صيدا سيتي

صيدا: تجمعات أمام نقاط الصراف الآلي.. والسبب ؟ جمعية المصارف: لاعادة فتح الفروع في المناطق بعد فك الاضراب شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة دورة اللغة الانكليزية بجمعية زيتونة تمكن أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم بحل فروضهم المنزلية - 5 صور شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 21 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات السماح للبنانيين بالمغادرة عن طريق مطار دمشق الى مطار بيروت عبر البطاقة الشخصية رئاسة الجمهورية نشرت تقريرا يعرض مسارات 18 ملفاً احالها الرئيس عون فيها ارتكابات مالية يوم عمل اعتيادي لمختلف القطاعات في صيدا باستثناء المصارف تظاهرة أمام قصر العدل ببيروت لعائلة شاب موقوف بتهمة قدح وذم قدمها بحقه وفيق صفا البزري: على قوى الانتفاضة والثورة أن تُوحّد جهودها من أجل إستمرار الحراك وتحقيق أهدافه اعتصام لموظفي شركتي ألفا وتاتش واتجاه للتصعيد اربعة قتلى بإطلاق نار في حديقة منزل في كاليفورنيا للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان مصلحة الابحاث: لإنهاء كل أعمال الفلاحة قبل هطول الامطار في 26 الحالي إلغاء سباق ماراتون بيروت الدولي للسنة الحالية وتحديد 8 تشرين الثاني 2020 موعدا للنسخة المقبلة قراران لوزير الزراعة لاخضاع اللحوم الى اجازة مسبقة والدواجن لتحليل السائل المنفصل إخبار عن مخالفة بيع أشجار مقطوعة في مرج بسري

"الجماعة الاسلامية" وقانون الانتخاب: قد ننسحب من المعركة إذا لم يعجبنا

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 05 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 1035 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ابرهيم بيرم - صيدا - النهار:
"الجماعة الاسلامية" واحدة من القوى السياسية التي تقف مع الواقفين في انتظار صدور قانون الانتخاب لتبني على الشيء مقتضاه، وتحدد موقفها النهائي المفتوح على احتمال المشاركة ترشيحا وتحالفات او الاستنكاف للخروج طوعا من "اللعبة".
فهذا التنظيم الاسلامي الاعرق والذي يعود تأسيسه الفعلي الى عقد الخمسينات، كان ضحية قوانين الانتخاب المتبدلة والمفصلة على قياسات معينة خلال ثلاث دورات، فقد دخل مجلس النواب عام 1992 بثلاثة نواب (اثنان عن الشمال وواحد عن بيروت وكاد يخرق في الجنوب)، وتمثل في انتخابات عام 1996 بنائب واحد (خالد ضاهر) وصار في دورة الانتخابات الاخيرة بلا اي ممثل.
وثمة جهات عدة بينها التنظيم نفسه تعتبر ان اخراج هذا التنظيم، كان لانه حُمل تبعة احداث الضنية عام 1999، مع تخلي حلفائه عنه وخصوصا في الضنية حيث ظهر فجأة نفوذ للرئيس رفيق الحريري، الى جانب مشاكل واشكالات اندلعت فجأة داخل التنظيم نفسه وخصوصا في الشمال حيث له حضور تاريخي لافت.
ومهما يكن من امر، فالتنظيم يعيش حتى اليوم مرارة المراحل الماضية، ويعتبر على لسان احد مسؤوليه، انه كان "كبش محرقة" لحسابات اقليمية ومحلية ضيقة، ارادت ان تقول لمن يعنيهم الامر، ان "لا وجود لقوى اصولية في لبنان، وان بالامكان ضبط اي حضور من هذا النوع ساعة تشاء".
ومع ذلك فان هذا التنظيم الذي اعتاد العمل بصمت، ويركز على الجوانب التربوية، لم يستسلم لقدره، فأتت محطات عدة لتثبت ان له حضورا شعبيا، اذ حقق اعضاؤه وانصاره في المجال الطالبي نجاحات في الجامعات والمعاهد وخصوصا في فروع الشمال، وبرز كقوة ناهضة في الانتخابات البلدية في البقاع اذ سيطر انصاره على مجلس اكبر بلدية (سنية) في البقاع هي عرسال، اضافة الى فوزه الساحق للمرة الثانية في انتخابات شحيم وعدد من بلديات اقليم الخروب، مع انه تلقى ضربة بتحالفه مع تيار الرئيس رفيق الحريري في صيدا وضربة اخرى بتحالفه مع تيار الرئيس عمر كرامي في طرابلس.
ويؤكد احد المسؤولين في التنظيم انه اثر جولة لوفد قيادي من الجماعة على اكثر من فريق وطرف معني بموضوع قانون الانتخاب، خرجت الجماعة باستنتاج مفاده انه ما من تصور ناضج حتى الآن للقانون الموعود.
ويضيف: "كل ما في الامر ان هناك مطبخا كلف وضع هذا القانون، وذلك تحت سقف هدف اساسي هو ان يضمن نجاح اكبر عدد من الموالين".
النسبية مستبعدة
ويشير الى انه في هذا الخضم، فان اي مشروع لقانون انتخاب يقوم على اساس النسبية هو في الوقت الحاضر مستبعد وغير وارد، لاسباب عدة تتصل بعدم توافر المناخات الملائمة والثقافة المناسبة لامرار قانون على هذا الاساس المستجد على الحياة السياسية اللبنانية.
ويضيف ان المكلفين وضع القانون يجدون صعوبة في اخراجه الى النور، ويلفت الى ان السوريين عندهم هواجس اساسية منها محاصرة النائب وليد جنبلاط ومكافأة الرئيس كرامي.
ويرى ان المشروع الانتخابي الذي يسوقه وزير البيئة وئام وهاب على اساس انه مشروع وزراء جبل لبنان الجنوبي، مطروح كمشروع جدي، ولكن ثمة صعوبة في تسويقه لانه ما من اداة تنفيذية قادرة على تبنيه والسير فيه.
واذ يلفت الى ان الجماعة هي في صدد اعداد رؤيتها لقانون الانتخاب الجديد "مع انها تفضل في المبدأ لبنان دائرة واحدة او المحافظة مع النسبية"، يقول ان "المطبخ المكلف لم يخرج بأي قانون حتى الآن، وكل الاحتمالات بالنسبة الينا واردة بدءا بالمشاركة وانتهاء بالانسحاب من المعركة برمتها، وليس لدينا مشكلة في هذا الاطار، وخصوصا اذا وضع القانون لمحاصرة بعض القوى وتضييق الخناق عليها".
ولم يخف المسؤول نفسه ان الجماعة في الجنوب تفضل الدائرة الصغرى، بينما في الشمال تؤثر العكس، ويسأل: “لماذا لم يتم الالتزام حتى الآن بما ورد في اتفاق الطائف في شأن قانون الانتخاب، والذي يضمن وحده تمثيلا وطنيا حقيقيا وانصهارا وطنيا؟ ولماذا لا يعاد العمل به الآن؟".
يوضح ان الجماعة ترغب فعلا في تحالف مستقبلي مع الرئيس عمر كرامي في الشمال ويقول: “لقد خضنا واياه معركة الانتخابات البلدية في طرابلس ومع اننا لم نحقق النتائج المرجوة فان قاعدتنا التنظيمية والرئيس كرامي نفسه، يعتبران ان التجربة كانت ناجحة وكان التحالف معقولا وصادقا، لذا يجب التنسيق لاحياء هذا التحالف على اسس جديدة، وبالفعل منذ الانتخابات البلدية لم تنقطع اللقاءات بيننا وبين الرئيس كرامي، كل منا كان حريصا عليها".
اما عن تحالف الجماعة مع الرئيس رفيق الحريري فيقول: “كان تحالفنا في الانتخابات البلدية في صيدا عابرا ولم يعقبه اي تفاهم جديد"، ويشير ايضا الى ان الجماعة ترغب في التنسيق مع "حزب الله" وخصوصا في الجنوب، ويكشف انها في صدد اعادة النظر بمرشحيها اذا قررت خوض الانتخابات"، فليس بالضرورة ان تطل بالاسماء المعروفة".
ويرفض تحديد الدوائر او المحافظات التي ستسمي الجماعة فيها مرشحيها ويقول: “كل الامور محتملة وقد تسمي مرشحين في البقاع ايضا".
ويعرب عن تخوفه من ان تؤدي رغبة من يرعون وضع قانون الانتخاب الجديد في ارضاء اطراف معينين الى اثارة حفيظة اطراف آخرين ويقول: “تناهى الى مسامعنا ان هناك على سبيل المثال فكرة تقسيم الضنية – المنية دائرتين، ونرى ان هذا الامر غير طبيعي".
ويضيف: “ان المكلفين وضع قانون انتخاب جديد مربكون الى درجة كبيرة، ونخشى ان لا يقدروا على تحقيق ما هم مكلفون اياه، وانجاز ما طلب منهم، ونخشى ان يصل السوريون الى مرحلة يعجزون فيها عن تحقيق طلب الرئيس حسين الحسيني في رسالته الى دمشق ويرفعوا يدهم ويقولوا للجميع: “انتم احرار فضعوا القانون الذي تريدون، وذلك لكي لا يتحملوا تبعة اقرار قانون انتخاب لا يرضي الجميع".
وعن رأيه في السجال الدائر حاليا وتمثيل النائب وليد جنبلاط لرأس الحربة في المعارضة يقول: “نحن نرى ان التفاهم هو الخيار المستقبلي للجميع، لان النائب جنبلاط ثابت في التيار الوطني اللبناني ومهما اختلفت معه يبقَ له ضوابط.
وما قاله الرئيسان حسين الحسيني وسليم الحص في الايام الماضية لا يبعد كثيرا عما يقوله النائب جنبلاط، انما لهجة الاخير حادة ولهجتهم معقلنة، ولكن النتيجة واحدة".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917836307
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة