صيدا سيتي

حراك صيدا تراجع عن رفع شجرة ميلاد مطاطية تجمع لجان الاحياء في مخيم عين الحلوة يدعو للاسراع في اغاثة اللاجئين طلاب الإنجيلية في صيدا يواصلون جولتهم لعرض تصورهم لبلدهم اللجان الشعبية تعتصم أمام مقر الأنروا بعين الحلوة وتطالبها بإغاثة عاجلة لأهل المخيمات في لبنان مسيرة سيّارة جابت شوارع صيدا رفضاً للفساد والهروب من المسؤولية اطلاق نار في عين الحلوة جراء اشكال عائلي أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة: بلدية صيدا تستضيف يوم طبي مجاني حول الصدفية مع الدكتور محمود الديشاري الشيخ د. بشار العجل حاضر في "مجمع مسجد بهاء الدين الحريري" عن "الأزمة الاقتصادية .. أسباب وحلول في المنظور الشرعي" صندوق الخير ينهي توزيع لحوم الأضاحي المجمدة كيف تُسرق الخزنات؟ هؤلاء هم المشتبه فيهم!نصائح أمنية بلدية كفرحتى: مقتل عنصر بلدية دهسا من قبل سوري يقود سيارة ربيد مسروقة السنة الدراسية في خطر: هل تقفل المدارس الخاصة؟ صندوق النقد... الحل جاهز عندما يُقرِّر اللبنانيون .. تدابير عاجلة يجب اتخاذها قبل أن تنزلق البلاد إلى انهيار اقتصادي واجتماعي صيدا: وقفات احتجاجية أمام مصرف لبنان وشركة الكهرباء والبلدية صيدا: خلاف بين المجموعات المشاركة... ومساعٍ للحفاظ على وحدة الحراك

العشاء الأخير لمنفذَي غزوة السفارة: مشاوٍ وهامور وقريدس

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 02 كانون أول 2013 - [ عدد المشاهدة: 2672 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


لم يُسجّل تقدّم يُذكر على صعيد التحقيقات في الهجوم على السفارة الإيرانية. فرضيات لا أدلّة قاطعة تدعمها وشُبهات تزداد يقيناً بشأن الجهة المخططة. في موازاة ذلك، حصلت «الأخبار» على لائحة عشاء منفّذي الهجوم وترويقتهما الأخيرة: هامور ومشاو مشكّلة على العشاء، والترويقة برغر وقريدس
رضوان مرتضى - الأخبار:
نُشِر الكثير من التفاصيل عن منفّذَي الهجوم على السفارة الإيرانية في بيروت في ١٩ تشرين الثاني: معين أبو ظهر وعدنان المحمد، بدءاً من ضبط بطاقة الفندق في مكان الانفجار والتي أوصلت إلى كشف هويتيهما، لكن ما يتعلّق بدقائق إقامتهما في فندق «شيراتون فور بوانتس» لم يُكشف بعد. وبحسب معلومات حصلت عليها «الأخبار»، فقد وصل المشتبه فيهما إلى الفندق المذكور عند الواحدة والنصف من بعد ظهر الاثنين في ١٨ تشرين الثاني، أي قبل يوم من وقوع التفجير. ونزلا في الغرفة رقم ٩١٠ بعدما دفعا سلفاً قيمة حجزها لأربعة أيام، أي من الاثنين إلى الخميس. في اليوم الأول لوصولهما، تناول المشتبه فيهما عشاءهما الأخير عند السادسة مساءً. لائحة الطعام كانت فاخرة. أكل الشابان ما لذّ وطاب، حتى بدا أنّهما يطلبان ما تشتهيه نفساهما قبل الذهاب إلى الموت المحتّم. في تلك الليلة، طلب أحدهما صحن مشاوٍ مشكّلة، فيما اختار الآخر صحن سمك الهامور ورقائق السلمون وأصابع القريدس المشوي. أنزلا إلى جانبها المقبلات من صحن الحمص والبطاطا المقلية والتبولة والفتوش، ولم ينسيا المرطبات، فشرب الأول كوباً من عصير البرتقال الطبيعي، فيما طلب الآخر شراباً غازياً. فاتورة العشاء يومها بلغت ١٨١٠٠٠ ليرة لبنانية، لكنّهما لم يكتفيا بها. ففي غرفتهما، تناولا من «الميني بار» علبتي «برينغلز » ومكسّرات مشكّلة وعلبة «بونبون». وفي الصباح الباكر، تناولا ترويقة دسمة أيضاً. لم يُعرف إذا كانت من الفندق نفسه أم جُلِبت من مطعم قريب عبر خدمة الديليفري كونها سُجِّلت على حسابهما بمبلغ قدره ٦٤ ألف ليرة لبنانية. فسُجِّل توقيت تناولهما الفطور عند السادسة والنصف صباحاً، طلبا خلاله سلطة القريدس وساندويش برغر و«Intern cheese»، ثم غادرا بعدها بنحو ساعتين، أي عند الساعة الثامنة والربع صباحاً. تركا الفندق، كما حضرا، بواسطة سيارة التاكسي التي لم يُعرف بعد الوجهة التي أقلّتهما إليها، والتي يبدو أنّهما تسلّما فيها السيارة المفخّخة التي استُخدمت في عملية التفجير. وتكشف فاتورة الفندق أنّ مجموع ما دفعه منفذا الهجوم خلال إقامتهما بلغ مليوناً وخمسين ألف ليرة لبنانية بدلاً عن كلفة حجز الغرفة لمدة يومين وثمن الطعام الذي تناولاه.
مستجدات التحقيق
في موازاة ذلك، لم تُنهِ الأجهزة الأمنية تحقيقاتها في الهجوم على السفارة الإيرانية بعد. حُدِّدت هوية مُنفِّذي الهجوم، لكن الجهة التي تقف خلفه لا تزال مجهولة. ليس هناك سوى طرف خيط وحيد يوصل إلى الشيخ سراج الدين زريقات، يتعلّق بتبني الأخير ما سماه «غزوة السفارة» ورصد دائرة الاتصالات في الأمن العام لاتصال ما أو علاقة بين زريقات ومنفّذَي الهجوم. تصطفّ إلى جانب ذلك مجموعة احتمالات لا أدلة ملموسة بشأنها حتى الآن. من بينها، استبعاد احتمال أن تكون الجهة المسؤولة عن تفجيري الضاحية الجنوبية في دائرة الاتهام، علماً بأنّ التحقيقات في تفجيري الضاحية خلُصت إلى تحديد الجهة المنفّذة للاعتداء بشكل دقيق. هذا في المحصّلة. أما في وجهة التحقيق. فرغم كل ما نُشر، لا يزال المسار الذي سلكته السيارة المفخّخة غير محدّد المعالم بشكل نهائي، علماً بأنّ هناك معلومات بشأن فرضية تتحدّث عن خيار محتمل بأن السيارة سلكت طريق خلدة، مروراً بالنفق الفاصل باتجاه ملعب الأنصار ثمّ ثانويتي حسن قصير والكوثر. وأكملت طريقها بالقرب من كافيه فقيه، ثم مرّت أمام حلويات الجندولين ومطعم كنانا ثمّ تجاوزت متجر قبلان للسجاد نزولاً في اتجاه السفارة الإيرانية. وفي هذه الفرضية، لم يُحدَّد الموقع الذي تسلّم فيه منفّذا الهجوم السيارة المفخّخة. كذلك هناك معلومات رجّحت وجود صلة بين الجهة التي تقف خلف سيارة الناعمة التي ضبطها الأمن العام في ١٧ آب الماضي والسيارة التي استهدفت السفارة الإيرانية. وتتحدث معلومات عن احتمال وجود علاقة بين زريقات وأحد المشايخ المتشددين الناشطين في منطقة الناعمة. أما بشأن أسلوب تفخيخ السيارة وهي من نوع شيفروليه ترايل بلايزر، فقد استوقف المحقّقين الطريقة المحترفة في التفخيخ. إذ إنّ عصف الانفجار كان موجّهاً إلى الأعلى وإلى الخلف، بقصد تدمير مبنى السفارة لو نجح المنفّذ في إيصالها إلى الداخل. ويُعزّز ذلك عدم تضرر شاحنة بيع المياه التي صودف وجودها أمام السيارة المفخخة، ما عرقل إمكانية تقدّمها ودخولها إلى السفارة، في حين دُمّر كل ما وُجِد خلف السيارة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919617254
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة