطن المناضل معروف سعد ويافطات من بلدية صيدا الرعاية تستضيف الصحافي قاسم قصير للحديث عن الوضع اللبناني بعد 17 تشرين صيدا: نقل حالة تعاني أعراضاً مشابهة لـ"الكورونا" الى مستشفى رفيق الحريري إخماد حريق منزل صلاح حجازي في بناية الجمال بالقرب من مستشفى حمود الجامعي
  • صحة جعجع: الحقيقة الكاملة South Lebanon takes coronavirus precautions "ثورة الجياع" مسيرة غضب في صيدا... ولقاء بين "الحريري" و"الجماعة" يطوي "القطيعة" New ways to cook eggs لماذا اكتسب نظام الكيتو هذه السمعة السيئة؟ "ماستر كارد" تعتزم إضافة 1500 وظيفة في أيرلندا في السنوات الـ 5 القادمة تصفيات اسيا: غزارة الثلاثيات تمنح لبنان فوزاً سهلاً على البحرين سفينة التنقيب عن النفط تصل المياه الإقليمية الثلاثاء مهمة صعبة بانتظارها.. من هي السفيرة الأميركية الجديدة في بيروت؟ نشاط صحي ميداني ضمن فعاليات إحياء الذكرى 45 لاستشهاد المناضل معروف سعد‎ دار الحديث الأزهرية في مسجد الكيخيا تدعوكم إلى حضور الدروس الأسبوعية

    الفنان نزار أبو دياب: برقصتي الفلكلورية الشعبية وعالهوارة أمتزج بعالم الغرب - 21 صورة

    مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 19 نيسان 2014 - [ عدد المشاهدة: 10122 ]
    X
    الإرسال لصديق:
    إسم المُرسِل:

    بريد المُرسَل إليه:


    reload


    خاص صيدا سيتي:
    ما زال الفلكلور الشرقي اللبناني الأصيل يلقي بظلاله على الشعب اللبناني والصيداوي الذي اعتاد أن يستمتع بحفلات ومهرجانات الدبكة، ولطالما تمتع هؤلاء الناس منذ عقود من الدهر بعروض الترس والدبكة وأشخاص يتمثلون أمامهم على خشبة المسرح مرتدين ومتزينين بالخوذة والشروال ومجسدين لوحات راقصة تعبر عن الفلكلور الشعبي الأصيل.
    حبذا أن هذا الفن الفكلوري لم يعد شيئا أو بصمة من الماضي والتراث القديم كما يظنه البعض، بل أصبح اليوم لونا من ألوان الرقص الحديث العصري الأوروبي، الذي يستمتع فيه أي مشاهد صغيرا كان أم كبيرا، وليس ذلك فحسب بل أصبح الفلكلور الشعبي اللبناني المتأجنب طلب كل عروس كانت أم عريس، كما أصبحت الزفة الراقصة والمعبرة أمام حشود الناس هي الجزء الذي لا يتجزأ من أجواء الزفاف.
    فالرقص في دمي وأنا جزء لا أتجزأ منه هو روحي ومن الصعب أن يعيش الإنسان دون هذه الروح وحتى لو وهبوا لي المال، وأعطوني بدلا عن موهبتي هذه الذهب فأنا سأفضل متمسكا بهويتي الفنية، رافضا أي بديل يشغلني أو يبعدني عنها.
    كل ذلك جاء على لسان موهوب صيدا سيتي لهذا اليوم نزار أبو دياب، لبناني الأصل، يعيش في جبل الشوف، عمره 25 سنة وله 9 سنين في عالم الفن والرقص، وسلط عليه الضوء ليكون قدوة لكل شاب من شباب المستقبل الحالمين، في أن يكون لديهم موهبة أو ملكة أو من يغض الطرف، عن هذه المَلَكة لأسباب مادية كانت أم اجتماعية.
    كيف لمست هذا التحول في مجال الرقص الشعبي الفلكلوري ... وهل فعلا لاقى قبولا بشكل أكبر بعد هذه الصبغة الأوروبية؟
    أولا أنا أرحب بكم في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا، وأشكركم على هذه المقدمة الجميلة واللقاء والإضاءة التي تقومون بها والتي تنير درب كل موهوب وتعطيه فسحة من الأمل ليكمل طريقه من خلال موهبته.
    بالبداية أنا أحب أن أقول أن الفن الشرقي الفلكلوري اللبناني كان وما زال عصبة قوية ذات وجود واضح في صيدا ولبنان، وهذا كلام لا يختلف عليه أي إثنين إلا أن موضوع المزج بين الرقص الأوروبي والشعبي الفلكلوري زاد وبشكل أكبر من فعاليه رواج هذا النوع من الرقص، وأصبح محبوبا بين الشباب، وخاصة المقبلين على الزواج الذين يحبون أن يخلقوا جوا من المرونة في زفافهم، ويجعلونه عصري بشكل أكبر وفيه العديد من الحركات الراقصة التي تزيد وتعطي نكهة أجمل للرقص الفلكلوري الشعبي بحد ذاته.
    حدثنا عن فرقتكم وفترة التأسيس، ما هو دورك كراقص في هذه الفرقة؟
    أعمل في فرقة البيارق كروب التي تأسست في عام 2009 والتي تتألف من 40 راقص وراقصة من الشباب والفتيات و70 عضوا مع العازفين والمخرجين، وما وراء الكواليس وكانت انطلاقتنا القوية من عرض مسرحي مع مصمم راقص يدعى منير ملعب، وذلك بعرض مسرحي على مسرح قصر الأونيسكو ببيروت وأيضا قمنا برقصة الهوارة داخل مطار بيروت، تلك كانت أول رقصة لفرقتنا، ولاقت نجاحا كبيرا للغاية، علما أن الفرقة بدأت عملها دون رأس مال بل بمجهود فردي من أعضاء الفرقة.
    أما دوري في هذه الفرقة فقد مر علي سنتين وأنا على رأس العمل في كروب البيارق وأنا المسؤول عن هذه الفرقة وأرقص العديد من الرقصات مثل الزجلي المقتص من الشعر والهوارة والرقص الشعبي الفلكلوري الأمريكي، وكذلك رقص الشوارع الذي أصبح يعتبر فناَ بحد ذاته، أما زملائي في الفرقة فكل منهم له دور مهم جدا على المسرح منهم من اكتشفنا عنده موهبة رقص الكلاسيك أو الباليه أو الدبكة أو هوارة.
    كيف كان دور فرقة البيارق كروب في صيدا ولبنان بشكل كامل، وما أكثر النشاطات التي قمتم بتقديمها؟
    أنا شخصيا كان لي العديد من النشاطات في صيدا، من خلال بعض المؤسسات التي كنت أعمل لديها مثلا مؤتمرات البرامج الثقافية التي كان لي العديد من المشاركات فيها سواء في مركز معروف سعد أو في بلدية صيدا، وفي بعض الأوقات يكون لدي التزام مع ريعة اجتماعية لكنيسة، أو جامع هذه أقوم بها بدون أي مقابل اعتبرها تقديرا لعمل الريعة،
    أما في فرقتنا البيارق لدينا مشاركات فنية أيضا مع استديو رمزي في شارع السراي داخل صيدا أثناء تغطيتنا للأعراس، وفي لارك مغدوشة وصوفيا بالاس بالرميلة، وكولدن تيليب وفي جيه مارينا،
    كما قمنا بعرض مسرحي راقص في بعض الدعايات والعديد من فيديو الكليبات مع المطربين وزمرة من البرامج الفنية على الشاشات التلفزيونية اللبنانية، كذلك شاركنا في مهرجانات عيد الاستقلال سنة 2012 بساحة الشهداء وسط بيروت في عرض فني غنائي راقص، وقمنا بعرض مسرحي في مصر شباط 2013
    اليوم... وبعد أن أصبحت شعلة المسرح اللبناني والصيداوي في الرقص الشعبي الفلكلوري... ما هو شعورك وأين أنت في لبنان؟
    بالطبع أنا سعيد جدا وفخور لأنني وصلت إلى هذه النقطة من النجاح، ولكنني صبرت كثيرا حتى وصلت إلى هذه النقطة فطريق الفن والشهرة بحاجة إلى المزيد من التعب، وفرقتي تعتبرني رقم واحد، وأنا المسؤول عن التدريب ولكني شخصيا أشعر أنني بحاجة إلى المزيد من التطور والتقدم لكي أكون رقم واحد فرمزي الراقص والمبدع هو كركلا وبنظري هو اسطورة لن تتكرر، وأسعى كي أصل إليها.
    هل قللت التكنولوجيا والحياة العملية وانشغال الناس بالمادة والمال من قيمة الفن الشعبي الفلكلوري، وهل ألهتهم عن صاحب الترس والشروال؟
    صراحة أنني في بعض الأوقات أشعر أن الناس انشغلت عن نشاطات مجتمعاتها الفنية بسبب التهائها بالانترنت والتكنولوجيا أو متابعة هذه الفنون على شاشات اليوتيوب، إلا أن الإنسان بحاجة أن يلمس ذلك عبر الواقع وهذه المسألة تعود للقناعات وحسب رغبة كل شخص.
    هل من المحتمل أن تغير البصمة الأوروبية وفن الشوارع من أصولية وجذور الفلكلور اللبناني الذي اعتاد عليه كل لبناني وتعود على رقصاته؟
    لا أبدا فالرقص الفلكلوري الشعبي رقص مرن وجميل وقابل للتطور، ومن الرائع أن يضاف عليه بعض الرقصات العصرية الغربية التي تزيد في قيمته وجماليته، خاصة أن هذا الجيل يتابع العديد من القنوات الأوروبية والتي تبث أغاني الرقص الأجنبي ويحب تطبيقها على أرض الواقع.
    أين تجد نفسك بشكل أكبر هل أنت في مهرجان ثقافي مسرحي أم في حفلة زفاف منتظرة؟
    الرقص بالنسبة لي جميل وممتع بكل حالاته، وأنا لا أشعر أنني أقوم بواجب أثناء ممارستي لهوايتي التي أصبحت شيئاً أساسياً في حياتي كالهواء والماء، ولكل من رقصات المهرجانات والزفاف متعته وأنا أجد نفسي بين الإثنين ومنهما...
    ماذا عن زفاف كل شاب وفتاة لا يملكون تكلفة الزفة التي تقوم بها فرقتكم وهل واجهتم ذلك مسبقا؟
    تواجهنا الكثير من الحالات المشابهة لهذه الحالة التي تتحدثين عنها، خاصة في أماكن الضيع والجبل، ولكننا نقدر ظروفهم ونراعيها ونعطيهم برامج الزفة الأقل كلفة والتي توازي وضعهم المادي. وأكثر المواقف الصعبة التي نراها أن الكثير من الشباب والشابات الذي يودون أن يعملوا زفاتهم في الأعراس على الطريقة العصرية، إلا أنهم يضطرون بطلب الزفة التقليدية تطبيقا لعادات الأهل والتقاليد.
    رسالة أخيرة تود توجيهها لكل موهوب وموهوبة وتقف الظروف سدا في طريقهم نحو الشهرة وعالم الفن؟
    أخيرا، أود أن أشكركم وأشكر جريدتكم صيدا سيتي التي تعكس مرآة المواهب، وأود أن أقول لكل شاب يريد أن يسلك أو أن يحافظ على موهبته أن يبقى مثابراً ويضحي في سبيل هوايته، فالإنسان بلا هواية كالسفينة في عرض البحر، وكل من لديه هدف يجب أن يؤمن به ويسعى لتحقيقه.













































     
    design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
    تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
    مشاهدات الزوار 924984894
    الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة