صيدا سيتي

أسامة سعد زار دار السلام مهنئا الهيئة الادارية الجديدة لجمعية جامع البحر باستلام مهامها مناورة صغيرة لطلاب الحسام باستعمال خراطيم المياه تعميم رقم هاتف جديد لأمن الدولة بعد ارتفاعه مساء أمس.. كم بلغ سعر صرف الدولار اليوم الجمعة؟ "الكورونا" ينتشر... ولقاح "H1N1" الأسبوع المقبل في لبنان وزني يوضح كلامه عن اسحالة عودة سعر صرف الدولار إلى ما كان عليه مصارف لبنانية ستختفي بالتصفية والدمج.. ما مصير الودائع؟ عذراً .. بطاقات الدفع مرفوضة!! العاصفة تفرض حظراً ملاحياً في بحر صيدا و"عروس الشلال" ترتدي فستانها الأبيض! مذكرة بالاقفال في عيد مار مارون وذكرى الحريري يومي الاثنين والجمعة 10 و14 شباط المكتب الاعلامي لوزير التربية طارق المجذوب وزع نبذة عن السيرة الذاتية للوزير بيان توضيحي من شركة سينيق التجارية‎ قتيل و3 جرحى في حادث سير عند جسر الاولي وزير الصحة أوعز بمعالجة جرحى حادث سير وقع صباحا على مدخل صيدا للذين يرغبون بمنح الجنسية الأميركية لأولادهم.. إليكم هذا الخبر احتراق سيارة كيا بيكانتو على طريق حارة صيدا صورة رومنسية وكلمات مؤثرة .. من باسيل إلى شانتال الأزمة تعصف بالنبطية: اقفال 65 مؤسسة تجارية وأكبر "Mall" نواب أوروبيون يطالبون لبنان بأموال بروكسيل المنهوبة! طلاب "اللبنانية" عاجزون عن دفع رسم التسجيل .. للإعفاء من التسجيل بدل جمع التبرعات

جند الشام يهاجم حاجزاً لفتح في عين الحلوة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 18 أيلول 2013 - [ عدد المشاهدة: 1683 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

آمال خليل - الأخبار:
شهد مخيم عين الحلوة مساء امس توتراً أمنياً بعد اعتداء لعناصر من جند الشام على حاجز القوة الأمنية داخل المخيم. وفي التفاصيل أن الناشطين في جماعة جند الشام هيثم الشعبي ويحيى أبو السعيد تقدما برفقة فادي زيدان إلى حاجز القوة التي ترأسها حركة فتح على مدخل حي الطوارئ في عين الحلوة، وعمدوا إلى تكسير كاميرات المراقبة الموضوعة فوق الحاجز والموجهة نحو منطقة الجماعة في الحي. وقد بادر حارس الحاجز إلى إطلاق النار على الثلاثة فأصيب زيدان. وما لبث أن اندلع اشتباك بين عناصر من الجند وآخرين من حركة فتح استخدمت فيه، القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة لحوالى الساعة وأسفر عن سقوط جريح من فتح يدعى إحسان خشاب. فيما تردد أن الشعبي نفسه أصيب في تبادل إطلاق النار في صدره ونقل إلى منزله في حي الطوارئ للمعالجة. بعض أهالي حي التعمير المحاذي، ظنوا أنها بداية المعركة التي يترقبونها منذ انتهاء الاشتباك الأخير بين جند الشام وفتح الإسلام والجيش. وتداعت لجنة المتابعة في المخيم إلى اجتماع طارئ في مسجد النور وأجروا اتصالات بطرفي الاشتباك لوقف إطلاق النار. وبعدما تحقق ذلك، أصدرت اللجنة بياناً أكدت فيه أن الاشتباك حادث فردي وأن الحركة في المخيم ستعود إلى طبيعتها بدءاً من صباح اليوم وأن عمل القوة الأمنية لن يتأثر.
الحاجز الذي هاجمه جند الشام ليس حديث النشأة. وهو يدعى حاجز العمروشي وأنشئ بين التعمير وحي الطوارئ، عندما دخل الجيش إلى التعمير عقب معركته مع جند الشام بقيادة أبو العبد الشمندور. تسلمته في البداية عصبة الأنصار ثم أسند إلى عناصر اللواء منير المقدح الذي سلمه بدوره إلى جهاز الأمن الوطني الفلسطيني بقيادة اللواء صبحي أبو عرب، وتولته يوم الأحد الماضي القوة الأمنية المشتركة التي ترأسها العقيد الفتحاوي أحمد النصر والمؤلفة من ممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى الإسلامية كافة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922874121
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة