صيدا سيتي

متظاهرون وتلامذة في ساحة ايليا حيوا الجيش بالورود في ذكرى الاستقلال عندما طاف "الاستقلال " في شوارع صيدا !! الحراك الشعبي في صيدا شارك بالعرض المدني بمناسبة الاستقلال البزري: 17 تشرين الأول تاريخ إنطلاقة ثورة التحرير من الهدر والفساد والطائفية السياسية بالفيديو.. مسيرة في مرج بسري بمناسبة الاستقلال بدء احتفالات المتظاهرين في صيدا بعيد الاستقلال يوم استقلال لبنان في مدارس الإيمان دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره

سهى غزاوي: إلى النسيان ...

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 05 آذار 2014 - [ عدد المشاهدة: 10556 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بقلم سهى محمد غزاوي:
بحثتُ عن نفسي فلم أجدني ... تآمر عليّ "عيد ميلادي" وتفاجأتُ به فأكملت ُرحلة الهروب التي كنت قد بدأتها منذ اشتداد الأزمات في لبنان، تركتُ الحياة خلفي وذهبت لأتأمل البحر. أدرتُ ظهري لكل ما يحدث بعد أن امتلأتُ بكل اسباب الرحيل، بعد أن تألمتُ من ضجيج أعماقي حتى انني لم التفت لحبيبتي "صيدا" ..."أنا" لم أكن "أنا" انسحبتُ من الزمن وسمحتُ لنفسي ان اكون ضعيفة ً لأول مرّة! أغمضت ُعينيّ وتركتُ افكاري تنسحب منّي وتغرق بين الموج، تحولتُ إلى نورسٍ بلا أجنحة، غريبة ٌ كنتُ في مهب الريح ... بكيتُ في العلن، انهالت دموعي وصرختُ بملء صمتي، افرغتُ كل الحزن القابع في روحي واستسلمتُ للحظةٍ فصلتني عن العالم! اجتاحتني نسمات البحر التي أجبرتني أن أفتح عينّي فكنتُ كمن تنهض من الرماد ... تنشقتُ الهواء رفعتُ رأسي للسماء وجددت يقيني برب العالمين مكملة رحلة هروبي مع نفسي .. وقفتُ وحيدة في انتظار معجزة تعيدني من سفري الطويل، لا اعرف كم بقيتُ هناك انا، ذاتي، البحر والأفق البعيد كذكرى طفولة، أعادتني إلى الواقع رنة هاتفي وصوت صديقتي المتوتر "وينك ؟" لم أرد عليها فتابعت كأنها لا تنتظر جوابا، " كل سنة وأنت بخير سوسو"، ابتسمتُ حين سمعت اسم الدلع الذي يناديني به كل أحبتي وأصدقائي، و أطلقتُ ضحكة ساخرة قائلة لها "ما بقى ظابطة، كبرت على سوسو" ، نسيتُ لوهلة إنكاري لفكرة التقدم في العمر، نسيتُ أنني انا التي أردد دائماً بأن محبي الحياة لا يكبرون لأنهم يتجددون مع كل لحظة فرح تهديها لهم الأيام، نسيتُ بأنني ما زلتُ متسمكةً بألوان الورود وبالطفلة التي تحيا في داخلي. أقفلتُ هاتفي وأنا ما زلت مبتسمة، تذكرتُ محمود درويش "قف على ناصية الحلم وقاتل" فقررتُ استرجاع صفة المحاربة والتمرد على الواقع اللامنطقي للأحداث .. مسحتُ ما تبقى من دموعي وانا أعاهد نفسي بأنها ستكون آخر لحظة استسلام أعيشها.
فلحزني الذي تخليتُ عنه وأطلقته بين الأمواج
لربيعي الآتي على صهوة جواد جامح
للحب الذي يراقبني من بعيد
لوطنٍ يتفجر أشلاءً واغتيالات
لعمرٍ يمضي دون سلام
لمجامع روحي التائهة في واقعٍ غبي
لشذى الحرية والسعادة
لمرارتي ويقيني وعزيمتي المكابرة
للبدايات المتشابهة
لسحر اللحظات الجميلة التي عشتها
لأحلامي التي تنتظرني خلف السحاب
لبراعم الزنبق البيضاء
لوجوه أهدتني ابتسامات وصدى
لضحكاتي لشغفي لعشقي للحياة
لنسياني
ولذكرى ميلادي
أقول
أنا ما زلت بخير ...

صاحب التعليق: الأستاذة سهى محمد غزاوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-14 / التعليق رقم [52623]:
شكراً لكل من مرّ على صفحتي ، لكل مَن أضاف بتعليقه على مقالي بعداً آخر لكلماتي ، لكل مًن شاركني حالة وجدنانية في ذكرى خاصة أهديتها للنسيان ...
كل الود
سهى غزاوي

صاحب التعليق: marwa jaafar راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-10 / التعليق رقم [52604]:
ما أجمل عباراتك حتى و أنت حزينة،
تضيفين إحساس للكلمات تؤثر فينا،
تعجبني نهايات كتاباتك،من قلب الحزن ،تبعثين باﻷمل ليضيئ ليالي المدينة.
بين عباراتك،رجفة قلم،تدفع القلوب للرنين

صاحب التعليق: سلامة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-08 / التعليق رقم [52567]:
الأستاذة سهى
لم هذا الضياع ولم العداء بينك وبين لحظة من لحظات الفرح عيد ميلادا ولم الهروب من هذا الوطن من أزماته. مشاكله ونح جزء منه علينا ان نقبله كما هو بحسن انه وسيئاته
لماذا نرحل كغيرها وندير ظهورنا لوطن نحن بنيناه وصنعناه وان لم يكن بأيدينا بل بسكوتناواهمالنا وغفلتنا
لماذا نستسلم للعنف ولماذا لا نكون أقوياء وانت القوية بجراتك ولغتك وأسلوبك بكلماتك بمشاعرك واحاسيسك
لماذا البكاء ولماذا نغرق في بحر من الدموع
لماذا نترك الطائرات تعضنا كما يقول درويش ونقف على ناصية أحلامنا ونقاتل من اجل تحقيقها
اذا غفلنا لحظه فنحن بحاجة الى رنة جرس توقظنامن غفلتنا وتردناالى واقعنا الذي اعتدنا عليه
فيعيش لربيعك الدافئ للحب وللوطن ولا استسلمي

صاحب التعليق: متفائل وضد النسيانج راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-07 / التعليق رقم [52562]:
قيل
ما اجمل النسيان عندما تحتاج له
تنسى بان الحياه قاسيه بعد ان يكون الجميع حولك
تنسى الجرح اللذي يؤلم قلبك ..
لكن لا تستطيع ان تنسي اشخاص ذهبوا بعيدا عنك
وان تتعلقي باناس يحبونك
حقا للنسيان جمال
وكيف لا يكون وهو من يستطيع القضاء على الم الفراق والكثير من الالام
النسيان شيء جميل ولاكن الافضل عدم النسيان
لكي نعتبرمن كل موقف حصل لنا لكي لا نكرر الغلطه
ان كان للنسيان جمال فلا بد اذن ان نستطيع ان نتحكم به فننسى ما نريد نسيانه ونبقي اللحظات الرائعه عالقه باذهاننا
رائع ما خطته لنا اناملك وفي انتظار جديدك تحياتي.....

صاحب التعليق: قاريء صيداوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-07 / التعليق رقم [52560]:
صمتك لا يعني النسيان فالأرض في جوفها بركان
هل بإمكاننا أن نحطم معنى الحب في ذاتنا؟
لماذا فقط نحصل على الذكريات ؟ لماذا نبوح ثم نعاني من فراقهم ؟ اشتاق ولكن أتمنى أن لا اشتاق ..
حروفك جميله و رائعه
لا اجد ما أقوله أمام حروفك الشامخة..!
جمع بين تجانس الحروف وسلاسة السطور ..
كلمة شكر .. لا تكفي
دمت بقلب نابض بالسعادة
صح لسانك
كلمات رائعه
الإبداع والتألق في طرحك
سلمت أناًملك على هذا لطرح الراقي ..
تشرفت بالمرورًً بصفحتك لاستنشق عبير إبدآعك ..

صاحب التعليق: حزين لحزنك راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-07 / التعليق رقم [52556]:
لك العمر المديد وان يبدل الله احزانك افراح ومسرات
قد جاء عيد ميلادك وما زال قلبك حزين
عيد مبلاد ورود يا ورده قيل
صاروخ ارض ارض
انفجر بالطول والعرض
بيقول عيد ميلاد سعيد
لاحلى وجه على الارض

صاحب التعليق: قارية صيداوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-06 / التعليق رقم [52550]:
انسحاب الشمس عمره ما يفسر هزيمه....
انسحاب الشمس قوه..
انتي مميزه ، والجمله التي قلت فيها الانسحاب من الزمن عمره ما يفسر بالهزيمة ،
وتقبلي مروري بصفحتك المميزة

صاحب التعليق: شاطئ صيدا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2014-03-06 / التعليق رقم [52548]:
قيل
صمتنا :لا يعني رضانا
وصبرنا : لا يعني ضعفنا
وابتسامتنا :لا تعني قبولنا
وطلبنا : لا يعني حاجتنا
وغيابنا: لا يعني إهمالنا
وحذرنا : لا يعني خوفنا
وسؤالنا : لا يعني جهلنا
وخطأنا : لا يعني غباءنا
وتسامحنا : لا يعني عجزنا
معظمها جسور نعبرها لنصل الى القمه


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918103706
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة