صيدا سيتي

سعر الصرف يهدّد مكاتب السفر: «ميدل إيست» تحتكر بيع التذاكر؟ "سيناريوهات" إخراج الودائع تسير.. وارتفاع الطلب على العقارات بنسبة 15 في المئة استنفار فلسطيني في مخيّمات لبنان لمواجهة "صفقة القرن": الأرض هي العِرض جريح نتيجة انزلاق سيارة على اوتوستراد الجية باتجاه بيروت تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد خلدة باتجاه انفاق المطار استقرار سعر البنزين بنوعيه وسعر المازوت مشاهد من تظاهرة جماهيرية غاضبة في عين الحلوة رفضا لصفقة القرن المقدح: نجري لقاءات مكثفة لوضع برنامج لمواجهة صفقة القرن لائحة باسماء دول ومناطق أصابها فيروس كورونا المستجد جمعية المصارف: سنواصل العمل ستة أيام بالأسبوع ولن نقفل يوم السبت إطلاقاً تظاهرة في عين الحلوة رفضا لصفقة القرن فتح: إضراب غاضب غدا الأربعاء في المخيمات مقابلة مع مدير مدارس الإيمان صيدا للإستفسار عن الملابسات حول إشاعة طرد طلاب بسبب عدم دفع الأقساط المدرسية التكافل تنظم ورشة عمل "لأولادي حق في جنسيتي" لمؤسسات المجتمع المدني توقيف الرأس المدبر لشبكة دولية نيجيرية أوقعت عشرات المواطنين ضحية أعمالها الإحتيالية ​رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا: شعبنا سيحبط وعد ترمب المماثل لوعد بلفور المشؤوم مطلوب معلم سناك لمطعم في صيدا مطلوب معلم سناك لمطعم في صيدا انقاذ فتى سقط في بئر في الجية “فتح” في لبنان: الأربعاء يوم غضب يتخلّله إضراب في المدارس والمؤسسات كافّةً حملة كاريتاس ترفع رصيد المحبة

الأسيريون في ساحة الشهداء حول قضية نسويّة!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - السبت 21 أيلول 2013 - [ عدد المشاهدة: 2546 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


ليال كبابجي. صبية أطلقت موقفاً على «فايسبوك». لكن أحداً لم يتحدث عن الموقف. كان الحديث عن «ملابسها» وسط محاولات لتحويلها إلى «حاجة». اعتصم (ما تبقى من) أنصار الأسير، أمس، في ساحة الشهداء، «جنتهم» البديلة، من مسجد بلال بن رباح في صيدا، للمطالبة باطلاق سراحها، دون أن يذكروا شيئاً من هذا خلال الاعتصام!
أحمد محسن - الأخبار:
كان متوقعاً أن العدد مرشح للهبوط. قبل ثلاث سنوات كان الشيخ أحمد الأسير «ظاهرة». جاء مع أنصاره إلى ساحة الشهداء مُكتشِفاً، وطارئاً على «ساحة الحريّة»، التي دشنها تحالف «القوات - الاشتراكي - الحريري» بنضالات صوتيّة ذات طابع تخييمي. وبدلاً من فارس سعيّد، أحضر الأسير معه الشيخ عثمان حنيني، وبدلاً من «ميشو» معوض، حضر فضل شاكر، لإحياء الحفل، وطبع قبلته الشهيرة على «صنديحة» شيخه. لم تكن هناك منظمات شبابية وطالبية و«ساتشي آند ساتشي»، بل رجال بلحى طويلة، يرفعون رايات سوداً نقشت عليها كلمات مقدّسة. وهم أنفسهم الذين ظهروا أمس مجدداً. وجاء هذا التغيير في المشهد، تزامناً مع التغيير في «المحور»، أي سوريا. تأثرت ساحات لبنان بالتحولات الكبرى التي أفرزتها معارك الجيران. في وقت من الأوقات، قبل أن يقتل جنود الجيش، ويطلق حملات الانقسام عنه، بدا الشيخ الأسير نجماً صاعداً، ظن كثيرون انه مؤهل لملء «فراغ ما» في التركيبة اللبنانيّة. انتهى الامر، باعتصام صغير، أمس، نفذته مجموعة من مناصريه الصيداويين، قرب مسجد محمد الأمين، في مكان الاعتصامات الشهير، تحت التمثال العجيب، لا يتجاوز عددهم المئة. واللافت، أنهم صلّوا بصحبة المفتي، الشيخ محمد رشيد قباني، داخل المسجد، قبل أن يخرجوا بعد انتهاء الصلاة ومغادرة قباني، مطلقين صيحات «الله أكبر» المرعبة، للمطالبة باطلاق سراح «الناشطة» ليال كبابجي. ولا نعلم هنا إذا كان النعت لائقاً، أو مناسباً، ولكنه دارج هذه الأيام، وليس فيه إهانة. لقد «نشطت» ليال على الفايسبوك، وسجّلت موقفاً مناصراً للأسير، كما يقول المعتصمون القلة، فاعتقلها الجيش. لم تمنعهم قلتهم من استعادة الشعارات القديمة، بيد أن تطوراً ليس لطيفاً حدث هذه المرة، إذا حضر رجال من «استخبارات الجيش» بثيابٍ مدنية، مرتدين سترات سوداء، تعرّف عن هويتهم، ووقفوا بين المعتصمين، في مشهد كان في الحالات العادية ليستدعي استفزازاً مجانياً.
وعلى جانب الاعتصام، كانت هناك أصوات رقيقة تخرج خلف الأقمشة السوداء. تردد الشعارات ذاتها بنبرةٍ لا تصل. تجبر الشمس العيون على اللمعان، العيون التي تقفز من فسح ضيقة تتيحها النُقب، الزي الموحد، الذي يؤجج رغبة الناظر بتنميط قد لا يرغب فيه. ترفرف الرموش المكحلة ببطء ضدّ الشمس القوية. وإذا سمحن لك أكثر بالاقتراب ستزداد الأصوات رهافة. ستتأكد من الرهافة، إذا خفضن أصواتهن، أو إذا رفعنها. رفعن لافتات بدورهن، تقول: «الكرامة أولاً». وهذا حق لهن. كرامتهن. كرامتهن كنساء، لا كمناصرات لأحد. ما لبثن أن عاودن ترداد لازمات الاحتفالات المشابهة، وصفقن كالرجال: «شيخ الأسير الله يحميك». الصمت يترك الاحتمالات جميعها ممكنة، ويسمح للمخيّلة أن تستفيض. لذلك، سجلن موقفاً في السياسة أيضاً، لقد حضرن على هذا الأساس. ولكنهن نساء، والموقوفة في الأساس، امرأة. هن بشر في النهاية، ويرغبن في أن يكون لهن صوت، يعلو فوق الأصوات الأخرى. وبعيداً عن النقاش اللبنانوي الضيق، في السياسة، وفي جواز أن يكون اللبناني مناصراً للأسير أو ثقافته من عدمه، فإن الموقوفة ليال كبابجي امرأة، وهذا عرّضها لكل ما تبع. حاولنا أن نسأل السيدات عن رأيهن بتوقيف امرأة تحديداً، وإن كان هذا يشجعهن على الإنضمام للمطالبين بحقوق أكثر للمرأة، فلم يرغبن بالإجابة. تمنّعن ولا ندري إن كنّ راغبات. كل ما نعرفه أن تلك السيدات تبادلن الهمس في ما بينهن عندما اقتربت الكاميرات من وجوههن. أردن تسجيل موقف خاص، لم يخرج إلى العلن، وإن كنّا لمسناه. ليال كبابجي، ليست موقوفة عادية. إنها امرأة «ترتدي البيكيني» وفي الوقت عينه من «مناصري الشيخ الأسير». أخذ الموضوع، كالعادة، إلى الزاوية السياسية التقليدية، بينما الموضوع الأساسي، هو أن ليال امرأة، ويحسب هذا لبنانيّاً «نقطة ضعف». يراد أن يكون صوتها محصوراً داخل النقاب، وإذا دخل في النقاب، قيل عنها منقبة. والنقاب ليس قطعة قماش تخنق القلب وتحجب الضوء عن الجسد وحسب، بل يراد للنساء أن ينقبن رؤوسهن عموماً. يجب أن يكون واضحاً أن لها مطلق الحريّة، أن ترتدي ما تشاء، وتناصر من تشاء، من دون أن يعرض ذلك سمعتها للتلوث أولاً، ومن دون أن يعرّضها الموقف بالضرورة (إذا صح ما يقوله بعض جماعة الأسير) إلى الاعتقال. يجب أن يخرج هذا النقاش من هذه الدائرة، حيث يدور ويدور. لدينا من خرج على التلفزيون وخلفه أعلام تنظيم «القاعدة» الإرهابي، ولم يسأله أحد عن ذلك. لدينا من يقذف كلاماً مذهبياً على المنابر، متسلحاً بالعمامة وبالموروث القوي. لكن الشيخ عثمان حنيني، وارث معلمه المختفي، الشيخ أحمد الأسير، طالب بنفسه أمس، بحصانة لرجل الدين، وبمكاسب إضافية للمسجد وأهلهِ وما يخرج عنه وعنهم. مهلاً، كان الاعتصام في الأساس من أجل امرأة أوقفت. ولكنها، تلبس «البيكيني» كما تداول الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي. وهذا يعني أنها «مكسر عصا» استسهل الأمن توقيفها، و«كبش محرقة» تسلّقه أنصار الأسير والدين، كي يطلقوا ما أطلقوه من مواقف صارت بائخة، عن «حزب ايران» والأشياء التي من هذا النوع.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923156013
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة