صيدا سيتي

فتح طريق مكسر العبد في صيدا الحراك في صيدا اعلن التصعيد والنزول الى ساحة ايليا توقيف بائع قهوة متجول قرب ساحة الاعتصام! متطوعو جمعية نواة يحتلفون بالمولد النبوي الشريف، ويوزعون الحلوى احتفالاً بالذكرى - 48 صورة مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة بيان توضيحي صادر عن مازن عاطف البساط نقلوا إلى قصر العدل في صيدا .. تأجيل استجواب موقوفي أحداث استراحة صور إلى الخميس السنيورة تحدث لقناة النيل عن الأوضاع الراهنة في لبنان وتصوره للخروج من المأزق السعودي أعطى توجيهاته للتجاوب الكامل مع المطالب الخدماتية لساحة الحراك المدني في صيدا - 4 صور ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية المخيمات الفلسطينية .. حكاية ألم مستمر على درب العودة!! اقفال مصلحة تسجيل السيارات في صيدا القوى الإسلامية في عين الحلوة تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف - 14 صورة الحالة اليوم بكلمات البارحة

جمال إسماعيل: حماية أمن أهلنا وارزاقهم من أعظم الجهاد

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 09 أيار 2013 - [ عدد المشاهدة: 1726 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ملخص خطبة الجمعة لخطيب مسجد الفاروق عمر بن الخطاب ـ الشيخ أبو ضياء:
أما آن لهذا المسلسل المظلم أن ينتهي ، أما آن لهذا العبث بأمن الناس وأرزاقهم أن يتوقف ، أليس لهذا الليل من آخر ، ألم يشبع المجرمون من إراقة الدماء الحرة البريئة وتخريب ممتلكات الأهالي من بيوت ومحلات وسيارات فضلا عن بيوت الله تعالى .
أما آن لهذا الشعب أن يستيقظ ويثور على الظلم والظالمين والإفساد والمفسدين والعملاء والمجرمين .
مَن ْ لدماء النساء والأطفال التي سالت بالأمس بقنبلة مجرمة في وضح النهار في أحد الأزقة البائسة الفقيرة؟!! وقبلها أحد الأهالي في عتمة الليل وغيرهم من الأبرياء؟ !! والحبل على الجرار في صراع عبثي لا شأن لأولئك الأبرياء به ، لا شأن لهم بالصرعات السياسية ولا بالخلافات التنظيمية أوالعشائرية أوالثأرية.
هل يظن اولئك العابثون المجرمون الظالمون أنّ الله غافل عما يعملون ، ألم يعلموا أنّ الله بالمرصاد لمن طغى في البلاد وأكثر فيها الفساد ، وأنّ الظلم ظلمات ، وأن عاقبة الظلم وخيمة ، وأن دعوة المظلوم مستجابة ،يرفعها الله فوق الغمام ويقول " وعزّتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين " وغيرها من المعاني والعبر التي نطقت بها الآيات في الذِّكر والأحاديث من سُنّة خير البشر. أم لم يتعظوا بما حلّ بأمثالهم من العابثين والمعتدين الذين سفكوا الدماء واستباحوا الحرمات ، فأخذهم الله بذنوبهم أخذ عزيز مقتدر :
قضى اللهُ أنّ البغيَ يصرع أهله ... وأنّ على الباغي تدور الدوائر
ومن يحتفر بئرا ليوقع غيره ... سيُوقَعُ في البئر الذي هو حافرُ
بل إنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم بشّر البغاة والمفسدين بالعقوبة العاجلة في الدنيا قبل الآخرة ، فقال : " مامن ذنب أجدر أن يُعجل الله ُ تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم " رواه ابوداوود والترمذي .
وهل الذي جرى لأهلنا في هذا المخيم مؤخرا ، تجاه أبرياء عٌزّل سوى نوع من البغي وقطيعة الرحم ، بين ابناء مخيم واحد ودين واحد وبلد واحد وقضية واحدة وعدو واحد ، حتى صار الكثيرون من أهلنا يفكرون بترك المخيم إذا استطاعوا إلى ذلك سبيلا سخطا مما يجري .
إنّ كل قطرة دم تسيل بغير حق أو روح تزهق بلا ذنب من أي شاب أو امرأة اوطفل سواء اليوم او بالأمس القريب أو البعيد هي غالية على قلوبنا وهي خسارة لنا جميعا وربح لعدونا الذي يحتل أرضنا ويتآمر علينا لتهجيرنا من مخيماتنا والتنازل عن أرضنا المحتلة، فضلا عن كونه حرام شرعا " لقَتْلُ المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا " رواه النَسائي .
والآن كيف السبيل للنجاة من العقوبة التي توعد الله بها الظالمين ، بقوله : ( وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوما آخرين ) .
1- إصلاح ذات البين وتنقية القلوب وإزالة أسباب الحقد والعداوة ، قال تعالى : (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
2- الإصلاح المجتمعي بالتعليم والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر : قال تعالى : (وما كان ربّك ليُهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون ) .
3- الأخذ على ايدي الظالمين والمفسدين والمعتدين اي محاسبتهم بإنصاف ومعاقبتهم بعدل ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " إنّ الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم – الله - بعقاب منه " رواه الترمذي .
4- مقاومة الظلم والظالمين ، قال تعالى : ( والذين إذا أصابهم البغي هم يَنتصرون ) .
5- عدم الركون للظالمين أي عدم مداهنتهم أوالرضا عنهم أوتعظيمهم أوالميل إليهم ( ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تُنصرون ) .
6- عدم إعانة الظالم على ظلمه ولو بكلمة إلا من باب النصيحة والإصلاح ، قال تعالى ( فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين ) .
وقال صلى الله عليه وسلم : " سيكون أمراء فسقة جورة فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منه ولم يرد علي ّ الحوض " رواه الهيثمي ( مجمع الزوائد 5/247 ).
7- لا يُدعى للظالم بالبقاء : لقوله صلى الله عليه وسلّم : " من دعا لظالم بالبقاء فقد أحبّ أن يُعصى اللهَ في أرضه " رواه البيهقي .
وأخيرا : علينا ان نصطلح مع الله بأداء ما أمر والإنتهاء عما نهى عنه وزجر عسى اللهُ أن يصلح حالنا وذات بيننا ، وأن نسعى لحل مشاكلنا بالعدل والإحسان والتفاهم والحوار بعيدا عن لغة العنف والسلاح ، وأن نؤازر القوة الأمنية المشتركة التي على جميع الفصائل المشاركة فيها لتكون قوة فعلية لا شكلية وتوفير كل الدعم والغطاء لها لتقوم بواجبها في حماية أرواح أهلنا وأرزاقهم وحقن الدماء ومقاومة المخليّن بالأمن كائنا من كانوا ، وذلك من أعظم الجهاد ، لقوله صلى الله عليه وسلم " من قُتِل دون أهله فهوشهيد ومن قتل دون ماله فهو شهيد .. " رواه البخاري وغيره .
وهولا يقل أهمية عن الجهاد في فلسطين دفاعا عن المسجد الأقصى ، لأن حُرمة المؤمن أعظم عند الله من حُرمة الكعبة المشرفة .وعلى جميع الأهالي أن يكونوا عيونا ساهرة على أمن مخيمهم ، وان يتحملوا المسؤولية الذاتية والجماعية في حفظ أمن المخيم ، وكما قيل " كل مواطن خفير " وفي الحديث الشريف " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته " وفي كتاب الله : ( وتعاونوا على البَرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) .
والله ولي الأمر والتدبير هوحسبنا ونعم الوكيل والحمد لله ربّ العالمين.
23 جمادى الآخرة 1434ه /4 أيار 2013 م .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917394794
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة