صيدا سيتي

صيدا : اكبر علم لبناني.. احتفاء بأول استقلال بعد الثورة! لا "خلايا نائمة" أو "ذئاب منفردة".. وهذا ما فعله الجيش في ساحة الثورة ايليا : منصة وكرسي للرؤساء الثلاث!! متظاهرون وتلامذة في ساحة ايليا حيوا الجيش بالورود في ذكرى الاستقلال عندما طاف "الاستقلال " في شوارع صيدا !! الحراك الشعبي في صيدا شارك بالعرض المدني بمناسبة الاستقلال البزري: 17 تشرين الأول تاريخ إنطلاقة ثورة التحرير من الهدر والفساد والطائفية السياسية بالفيديو.. مسيرة في مرج بسري بمناسبة الاستقلال بدء احتفالات المتظاهرين في صيدا بعيد الاستقلال يوم استقلال لبنان في مدارس الإيمان دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف!

جمال شبيب‎: قبسات مضيئة من رحلة الإسراء والمعراج

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 06 حزيران 2013 - [ عدد المشاهدة: 2941 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ جمال الدين شبيب:
القبس الأول : أنزل الله تعالى عبدين من عباده من السماء إلى الأرض، ورفع عبدين من عباده من الأرض إلى السماء. أنزل آدم وزوجه: "قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا" ورفع ادريس عليه السلام "ورفعناه مكانًا عليا" ورفع عيسى عليه السلام: "إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ"
فكيف يستكثر أحد على رسول الله سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلّم ) أن يسري به ربه ويعرج به مولاه؟
نحن نقرأ في كتاب الله أن الله وهب عبدا من عباده القدرة على نقل عرش ملكة سبأ من جنوب اليمن إلى أرض فلسطين في طرفة عين: (قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ) فإذا كانت هذه قدرة عبد فكيف بخالقه، وإذا كانت هذه إمكانية موهوب فكيف بالواهب سبحانه؟
إن من الحقائق العلمية أن القوة تتناسب تناسبا عكسيا مع الزمن، فكلما زادت القوة قل الزمن، فكيف إذا كانت القوة هنا هي قوة الحق سبحانه ؟ لذا تقول الروايات أن النبي أًسري به وعرج وعاد وفراشه لم يزل دافئا.
وقد وقعت رحلة الاسراء والمعراج، في السنة العاشرة من مبعث الرسول - صلى الله عليه وسلم-
بعد عشر سنوات كاملة من الاضطهاد الشديد، والايذاء والمعاناة.
يقول تعالى في سورة الاسراء: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" تبدأ الآية الكريمة بقوله تعالى "سُبْحَان" والتسبيح هو تنزيه الله تعالى عن النقص والعجز، فعندما يقول ربنا عزّ وجلّ :" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ" يعنى هذا أن الاسراء أمر معجز ومستعظم، ولو كان الأمر مناماً لما كان معجزاً ولما كان مستعظما، ثم قال "بِعَبْدِهِ" والعبد هو مجموع الجسد والروح.
القبس الثاني: الاسراء رحلة أرضية تمت بقدرة الله تعالى من مكة الى بيت المقدس، أما المعراج فرحلة سماوية تمت بقدرة الله من بيت المقدس الى السماوات العلا، ثم الى سدرة المنتهى، عندها جنّة المأوى.
يأتي جبريل الى الرسول –صلى الله عليه وسلم- وهو نائم، ويقول له: قم يا محمد، ويأمره أن يطوف بالكعبة سبعًا ثم يرتقي الرسول –صلى الله عليه وسلم- "البراق".
والبراق هو وسيلة المواصلات التى استخدمها الرسول –صلى الله عليه وسلم- للإنتقلال من مكة الى بيت المقدس، ويصف لنا الرسول - صلى الله عليه وسلم- البراق بأنه: دابة بيضاء جميلة ، يضع حافره عند منتهى بصره، اذن الرسول - صلى الله عليه وسلم- يتحدث عن سرعة الضوء، حتى كلمة "براق" من البرق أي الضوء، اذن الذي نفهمه من ذلك أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- انتقل من مكة الى بيت المقدس بسرعة مثل سرعة الضوء.
والبراق هو دابة ركبها الأنبياء قبل الرسول - صلى الله عليه وسلم- وكان آخرهم سينا ابراهيم الخليل. وعندما ركبها الرسول –صلى الله عليه وسلم- نفرت، لأنه على الأقل لم يركبها أحد منذ مئات السنين ، فقال جبريل –عليه السلام- "مه يا براق، فوالله ما ركبك قط أكرم على الله منه"
القبس الثالث: في الطريق الى بيت المقدس تظهر امرأة متبرّجة بكل أنواع الزينة, حاسرة على ذراعيها تنادي: يا محمد انظرني أسألك, فلم يلتفت اليها صلى الله عليه وسلم, ويقول له جبريل: أما سمعت شيئا في الطريق؟
فقال الرسول –صلى الله عليه وسلم-:"بينما أنا أسير اذا بامرأة حاسرة على ذراعيها، عليها من كل زينة تقول: يا محمد انظرني أسألك! فلم أجبها، ولم أقم عليها" قال جبريل: تلك الدنيا, اما أنك لو أجبتها, لو أقمت عليها، لاختارت أمتك الدنيا على الآخرة"
القبس الرابع: يصل الرسول –صلى الله عليه وسلم- الى بيت المقدس، فيربط البراق بحلقة، وهذا أخذ بالأسباب، لأن رحلة الاسراء والمعراج كلها رموز، لمذا ربط البراق ؟ التوكل على الله لا يعنى ألا تأخذ بالأسباب.
ويجد الرسول –صلى الله عليه وسلم- في انتظاره جميع الأنبياء والمرسلين، منذ آدم وحتى عيسى، كل الأنبياء نزلت لاستقبال الرسول –صلى الله عليه وسلم- 313 رسول، و124000 نبي، أعظم اجتماع في تاريخ البشرية.
وتصطف الأنبياء للصلاة ركعتين، وتنتظر الأنبياء من سيصلى بهم امامًا، ويقول جبريل: تقدم يا محمد. ما معنى هذا ؟ ما معنى أن يصلى جميع الأنبياء صلاة واحدة، ومامعنى أن يصلى بهم الرسول - صلى الله عليه وسلم- امامًا ؟ معنى أن يصلى جميع الأنبياء صلاة جماعة واحدة هو وحدة الأنبياء في دعوتهم، فالكل جاء بالتوحيد الخالص من عند الله، الأنبياء إخوة ودينهم واحد، وهو دين الاسلام
وما معنى أن يكون الرسول –صلى الله عليه وسلم- هو الإمام، مع أن الأولى أن يكون آدم مثلًا هو الإمام؟
المعنى الأول هو أن النبوة والرسالة قد انقطعت فلا نبوة بعد رسول الله ولا رسالة "مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَٰكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ". والمعنى الثاني الهام جدًا هو تسليم راية قيادة البشرية الى الرسول - صلى الله عليه وسلم- أنت مسئول عن الأرض يا محمد، والأمة الاسلامية هي المسئولة عن الأرض.
القبس الخامس: يرى سيدنا محمد في رحلة المعراج سيدنا ابراهيم (عليهما صلوات الله وسلامه) مسندًا ظهره الى البيت يستريح لأنه تعب كثيرًا في الدنيا، فإذا كنت أيها المؤمن أن تستريح في الآخرة لابد أن تتعب في الدنيا، ولذلك سال "احمد بن حنبل رحمه الله: متى يجد العبد طعم الراحة ؟ قال: مع أول قدم يضعها في الجنة، أما قبل ذلك فلا راحة.
ابراهيم –عليه السلام- بعد أن يسلم على الرسول –صلى الله عليه وسلم- يبعث الينا برساله، يقول ابراهيم: أقرىء أمتك منى السلام، وقل لهم ان الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأن غراسها "سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر".

صاحب التعليق: الأستاذ جمال عيد ناصر راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-06-06 / التعليق رقم [47966]:
"اما أنك لو أجبتها, لو أقمت عليها، لاختارت أمتك الدنيا على الآخرة"
وهيدا القتل يللي عم يصير ليل نهار بين المسلمين بإسم الدين مش كلو بسبب البترول والدنيا والنفوذ؟



 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918114006
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة