صيدا سيتي

كان عائداً إلى منزله حين خطفه الموت... الياس ضحيّة جديدة لحوادث الطرق كان متوجهاً إلى عمله في بلدية بيروت فخطفه الموت... الرقيب أرزوني رحل بحادث مروّع إطلاق أحد ناشطي الحراك في صيدا أوقف ليل الثلثاء على خلفية حرق اطارات ونقلها رئيس الجمهورية يوجه عشية الإستقلال رسالة الى اللبنانيين السنيورة: قيام رئيس الجمهورية بمشاورات مخالفة صريحة للدستور والحريري هو الاقدر على تولي المسؤولية وحكومة الاختصاصيين حالة استثنائية نقيب الاطباء نقل عن جبق تأكيده توقيع وزير المالية على مستحقات الاطباء برنامج تكريم رجالات الاستقلال .. ضريح الرئيس عادل عسيران في جبانة البوابة الفوقا في صيدا الصناعة واصلت الكشف على معامل تعبئة المياه: اقفال 15 مصنعا والعينات غير مطابقة للمواصفات أبو كريم فرهود: الإرهاب الإسرائيلي بحق المؤسسات الوطنية الفلسطينية في القدس بات موثقًا وسيتم تعميمه على المؤسسات التعليمية والتربوية في كافة الدول الأوروبية زينب خليفة تفوز بمسابقة "لحظات" للتصوير عن صورتها في سوق صيدا القديم أبناء قسم التأهيل المهني الخاص في المواساة تضامنوا مع غزة المحتجون في صيدا أٌقفلوا محلات الصيرفة وتحويل الاموال في شارع رياض الصلح تظاهرات أمام مؤسسة كهرباء لبنان ومبنى أوجيرو في صيدا.. واغلاق مكاتب الصيرفة (فيديو) طلاب في صيدا نظموا مسيرة بشوارع المدينة توقيف تاجر مخدرات وضبط 350 الف حبة كبتاغون في برج البراجنة تجمع عدد من التلاميذ أمام كهرباء لبنان واجيرو بصيدا صيدا تُلاقي المنتفضين أمام مجلس النواب... "التغيير بدّو تسكير" أجواء ارتياح في صيدا والمرافق فتحت ابوابها الشهاب في الإنتفاضة: كلنا للوطن! حافظوا على دكاكين الحيّ!

حليمة الأوسطة: مشواري أختصره بدمعة ذكرى ....!!! - 13 صورة

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 15 آذار 2014 - [ عدد المشاهدة: 8001 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بقلم حليمة الأوسطة:
امي ...ولدتها امها وعند الاربعين يوما توفاها الله وربتها جدتها لامها الارملة وام لصبي واحد وكانت تطرز وتعيش من عملها اليدوي ((الاويا ))وكلما انهت غطاء للرأس تقبض ليرة ذهبية ...!!! كانت تعمل بدقة واحتراف جميل ....كذلك كانت محجة النساء في مجالس الحضرة والحديث النبوي الشريف والتجويد وتفسير آي الذكر الحكيم ....!!!
عندما امسكت الابرة وبدأت اخيط بحضورها اعجبت بعملي واتقاني للعمل وانا طفلة لم تتجاوز العاشرة فتنبأت لي بالخير ونوهت بعملي ...!!!!
ومن عمتي تعلمت ....كانت تعيش معنا الى ان تزوجت ولم ترزق بأولاد كانت تمتهن الخياطة وتذهب مع صديقتين من آل غفري ورزق الله الى بيوت الاغنياء يخطن لهن الثياب ومفارش للمقاعد ومن بين البيوت آل عودة والدة السيد ريمون عودة وهي مصرية قبطية واختها ايضا متزوجة من آل دبانة وقد اصبح اليوم مزارا للسواح قصر عودة وقصر دبانة ....وكانت عمتي تعمل بالتطريز مبهورة ومأخوذة حيث تنسى طعامها ولا تفكر الا باتمام عملها واتقانه ....!!!!
وبقيت حتى سن التسعين تحيك وتتلو القرآن الكريم دون ان تضع نظارة ....!!!!
اما انا فقد كنت مولعة بالاشغال اليدوية وحتى الآن كان شغلي يرافقني الى البرج الشمالي فيسليني اثناء الفراغ ....!!وعلّمنا في المدرسة الرسمية الابتدائية وكان مديرها السيد محمد عطوي وكان معنا من قضاء طرابلس شابات وشباب استأجروا في البرج ويذهبون شهريا لزيارة الاهل.....!!!! واصبحت كل منا مولعة بالتريكو ونعلم بعضنا بعضا
_ انتقلت الى الصرفند وعلمت فيها....كان المدير أ.حسين غريب...وكان يعلم معنا أ. سهيل سليم ومعلمة من طريق الجديدة من آل الحلاق
ثم الى الغازية ....وكانت المديرة السيدة سامية خليفة كنّةالمختار الحاج رضى خليفة وابنة اخيه ....والناظرة اختها السيدة حياة خليفة الحر والدة الشهيد البطل الذي وقف بوجه العدو الاسرائيلي محمد الحر....!!!!
ثم الى مدرسة الاصلاح المتوسطة الرسمية المختلطة والمدرسة المتوسطة للبنات وكنت تلميذتها وتقاعدت منها ....!!!
وها انا الآن متقاعدة ولكني احاول ان اموت واقفة ولست قاعدة ....باذن الله


























صاحب التعليق: حليمة اوسطة
التاريخ: 2014-03-19 / التعليق رقم [52660]:
شكرا لك ياتلميذي الكريم وانت تعرفني كما انا لم اتغير ابدا .....كم كنا نقرأ في آخر الحصة مجلة العربي ومجلة الجيش اللبناني للصغار التي تحوي كما من المعلومات وكذلك مجلة الثقافة التي لم ازل احتفظ بها في مجلدين منذ كنت فيها تلميذة ...!!!!
وانتم الخير والبركة والمستقبل الباسم والناجح باذن الله

صاحب التعليق: تلميذك المخلص
التاريخ: 2014-03-17 / التعليق رقم [52644]:
رائع بل أكثر من رائع. تعليقك أشبة ما يكون تأريخاً أو أنه كتابة محترف بمفردات لا يحصلها الا خبراء مجال التكنولوجيا المدججين بالمصطلحات الدقيقة والمعبرة، دمت لهذا الموقع، استاذة فعلاً.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة
التاريخ: 2014-03-17 / التعليق رقم [52639]:
حتى التصوير لن ننسى تطوره
ومع إنتشار آلات التّصوير الرّقميّة, سيّما الصّغيرة منها, يكون قد إنطوى زمن آلات التّصوير العاديّة, وإنطوى معها زمن إستعمال شرائح الأفلام, وكذلك إنتهت عمليّات التّحميض الكيميائي وعمليّات التّظهير, وتمّ الإستغناء عن الكثير ممّا كان سائد الإستخدام مع آلات التّصوير التّقليديّة القديمة... وأصبح بالإمكان إلتقاط ما يشاء المستخدم لآلة التّصوير الرّقميّة من الصّور المباشرة, وعرض صوره مباشرة على شاشة آلة تصويره, والقيام بإنتقاء اللقطات التي تُعجبه وحفظها في ذاكرة آلة التّصوير المدمّجة بها, وشطب لقطات الصّور التي لا تريحه وإلغائها مباشرة من ذاكرة آلته التّصويريّة... هذا, ويستطيع مستخدم آلة التّصوير الرّقميّة من معالجة لقطاته التّصويريّة وتحسين إخراجها, بإستخدام الحواسيب وما يشاء من البرمجيات الرّقميّة المتخصّصة لمثل هذه الحالات وهي كثيرة ومشهورة وسهلة الإستخدام, ومنها البرمجيات البسيطة والأخرى المعقّدة... ويُمكن تصدير اللقطة المختارة وإرسالها لمن يشاء المستخدم, وذلك عبر علب البريد الرّقميّة, ونشر ما يُريد في الشّبكة العالميّة للمعلومات... وتبقى جميع اللقطات التّصويريّة بحالتها من الجودة, مهما طال عليها الوقت, سواء تمّ حفظها على وسائط من البلاستيك, أو بطاقات تخزينيّة خاصّة بآلة التّصوير الرّقميّة, أو على أقراص صلبة أو مرنة أو ضوئيّة, أو في حافظات رقميّة صغيرة الحجم والكثافة, أو وسطيّة أو كبيرة الحجم والكثافة...
وإمعانا في تفعيل الثّورة الرّقميّة وإنتشارها, أقدمت الشّركات والمؤسّسات المصنّعة للهواتف الرّقميّة المتحرّكة, من إدماج آلات تصويريّة عالية الجودة في الهواتف الرّقميّة الحديثة, والتي تعمل بنفس معطيات جودة الكاميرا الرّقميّة, مع الكثير من التّسهيلات في عمليّات الإستخدام وأخذ اللقطات التّصويريّة والتّحكّم بها إن لجهة الإحتفاظ أو لجهة الإلغاء أو لجهة المعالجة من خلال برامج المعالجة التي يتزوّد بها مطلق هاتف رقمي حديث... هذا بالإضافة للبرمجيّات الفنّيّة الكثيرة, والتي تُساعد المستخدم على تحويل أيّ صورة وإخراجها بتقنيّة عالية الجودة من الرّسم والتّشكيل, وبأساليب ومدارس ومذاهب وأنواع فنّيّة متعدّدة

صاحب التعليق: حليمة اوسطة
التاريخ: 2014-03-16 / التعليق رقم [52631]:
التاريخ يتكرر كنا نسمع اهلنا دائما يقولون:: رزق الله لما كانت القروش تشتري لنا ارض وقصور
واليوم ::حكاية ال 100 ليرة عبر العصور في لبنان وسوريا :
سنة1850:لو معك 100 ليرة بتشتري نص سوريا ..او نص لبنان !!
سنة 1890: لو معك 100 ليرة بتكون ملك زمانك
سنة 1910:لو معك 100 ليرة كان فيك تشتري قصر وتعمل مشروع كبير وتعيش وتتنغنغ بحياتك
1940 : لو معك 100 ليرة بتشتري بناية 4 طوابق وبتجوز ولادك والباقي بتحطهن بالبنك
1970 : لو معك 100 ليرة بتمون بيتك لشهر من مجاميعو وبتدفع فواتيرك.. أو فينك تدفعها أجرة بيت بأحسن منطقة بالبلد.
2000 : لو معك 100 ليرة بتكفيك حق فطور.. أو ممكن يستخدمها
طالب من ذوي الدخل المتوسط مصروف يومي
2014 : لو معك 100 ليرة فيك تشتري كرامتك وتقعد بالبيت لأنو حتى كيلو بندورة مابتجبلك


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917996739
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة