صيدا سيتي

استقالة المفوض العام لوكالة "الاونروا" بعد شبهات فساد... ولا خوف على استمرار خدماتها الخولي: إلغاء الإضراب العام غدا واعتباره يوم عمل عادي شهيب أكد قرار إقفال المؤسسات التربوية غدا 3 جرحى جراء حادث سير بين 3 سيارات في القاسمية النائب أسامة سعد يعلن في مؤتمر صحفي عن موقفه من جلسة الثلاثاء لمجلس النواب الحراك في صيدا يعاود نشاطه مساء بدرس تربوي وندوة المفتي سوسان: مشروع قانون العفو استنسابي ومشوه وسيؤدي الى خلل في التوازن ثورة .. في بحر صيدا! - 4 صور البزري: صمود ساحات الحراك وتطوره أربك الطبقة السياسية وأحرجها مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مسيرة مراكب بحرية في صيدا دعما لحقوق الصيادين لا تستخف بالقوة العجيبة الكامنة فيك وفود قيادية من حزب الله زارت عوائل شهداء المقاومة في منطقة صيدا بذكرى يوم الشهيد - 25 صورة من سيَستفيد من "العَفو" إذا أقرّه النواب الثلاثاء؟ معرض عرابي للدراجات النارية - تصليح جميع أنواع الدراجات النارية مع قطع غيار واكسسوار وزينة جمعية نواة تقيم محاضرة توعوية حول مرض السكري بالشراكة مع لجان المرأة الشعبية - 29 صورة أوّل حصة لـ "طلاب الثورة"... والدرس عن "استقلال لبنان" للمرة الأولى منذ 20 سنة مسيرة للدراجات النارية في صيدا الحراك بصيدا اعلن الإضراب العام نهار الثلاثاء

نبيل السعودي: المظلة الدولية والجيوش العربية

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 21 كانون ثاني 2014 - [ عدد المشاهدة: 7812 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم نبيل السعودي:
يبدو ان المظلة الدولية فوق لبنان مازالت تظللنا ولو مع بعض الثقوب الناتجة عن مناوشات شمالية وبقاعية وبعض التفجيرات والتي هي بمثابة رسائل للداخل والخارج إلا ان الوضع بشكل عام ممسوك امنياً. والواضح ان كلمة السر قد تبلغت بها جميع الاطراف وبسحر ساحرتحولت مصلحة البلد والاستقرار والسلم الاهلي فيه فوق كل مصالح القوى السياسية. وبدأت سلسلة من الاتصالات للبحث في تقاسم جديد للحصص بين القوى السياسية الاساسية مع اعطاء بعض الفتات للقوى الحليفة الصغيرة. طبعاً الكباش يتجلى خاصة في الوزارات السيادية “والدسمة “. ليس مهماً ، فالمهم هو تقطيع الوقت للوصول للانتخابات الرئاسية واختيار صاحب الحظ السعيد.
قطار التسوية انطلق والدور اللاحق سيعطى للجيوش العربية ليس لتحرير الارض المحتلة، بل لاعادة مسك الدول تحت عناوين جديدة والخوف ان نصل الى شعار لا صوت يعلو فوق صوت المعركة داخل عالمنا العربي وليس مع الخارج. وكأن الصراع العريي الاسرائيلي والاطماع الصهيونية اصبحت في خبر كان والتهديد الذي عاشته شعوبنا العربية طيلة اكثر من نصف قرن ، من العدو الصهيوني " راجح " ،ما هو الا تغطيه لبقاء القادة العرب الاشاوس في مواقع السلطة. فالمهمة الاساسية اليوم هي للاوضاع الداخلية وما سيتمخض عنه هذا الحراك العربي المسمى "الربيع العربي ".
بدأت المهمات تتوزع وآليات التنفيذ بدأ تطبيقها ، بداءً من مصر والتحول الحاصل ودور الجيش في أخذ المبادرة لمسك الوضع مروراً بالعراق ودور الجيش العراقي في ما يحدث في محافظة الانبار الى سوريا ودور الجيش السوري في محاربة " الارهابيين والتكفيريين" . هذه الادوار ستنسحب على لبنان ويأخذ الجيش اللبناني دوره في ضبط الوضع الامني على ابواب الانتخابات الرئاسية لتتوّج مهمته في رئاسة الجمهورية وطبعاً تحت المظلة الدولية (صفقة الأسلحة الفرنسية السعودية ).
نعم التسوية انطلقت منذ اتفاق كيري – لافروف والذي ترجم بالاتفاق النووي الايراني والكيميائي السوري والعمل جار على ترتيب اوضاع البيت الداخلي في كل دولة عربية حسب الاهمية الاقتصادية لها والامنية لأمن اسرائيل.
التجارب الكثيرة والاحداث السابقة والجارية، معها ، كان التاريخ دائماً يعيد نفسه حتى بالتفاصيل في لبنان. ومع انقضاء كل أزمة ، تبرز الاقلام والخطابات التي تتغنى بحب الوطن والعيش المشترك دون المساس بأسباب تجددها. ومع كل طبقة سياسية متجددة وممدد لها من قبل سابقاتها ، تزيد وتتراكم ازمات النظام السياسي الطائفي المتجذرة ،والناتجة عن القوانين المتعفنة الموجودة في ادراج المجلس النيابي بدءًا بقانون الانتخاب الطائفي الاكثري الموّلد الرئيسي للأزمات الموسمية ، وصولاً الى قانون الاحوال الشخصية.
عسى ان نتعلم من التجارب وتكون محطة الانتخابات الرئاسية القادمة بداية لعهد جديد وقانون انتخابي جديد على اساس النسبية يكون المدخل للإصلاح السياسي لمنع تكرار الحروب الوسمية وإلا ... ...
وللحديث تتمه.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917304549
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة