صيدا سيتي

تلامذة مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري أحيوا اليوم العالمي للسلام على الدراجات الهوائية - 20 صورة المطران حداد عرض مع وفد من روتاري صيدا التحضيرات لـ" ريسيتال الميلاد" نقابة المحررين تهنىء الزميل صالح وعائلته والأسرة الصحافية بحريته الخارجية تبلغت من مسؤول أمني يوناني أن صالح ليس الشخص المطلوب من قبلها وستتابع إجراءات عودته إلى لبنان المسؤول الإعلامي لحماس في لبنان يهنئ الصحافي محمد صالح بإطلاق سراحه بيان صادر عن أهل الفقيد سامر عماد الجبيلي أبو عرب: الحفاظ على أمن مخيم عين الحلوة والجوار من الأولويات إرجاء جديد لمحاكمة "إنتحاري الكوستا" وهذا ما تحتويه "الأقراص المضبوطة" "مع كلّ نصف غرام كوكايين سيجارتَا حشيشة".. هذا ما قرّرته جنايات بيروت! مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة ISO:9001 جراثيم المستشفيات تقتل المرضى تدابير سير في خلده بنك "عودة" أوقف قروض السيارات.. ومصارف أخرى ستتبعه سلامة يفجّر الأزمة: محطات البنزين تقفل بعد 48 ساعة؟ بالأسماء: شركات تقفل في لبنان.. والرواتب تأخرت 15 يوماً بمؤسسة شهيرة! الإفراج عن الصحافي اللبناني محمد صالح الموقوف باليونان إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي

هيثم أبو الغزلان: عين الحلوة.. لرفع الغطاء ومحاسبة كل مسيء

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 04 كانون أول 2013 - [ عدد المشاهدة: 6732 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم هيثم أبو الغزلان:
شهد مخيم عين الحلوة، في الفترة الأخيرة سلسلة من الحوادث الأمنية: اغتيالات، إطلاق نار، وتعذيب لشخص حتى الموت، استهداف للقوة الأمنية، مقتل أشخاص أبرياء في عمليات الاغتيالات، أو إصابتهم بجروح، وإغلاق طرقات المخيم، وتعطيل المدارس.. وهذا أدّى إلى ترويعٍ للآمنين، وتخريب بيوت ومنازل أناس ليس لهم علاقة بما يجري، وتضرّر السيارات، والحركة التجارية لأصحاب المحال الذين يعانون أصلاً ركوداً اقتصادياً، هذا عدا عن الاكتظاظ السكاني، والمشاكل الإجتماعية المتنامية والمتزايدة، فتأتي هذه الأحداث لتزيد "الطين بلة"، كما يُقال.
ورغم أن الفصائل في المخيم واللجان الشعبية والفعاليات الفلسطينية والقوة الأمنية يسعون إلى المعالجة على قدر الاستطاعة، إلا أن تكرار هذه الحوادث ينعكس سلباً على المخيم وأهله، ما يضع أكثر من علامة استفهام حول هذه الأحداث: من المستفيد منها؟ ولماذا الآن؟! وهل من رسائل يُراد تمريرها عبر المخيم وأهله؟! ولماذا لا يُرفع الغطاء عن كل مسيء ومخل بأمن المخيم وأهله؟! وهل يمكن أن يكون الحل بالتراضي، أم أن هناك "أناس بسمنة، وأخرى بزيت"، كما يُردد بعض أهالي المخيم؟!! ولماذا تقوم قيامة الإعلام، ويتم التعاطي مع كل حادثة في المخيم عبر زيادة منسوب الإثارة الكلامية إلى منتهاه واللعب على وتر الكلمات التي تدغدع مشاعر الناس وتستثير فيهم الحميّة والعصبية حيناً، أو الشحناء والبغضاء حيناً أخرى؟!! ولماذا لا يتم التركيز على مشاكل أهل المخيم: الاكتظاظ السكاني، وزيادة حالات الفقر، والعنوسة، والبطالة المتزايدة وغيرها من المشاكل، بدل تركيز البعض على حل النزاعات العادية بـ "القتل والاغتيالات وترويع الآمنين وإشاعة الفوضى"؟!..
إن تجارب شعبنا السابقة وبعضها ما يزال ماثلاً أمام عيون الجميع تشير وبوضوح إلى المخاطر العديدة التي تتهدد المخيمات الفلسطينية، وسيما عين الحلوة، وما تجربة نهر البارد عنا ببعيدة!! لذلك، إن المطلوب اليوم، إزاء ما يحصل في المخيم، وقفة جادة من الجميع (فصائل وفعاليات ولجان ومؤسسات وأهالي)، تضرب بيد من حديد على من تسول له نفسه ضرب أمن الناس وترويعهم. فهل نحن فاعلون؟!!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912079616
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة