صيدا سيتي

ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ أسامة سعد: نؤيد الثورة الشبابيّة والشعبية حتى النهاية، وصيدا مفتوحة لجميع اللبنانيين مركز ألوان يختتم مشروع الشباب باحتفال فني ورياضي في عين الحلوة صيدا اجتازت قطوع "البوسطة" .. فهل يجتاز حراكها التداعيات! - صورتان بوسطة الثورة على أبواب صيدا .. فهل تدخلها؟ سعد: "بوسطة الثورة" مرحّب بها بصيدا وأنا بطريقي الى الأولي لأخبر المتظاهرين بذلك هل كشفت "بوسطة الثورة" هوية "الحراك " في صيدا ؟؟!! انقسام المحتجين في صيدا بين مؤيد لاستقبال "بوسطة الثورة" ومعارض لها منتدى صيدا الثقافي الاجتماعي يدعوكم لحضور الاحتفال الديني إحياء لذكرى مولد سيد المرسلين أسامة سعد: لا أحد في مدينة صيدا لديه مشكلة في دخول البوسطة المشهد عند مدخل صيدا الشمالي ع "هدير البوسطة" - 7 صور خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين الهيئة 302: 170 دولة تُسقط مشروع نتنياهو ترامب لشطب "الأونروا" شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون شهادات ومستشفيات جمعتْهما "الثورة الشعبية" بعد 30 عاماً... وصورة نسرين وجانيت تُشبه صيدا سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين

خليل المتبولي: إلى الغالية ..!

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 21 آذار 2014 - [ عدد المشاهدة: 5268 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم خليل ابراهيم المتبولي:
... تلك المرأة التي تتفانى من أجل أولادها ، تلك التي زرعت وما تزال تزرع الحبّ والحنان والعطف والطيبة والحنين المشبع بعقاقيرٍ من العشق المرطّب بندى العمر في قلوب أبنائها .
تلك المرأة العظيمة بإيمانها وروحها ، والمتمتّعة بقلبٍ رقيقٍ ناعمٍ أرهف من نسيمات الصباح ، والمتوّجة بعاطفة جيّاشة قوية أقوى من العواصف والرعود ، إنها كتلة من الشعور والأحاسيس المفعمة بعطور الأرض جميعها ، إنها الغالية وست الكل ، إنها أمي الحبيبة ... أمي ذات الوجه العظيم الممتليء بالأمومة العظيمة المستمَدَّة من نور الله ، وصاحبة اللمسات السحرية التي ما إن كانت تضعها علينا حتى نُشفى ...
أمي الغالية ... أتذكّر سرسابك وخوفك الدائم علينا من الحياة وغدرها ، أتذكّر عندما كنتُ شاباً مراهقاً كيف كنتِ تنتظرينني عند حافة النافذة في ساعاتٍ متأخرة من الليل ، تشاركك أفكارك التي كانت تلعب معك لعبة الخوف والرعب والموت ، ورغم ذلك كنتِ حين أصل أرى الضحكة مرسومة على وجهك بينما والدي الحبيب كان يرشقني بوابلٍ من الكلمات المُوَبِّخة بينما أنتِ كنتِ تدافعين وتتشاجرين مع الوالد الحبيب من أجلي ، تلك الكلمات كانت تضايقني بعض الشيء ، ولكنني اليوم أراها على حق ، وأتمنى أن أعود وتعود بي الأيام كي أسمعها ، بالمقابل كنتُ على علمٍ ويقين أن والدي لم يكن يقولها من قلبه ، لأنّ قلبه مفعم بالدعاء لنا ، ويكنّ لنا الحبّ والمودّة والعطف والحنان ولكن على طريقته من دون إظهارها .
أتذكر بعض هذه الكلمات اليوم وأضحك " مش لازم ينتركلك الحبل ... يا ريتك بعدك زغير ... عم نخاويك بس مش خرجك ... فوت نام هلأ بكرا حسابك ..." ويأتي الغد ، ولم يحصل شيء خطير سوى بعض التنبيهات والتذكير من الخوف علينا وعلى مصلحتنا ، وذلك بسببك يا أمي وما كنتِ تقومين به في الليل من تهدأة الوالد وبث بعض الكلمات الطيبة في أذنيه وقلبه ومنها " شاب بعدو بأول طلعتو ... منيح ( قطيشة) بعدو أفضل من غيرو ... بعدو بيحترمنا وبقدّرنا ... شوف ما حكي ولا كلمة ولا رد جواب عليك ... طوّل بالك عليه ... "
أمي الغالية ... كم أنا مشتاق إلى هذه التفاصيل الصغيرة التي كانت تحصل معنا في بيتنا القديم والتي من خلالها تكوّنت شخصيتي وجعلت منّي أباً يخاف على أولاده أيضاً ...أمي أيتها الغالية !..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917749975
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة